Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

فرانز كافكا.. كما لو كان واحد منا

كم نحتاج عربياً إلى فرانز كافكا (1883- 1924) أكثر من أي وقت مضى، فما كنّا نعتبره أدباً كابوسياً لا يخصّنا مباشرةً، ها هو يتسلل إلى حياتنا بجرعات أكبر، فنحن جميعاً نسخة مكرّرة من «غريغور سامسا». حشرات عملاقة في مواجهة ديناصورات الاستبداد والقسوة والرعب. نقرأ قصصه التي نجت من التلف، كما لو أنها مكتوبة لأجلنا، نحن أبناء الخرائط الملتهبة، فههنا لدينا كل ما يلزم في تفسير أحوال الأذى البشري.
في النصوص التي نقلها عن الإنكليزية حربي محسن عبدالله وستصدر قريباً عن «دار كنعان» بعنوان «فرانز كافكا: نصوص مختارة» سنرتطم مباشرة بمعجم الجحيم. يفتتح الكتاب بقصة «الجُحر» لنجد أنفسنا داخل نفق مظلم، لا أمل بالنجاة منه: «يطاردني في أحلامي على الدوام حيوانٌ نَهِم» يقول. في قصة أخرى، نتتبع مصير فأر محشور في حجرة ضيّقة، قبل أن يقع في الفخ، ويلتهمه قطّ جائع.
هكذا يحاصرنا صاحب «المحاكمة» في متوالياته القصصية وشخصياته القلقة والسوداوية، تلك التي تحارب ضد قوةٍ طاغيةٍ، من دون أن تنتصر عليها. 13 حالة قصصية في تشريح الخرافة البشرية، وأسباب الضيق، وندرة الأوكسيجين. ستصادفنا مفردات تنطوي على اختناق من نوعٍ ما، مثل «دهليز»، و«ممر مغلق»، و«كوة علويّة»، و«خندق»، و«جرف»، و«قفص». لكن هذه المناخات العجائبية لم تمنع هرمان هيسه من وصفها بالشاعرية المشبعة بالأحلام والمتاعب والرؤى الضبابية، فيما قال عنه مواطنه التشيكي ميلان كونديرا: «اجتاز كافكا حدود عدم مشابهة الواقع، وبقي بلا شرطة، وبلا جمرك، مفتوحاً إلى الأبد».
سنجد هنا بعض القصص المبتورة، كأنّ صاحبها قد ضجر من إكمالها، لكننا، في المقابل، سنقع على تفسير لهذا الاضطراب على لسان كافكا نفسه بقوله إنه «أشبه برجل لديه منزل خرب، مصنوع من ذكرياته، فراح يستخدم ذلك المنزل من أجل أخذ بعض المواد الأوليّة لبناء منزل آخر، إلا أن قواه خانته في منتصف عمله بحيث وجد أمامه بيتاً نصف مهدّم وبيتاً آخر غير مكتمل». نقرأ كافكا، كما لو أنه واحد منّا، ينطق بما لم ندوّنه عن القهر التاريخي وتفاهة العالم بأقصى حالات اليأس والسوداوية والاغتراب، ذاهباً إلى نهايات مفزعة لشخصيات قصصه، قبل أن يوصي صديقه ماكس برود بحرق آثاره الأدبية، إلا أن وصيته لم تُنفذ.
كم نحتاج إلى عزلة كافكا كي نتأمل ما يعتمل في الداخل، وأن نفحص ذواتنا القلقة المرتابة في مواجهة أحكام «مستعمرة العقوبات»، ونردّد معه: «على الكتاب أن يكون الفأس التي تكسر البحر المتجمّد فينا». هذه المؤونة من الكوابيس، تحتاج حتماً إلى كافكا آخر!
 
الأخبار 
خليل صويلح
 
 
 
 
"الرجل الفيل" و "أكاكي أكاكافيتش" أخواكم في الإنسانية..
أوغاريت.. لم تقل كلمتها بعد
سليم بركات يستثمر روائيا في الأسطورة الإغريقية.. ابتكار جدلية الكهف والمدينة في "ميدوسا لا تسرّح شعرها"
المحراث القديم من فلاحة الأرض إلى الميتافيزيق
فيلسوف ألماني بارز يعتذر عن عدم قبول جائزة الشيخ زايد للكتاب
التشكيلي محمد أسعد "سموقان".. مشهدية ديناميكية تفوح بعطر الشعر
النصّ الأدبيّ والأخطاء اللغويّة
المتن المنجز في حكمة العقل المُعجز.. متن الرقوق2
اســــمـــاعـــيــــل يــــس.. الــطــيــبـــة والــفـــن
"الشيباني" رواية من موريتانيا.. تداخل الشعر مع السرد
مفھوم التراث الثقافي العمراني والطرق المثلى لحفظه واستثماره
الثقافة سياستي
"إرهاب الحَمَدَين" كتاب يوثق فصولاً من صناعة الإرهاب من قبل حكام قطر
«المعلم ومرغريتا» لبولغاكوف.. فانتازيا صاخبة لأقنعة الخير والشر
في طرطوس.. ميادة بسيليس تُلهِم المحتفلين في افتتاح يوم الرقص العالمي