مقتل ثلاثة أشخاص أمام القصر العدلي بطرطوس و جرح خمسة.. و المحامي العام يوضّح

فينكس- خاص:

قُتل ثلاثة أشخاص قرب القصر العدلي في مدينة طرطوس قبل ظهر اليوم.

و بحسب شهود عيان، فإن المحامي ملهم محمد (الصورة) كان موَكلاً عن شخص (يحيى. ح) متقدّم في العمر و من أقاربه في قضية، و قيل على خلفية خلاف عائلي شخصي، ثم تطور الأمر بينهما، و إثر تلاسن بين المحامي و قريبه الموكل قام الأخير بالإمساك بقنبلة يدوية وضعها بينه و بين المحامي، فقامت الشرطة المتواجدة بإخلاء المكان، لكن شقيق المحامي عندما شاهد الموقف بادر بالاقتراب لدفع الموكّل عن شقيقه المحامي، و في هذه الأثناء كانت القنبلة قد انفجرت و أدت إلى وفاة المحامي ملهم محمد و شقيقه و الشخص الذي أحضر القنبلة، و جرح خمسة مواطنين، بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة.

ملهم محمد المحامي المقتول

و على الفور توجهت دوريات فرع الأمن الجنائي والقسم الشرقي بإشراف قائد الشرطة. و تم إسعاف المصابين فوراً إلى مشفى الباسل لتلقي العلاج اللازم، ومازالت التحقيقات مستمرة لكشف جميع تفاصيل الحادثة.. و لم يتسنَ لـ"فينكس" الحصول على تصريح من جهة رسمية حول ملابسات الحادث.

وحتى الآن تمتنع الجهات المعنية الادلاء بأي تصريح للصحفيين، ريثما تنتهي التحقيقات الأولية.. مما يفسح المجال الى القيل و القال و بث معلومات مغلوطة.. لذا نتمنى من السيد قائد الشرطة في طرطوس أو السيد المحامي العام أن يدلي بحديث صحفي يضع الرأي العام بصورة ما حدث.

و في وقت لاحق صرّح المحامي العام في طرطوس القاضي هيثم حرفوش، وفق ما نشرت صفحة وزارة العدل عبر الفيسبوك، ما يلي:لا يتوفر وصف.

 التحقيقات الأولية تشير إلى أن الحادث حصل على إثر خلاف عائلي بين محام وصهره، حيث كان صهر المحامي يحمل قنبلة يدوية وبعد أن فتح صمام الأمان توجهت دوريات من عناصر الشرطة لإلقاء القبض عليه ومنعه من التفجير، كما تدخل شقيق المحامي للإمساك بصهره ونزع القنبلة من يده إلا أن ذلك أدى إلى الانفجار.

الحادثة أودت بحياة المحامي وشخص آخر وإصابة عدد من عناصر الشرطة.
وأكد المحامي العام أن التحقيقات لا تزال جارية.