بين مطرقة مؤسسة المياه بطرطوس وسندان مشرف مياه القرية.. ضاعت المياه في قرية ضهر مطر

طرطوس– خاص فينكس:

منذ أكثر من ثلاثة أشهر وقرية ضهر مطر التابعة لناحية السودا تعاني من شح المياه، وبناء على شكوى، من أغلب سكان القرية، قامت جريدة فينكس "مشكورة" بسؤال السيد مدير عام مؤسسة مياه طرطوس عن الموضوع، ونشر الرد في مقال سابق (لا نقص في مياه الشرب في قرى "بيت قرفول" و "ضهر مطر" و ريف صافيتا!)، حيث أكد ان لا نقص في المياه في تلك المنطقة كونها تتغذى من أكثر من مشروع.
وبسؤال مشرف المياه في القرية "بسام حيدر" (من قبل بعض أصحاب الشكوى)، تارة يقول ان المياه قليلة كون شبكة الكهرباء سيئة، وهذا الجواب مردود عليه كون الكهرباء سيئة في كامل المحافظة وليست فقط في القرية.
وتارة يقول إن المياه تضخ للقرية بشكل جيد، وطبعا هذا الجواب رده يأتي من صهاريج المياه التي لا تغادر القرية.
ومن جهة أخرى: يوجد مشروع ضخ قريب من القرية بين قرية ضهرمطر وقرية الجديدة... وبسؤال المعنيين تبين ان هذا المشروع يغذي قرية بحنين القريبة ولا تستفيد منه قرية ضهرمطر.. دون معرفة السبب.
علما ان سعر صهريج المياه الذي يعبأ من "عين كرفس" القريبة يصل الى حوالي ١٧ الف ليرة سورية. وان القرى المجاورة جميعها لا تعاني من أزمة مياه مشابهة لأزمة المياه في ضهر مطر.