Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

بعد اجتماعها مع الجمعيات الخيرية وغرف الصناعة والتجارة.. السيدة أسماء الأسد تطلق منصة الكترونية للربط بين المتبرعين والمحتاجين

اللاذقية – رانيا قادوس - فينكس:

في اجتماعها اﻷخير، مع رؤساء الجمعيات الخيرية والمؤسسات الانسانية، ورؤساء غرف التجارة والصناعة في سورية، قالت السيدة الاولى أسماء الاسد: يجب ألا يفقد أي محتاج اﻷمل في شهر رمضان، ﻷنه شهر الخير والبركة، وإذا فقدنا اﻷمل في شهر رمضان فإننا سنفقده في كل أشهر السنة...
بحث هذا الاجتماع سبل مساعدة الفقراء المحتاجين من السوريين وهم يستقبلون شهر رمضان، في ظل ظروف معيشية خانقة وحرب اقتصادية شرسة، ولتفعيل العمل الخيري والانساني من خلال تنظيم المبادرات وتوجيهها بشكل عادل ومنظم ودقيق، لتشمل كل بيت سوري محتاج، فتصل إليهم المساعدات بالتساوي وبأشكالها المتنوعة منها الغذائية والصحية والمالية والتعليمية.. إلخ. ولتحقيق ذلك أطلقت السيدة اﻷولى أسماء اﻷسد منصة الكترونية وطنية، لتكون الرابط بين المتبرعين من جهة وبين المؤسسات والجمعيات الخيرية و اﻷهلية من جهة ثانية، فتشكل نقطة وصل معتمدة بصدق وشفافية وعلى مدار السنة، وهي تصل المتبرعين بكل اﻷسر السورية المحتاجة، حيث تحتوي المنصة على قاعدة بيانات ومعلومات عن حجم الاحتياج، وكمية المساعدات المقدمة من المتبرعين، وكيفية إيصالها إلى المحتاجين.منحة من جمعية خيرية
موقع فينكس اﻷخباري ألقى الضوء على بعض الجمعيات الخيرية، للوقوف عند الخدمات التي تقدمها للأسر الفقيرة المحتاجة، ومنها جمعية البشائر الخيرية التي يقول مديرها التنفيذي حسام قباعة: "الجمعية خيرية إغاثية تعليمية، فيها 1500 عائلة مسجلة من اﻷسر المحتاجة منها مابين 350 إلى 500 أيتام وذوي احتياجات خاصة، تقدم الجمعية لهم الكفالة المالية 15ألف ليرة شهرياً، وهي قابلة للزيادة حسب امكانيات الجمعية وقيمة المتبرعات المحولة إليها من قبل المانحين، وهي تقدم أيضا الحصص الغذائية واﻷلبسة والقرطاسية واﻷدوية، لكل اﻷسر المحتاجة، باﻹضافة إلى تأمين فرص عمل لتشغيل المحتاجين، بتقديم المواد اﻷولية لهم وتهيئة بيئة العمل للاستمرار فيه لاحقا.
كذلك تقيم الجمعية -بحسب قباعة- دورات مهنية عديدة منها (خياطة، حلاقة، اسعافات أولية، صناعة منظفات، أعمال صوف) ودورات محو أمية كل ست أشهر، ودورات تعليمية تقوية للشهادتين( تاسع وبكالوريا) بأسعار رمزية، ومجاناً للأيتام مع استمرار الكفالة المالية للمتفوقين خلال المرحلة الجامعية.
أما جمعية الفوز الخيرية : فالخدمات التي تقدمها عديدة كماً ونوعاً، فقد شملت خدماتها 3914 طفلا يتيما يحصلون على مجموعة من الخدمات المتكاملة والمتابعة التعليمية والصحية والنفسية، إضافة لكفالة الطلاب المتفوقين منهم خلال دراستهم الجامعية، وتقدم الجمعية مساعدات انسانية، وبلغ عدد اﻷسر المستفيدة 1753 أسرة، تحصل على مجموعة من اﻹعانات المالية الشهرية، والإعانات المتنوعة اﻷخرى كالغذائية واﻷلبسة. وفي المجال الصحي لعام 2020 بلغ مجموع الخدمات 3213 خدمة، تنوعت ما بين عمليات جراحية وخدمات طبية وأدوية وأجهزة علاج فيزيائي، كذلك ساهمت الجمعية بتقديم 52000 سلة غذائية ومجموعة من المعقمات والكمامات واﻷدوية ومستلزمات أخرى، في إطار التصدي لجائحة كورونا ضمن الحملة الوطنية التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع مديرية الصحة.
جمعية رعاية الطفولة والتي تأسست عام 1944 مستمرة إلى الآن بتقديم خدماتها المتنوعة للأسر المحتاجة الفقيرة، إضافة إلى المهجرين وأسر الجرحى وذوي الشهداء، وتقدم شهرياً مبلغاً مالياً لحوالي 400 عائلة، قابل للزيادة حسب إمكانيات الجمعية، وتضم الجمعية خدمات صحية وفيها مستوصف ومجمع عيادات (داخلية، نسائية، أطفال، عينية، جلدية) مع صيدلية ومخبر تحاليل طبية وأطباء مختصين، ويعطى الدواء مجانا" في حال توفره بالجمعية، باﻹضافة إلى تقديم الحصص الغذائية واﻷلبسة (حصرا للأطفال باﻷعياد) ومع قدوم شهر رمضان تقدم الجمعية حصص غذائية للمحتاجين باﻹضافة إلى الخدمات التي تقدمها عادة. وكان للجمعية سابقا مشاريع صحية مع منظمات دولية كمنظمة الصحة العالمية، و المنسق المقيم للأمم المتحدة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ضمن أنشطة ضد عمالة اﻷطفال وحمايتهم من العنف والتسرب من المدارس، وحل مشاكلهم النفسية بمساعدة مختص.