Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

في شركة تجفيف البصل و الخضار.. ملوخية وبرغل وزعتر ولا بصل والأمور الفنية هي السبب

حماة - محمد فرحة - فينكس:

ما يجري في شركة بصل السلمية من إشكالات تصنيعية لايخالف ما يجري في أغلب الشركات المنتجة الأخرى، من حيث غياب الطاقة الكهربائية و غياب المياه لزوم غسيل البصل عند تقطيعه. فضلا عن أن البصل المستلم حتى الآن يتم تخزينه بالعراء نظراً لعدم توافر الشروط السليمة المطلوبة للتخزين.
ولعل المفارقة التي وقف عندها مدير عام الشركة، هي أنه حتى الآن لم يتم استلام سوى 100 طن من أصل خطة مقدرة ب1280 طناً، ولذلك قلنا حضرت الملوخية التي يجري تجفيفها وبيعها والبرغل وزعتر المائدة والفلافل والنعناع اليابس وغاب البصل.
حول كل ذلك قال مدير عام الشركة (باسل الحموي): نقوم الان باصلاح مجموعة التوليد والمستودعات وكل الامور الفنية الأخرى كون المعمل كان متوقفاً عن تصنيع البصل منذ عدة سنوات، إضافة الى ما تعرض له من جراء القصف الإسرائلي قبل أشهر من اﻵن.
وكون تصنيع البصل متوقف، قمنا قبل اشهر من الآن بشراء 600 طن من القمح وقنما بسلقها وجرشه لتصبح برغلا ليباع في منافذ الشركة هنا في السلمية باسعار تنافسية تماماً.
وماذا عن كميات البصل وعقودكم مع المزارعين؟
يجيب الحموي: لقد قدمنا تسهيلات لم يسبق أن قُدّمت؛ وصلت بنا الأمور لأن نرسل سيارات الشركة لبساتين وحقول المزارعين لإحضار البصل، كسهل الغاب وسلحب والصارمية وريف محردة، وقدمنا سعراً جيداً، وصل الى أن نتسوق الطن بـ 425 ألف ليرة، و رغم ذلك حتى اﻵن لم نتسوق سوى 100 طن من أصل الخطة المقدرة ب1280 طناً، ونحن على استعداد ان نشتري البصل من كل زارعيه متعاقدين وغير متعاقدين.
فالمعمل لايستطيع الاقلاع تصنيعاً باقل من 200 طن، وهذه الكميات غير موجودة، وليس لها مستودعا فنيا لتوضع فيه، لذلك نسعى جاهدين بالتنسيق مع الجهات المعنية لتدبير الأمور وإعادة الشركة الى سكة الانتاج والتصنيع فهذا هو الأهم.
و نوّه الحموي الى ان معمل بصل السلمية سيطرح الملوخية المجففة، وزعتر المائدة، والنعنع اليابس المجفف، بهدف المنافسة لتخفيض الاسعار في السوق.
وختم مدير عام معمل بصل السلمية حديثه قائلا: بانه يتم اليوم طرح المياه المعدنية مياه السن سعة ليتر ونصف بسعر 525 ليرة سورية.
باختصار تحاول إدارة معمل بصل السلمية النهوض من تحت الركام وتعويض نقص مادة البصل بمواد غذئية بهدف تدوير عجلة المعمل.
المكتب الإعلامي لمحافظة طرطوس يؤكد "مياه السن للشرب آمنة" ولم يطالها التلوث
الليرة التركية تهوي لأدنى مستوياتها في ثلاثة شهور
إخماد حريق ضخم في أراضي بلدة الصفصافة و القرى المجاورة لها
منظر الحديقة الوسطى في شارع الطلائع بطرطوس لا يسر الخاطر.. النظافة غائبة و مبررات بلدية طرطوس جاهزة
نافذة فينكس.. عجائب "المالية"
رغم ارتفاعه.. سعر كيلو الحليب الطبيعي أرخص من تكلفة تعبئة زجاجة مياه
رئيس اتحاد الغرف الزراعية: قرار ايقاف تصدير البطاطا المؤقت سيخلق نوعاً من التوزان السعري للمادة
40 ألف طن انتاج محافظة حماة من الرمان لهذا العام
مجدداً عن اقتلاع وقطع 715 شجرة زيتون من أراضي قريتي تيشور والمصطبة بريف طرطوس
جمعية حماية المستهلك: مواد غذائية مغشوشة تباع في أسواق دمشق وريفها وضعف القدرة الشرائية للمواطن سبب في شرائها
بعد توقف دام عشر سنوات.. عودة زراعة الاصبعيات في بحيرة قلعة المضيق
مدرسة في طرطوس لم تصلها المياه منذ انشائها عام 1973
عامل محطة وقود بدرعا يبيع مخزونها المدعوم الكامل من البنزين والمازوت ويلوذ بالفرار
فينكس تكشف حقيقة قطع أشجار الزيتون في قريتي "تيشور" و "المصطبة"
أهالي طفس يطالبون بتحسين الوضع الخدمي خلال اللقاء مع المعنيين بدرعا