Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

المتفوقون في مجتمعاتنا العربية

كتبت ميساء دكدوك- فينكس- خاص:

 يحظى المتفوقون بتقدير عام من كافة فئات المجمتع، و لدى كافة الأسر سواء أكان هؤلاء المتفوقون من أبناء الأسرة أو تلك الفئة أم لا، لأن المتفوق يُقدّر لتفوقه، و يقدّم له الدعم و الرعاية بحيث ينمو هذا المجتمع و يتطور بالإعتماد على أبنائه المتفوقين في كافة المجالات، فالمدرس المتفوّق له ميزة إضافية على زملائه، و كذلك الطبيب والمهندس و... و يكون هؤلاء المتفوقون في مجالات عملهم موضع ثقة وتقدير من أبناء المجتمع جميعا.

نلاحظ في مجتمعنا تهافت الناس على مدرسين ماهرين لتعليم أبنائهم و على أسماء أطباء مهرة متفوقين، و ثقتهم بهم و تعاملهم معهم.

كما نلاحظ تركيز المجتمع على أهمية العناية بهم، و هم ناشئة فيرتاحون لتكريم أي متفوق في أي مجال كان، و يعتزون بالطلاب الأوائل في الشهادتين الإعدادية و الثانوية و الجامعية، و يثقون بعطاءاتهم، و يطالبون بالمزيد من الأجواء المريحة التي تساعدهم على الخلق والإبداع، و تتخذ في المجتمع إجراءات تنظيمية على كافة المستويات لرعايتهم، و تطالب بإثراء مناهجهم ،و تقوم بإجراءات تشجيعية كثيرة لتكريمهم، و استثارة الحوافز لديهم من التفوق.
و عليّ أن أذكر الجهود التي تقوم بها المجالس الاجتماعية والمؤسسات الشعبية نحو المتفوقين، و ما تقدمه من خدمات لهم، و كذلك توفير المنح الدراسية و المالية من قبل المؤسسات الرسمية، و تأمين الايفاد الداخلي و الخارجي لهم، لأن في ذلك خيرا لهؤلاء المتفوقين، و كل هذا من أجل أن يعم الخير بعلمهم على المجتمع.
إن تأمين مناهج خاصة بالمتفوقين إلى جانب المناهج العامة يعتبر نوعا من التوسع و التعمق فيها، و هذا مكلف جداً، و بعد ذلك يتخرّج المتفوق و يعين بمكان للعمل لايمت بصلة إلى اختصاصه.
إذ لايكفي أن تهتم المؤسسات التربوية و المجتمع الأهلي بالمتفوق حتى إنهاء دراسته لابد من تأمين معامل بحثية ليجري أبحاثه.
لو وجدت العروض من مخترعين و علماء سوريين في أزمتنا آذانا صاغية لتجربة أبحاثهم في توليد الطاقة الكهربائية من أمواج البحر، و تسيير السيارات بالطاقة الشمسية، كنا تخلصنا من حالة الظلام الذي نحياه ومن أزمة المحروقات و لو جزئياً، و لانعلم إلى أي مدى كان هؤلاء المبدعون سيصلون، لكن للأسف ماتت أحلامهم و توقفوا عن صناعتها و عن ري بذورها مرة أخرى.
لا أعلم ماهي الأسباب التي تدفع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للإهتمام بالعلماء واستقطابهم، و تأمين كل مستلزمات أبحاثهم، و لا أعلم لماذا يجلهم هذا الإجلال، هل هو الوحيد من الحكام العرب الذي قرأ (هل يستوي الذين يعلمون..)؟ (إنما يخشى الله من عباده العلماء)؟
و إن العالم هو الأقرب إلى الحق و المحبة و الجمال، و أن هدفه الإنسان تجربة الإمارات منذ مدة بتحريك الغيم و استجراره من سماء أخرى لترتوي الإمارات، و للتخفيض من ارتفاع درجة الحرارة كان أمرا جيدا، إذ جعلت السكان في حالة ممتازة.
بينما كان الأخوة الايرانيون، قسم خرج للمظاهرات من أجل الماء والقسم الباقي كان ساجدا يؤدي صلاة الاستسقاء.
لا أعلم لماذا نحن في سوريا نسعى إلى زيادة عدد التجار، و إلى زيادة عدد المقاهي، و إلى الزيادة في بناء دور العبادة التي تخلو من الساجدين، بينما بن زايد يعمل على زيادة مراكز الأبحاث ويموّل الأطباق الطائرة التي تجوب الفضاء باسم بلاده.
لأكون بعيدة عن المثالية الأفلاطونية، أنا لست ضد المحسوبيات، لكن فليكن في كل مؤسسة من ذوي الإختصاص و الأصحاء نفسيا وعقليا يتجلببون بالضمير ولو قليلا لضمان استمراريتها بالعمل الجاد والنافع.
 
تحيا سوريا وقائدها وجيشها وشعبها الطيب الذين ضحوا بالكثير ليحصد موتى الضمير والفاسدين.
دراسة: مشروبات "تبدو صحية" تزيد من خطر إصابتك بجميع أنواع السرطان!
علامة مؤلمة في ظهرك قد تدل على الإصابة بسرطان خطير
نصائح لمن يعاني من ارتفاع مستوى ضغط الدم
بشرى سارة لذوي النظارات.. إنجازٌ علمي يكبح قصر النظر
أهم الفيتامينات و المعادن التي يحتاجها جسمك قبل و أثناء الشتاء
الدورة الأنفية.. معلومات يجهلها أغلب الناس عن تنفسهم
أمل جديد لمرضى سرطان البروستات مع علاج "يحد" خطر الوفاة إلى النصف!
ما الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؟
اجراءات مشددة للحد من كورونا بحماة.. ومصاب يصر على لقاء مدير الصحة
الوقت الأمثل لشرب القهوة
فئة من البشر غير معرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا
مخاوف الأطفال وكيف نمحوها؟
اختراق مرض ألزهايمر مع اكتشاف سببه المحتمل!
اختراع قد ينهي معاناة مرضى "الفشل الكلوي"
فاكهة غريبة يمكن أن تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم!