Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

أطباء خلف القضبان.. لاستخدامهم أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية بمشفى خاص بدرعا..

فينكس- خاص- درعا:

كثر الحديث في اﻵونة الاخيرة عن تجاوزات عديدة ومتكررة في مشافي القطاع الصحي الخاص بدرعا؛ تمثلت من خلال تقاضي أسعار خيالية ومزاولة إختصاصات غير محددة بالترخيص الوزاري، والطامة الكبرى استخدام أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية؛ من قبل بعض الأطباء متناسين قسم ابوقراط؛ ضاربين عرض الحائط بكل القيم من خلال استغلالهم لمهنتهم هم وشركاءهم؛ غير آبهين بحياة الناس التي أصبحت بنظرهم تجارة؛ آخر تفكيرهم تقديم الخدمات الصحية والمعاملة الانسانية اللازمة وصولا لحالة الاستشفاء والخروج بخير وسلامة..دواء منتهي الصلاحية2
بأبخس الاثمان يبيعون ضميرهم.. ويتاجرون بأدوية منتهية الصلاحية وصولا للثراء السريع دون رادع ذاتي أو حتى رقيب؟!
لكن غياب الرادع الذاتي لا يعني غياب الرادع القانوني، فالعين الساهرة للجهات المختصة بالمرصاد لضبط و ردع كل من تسول له نفسه المساس بصحة البشر. للوقوف على ملابسات القضية "فينكس" التقت رئيس فرع الامن الجنائي بدرعا العميد سليمان جاموس الذي أوضح أنه فور إبلاغ قسم شرطة المحطة بمدينة درعا عن وجود مستلزمات وأدوية طبيبة منتهية الصلاحية في إحدى المشافي الخاصة، تم تكليف ضابط بحث لمتابعة مصدر هذه الأدوية، ومن خلال المتابعة تم القبض على المتورطين، الذين اعترفوا لدى التحقيق معهم أن تلك الأدوية مصدرها مستودعات ميدانية كانت متواجدة في مدن وبلدات وقرى المحافظة فترة الحرب؛ وقد دخلت القطر بطريقة غير مشروعة ومن مصادر أجنبية مختلفة، والتحقيقات لا زالت جارية معهم على أن يتم تقديمهم للقضاء أصولاً لينالوا جزاءهم العادل.
فيما بيّن (م. ك) المتهم بتوريد الأدوية أن تورطه بالاتجار بالأدوية المنتهية الصلاحية أو أوشك تاريخ صلاحيتها من الانتهاء، كان من أجل تأمين دخل لعائلته كونه لا يتبع لأي جهة حكومية أي عاطل عن العمل؛ مبيّنا أن مجال التعامل مع هذا المشفى تضمن توريد أجهزة؛ بالاضافة لأدوية ومستلزمات طبية وبأسعار رخيصة كونها موادا غيرفرع الأمن النائي بدرعا شرعية؛ خاصة أن المشفى كان في طور الافتتاح. ومن جهته أوضح الدكتور أشرف برمو مدير صحة درعا أنه لدى طلب قيادة شرطة المحافظة مرافقة مندوب من المديرية لإحدى دورياتها من أجل إجراء جولة على المشافي الخاصة ومستودعات الأدوية في مدينة درعا تمت تسمية مندوب من الرقابة الدوائية وأثناء الجولة تم ضبط كمية من المستلزمات الطبية والأدوية المنتهية الصلاحية في أحد المشافي الخاصة، وبناءً عليه تم تشكيل لجنة من المديرية قامت بجرد المواد المضبوطة والتحرز عليها بموجب محضر أصولي وجرى استلامها وإيداعها في مستودع مديرية الصحة لحين الإنتهاء من التحقيقات الجارية من الجهات المختصة والبت بالموضوع ومن ثم اتلافها أصولاً.
أدوية ومستهلكات..
بالاطلاع على محضر استلام الأدوية والمستلزمات الطبية "المستهلكات" منتهية الصلاحية، المشار إليها سابقاً، تبيّن أنها تتنوع بين أدوية مخدرة ومضادات التهاب ومدر بول وغيرها، فيما هناك كميات متفاوتة من المستلزمات مثل الخيوط الجراحية متعددة القياسات وأنابيب سحب المفرزات متعددة القياسات والأشكال والاستخدام وأجهزة نقاط السيروم ووصلات جهاز أوكسجين ووصلات أنبوب فموية متعددة القياسات ورؤوس إبر متعددة الأحجام وأنابيب معوية ومفجرات بطن وقثطرات قلبية وسيرنغ متعدد القياسات، أما المنشأ لتلك المواد فهو أمريكي ودانمركي وتركي وإيطالي وبلجيكي وألماني وغيرها.
الخلاصة..
يذكر أنه تم إيقاف جميع المتورطين وحجزهم، وما زالت التحقيقات جارية حيث تأخذ القضية أبعادها المتشعبة لما يستجد من معلومات تصب في جوهر قضية الاتجار بالأدوية المهربة من دول أجنبية وعربية ومنها ما هو منتهي الصلاحية، ولاسيما أن من بينها مواد طبية مخدرة وخيوط تستخدم في العمليات الجراحية وجميعها منتهية الصلاحية و استخدامها بهدف الجشع و إن كان يؤدي بحياة إنسان؛ أو لاندري؟! ربما كان لها دور فيما مضى في فقد أخ أو أب أو ابن أو صديق وربما كان زميلاً؟!.
لجان شكلتها وزارة الزراعة لحماية ما تبقى من غاباتنا وتوصيات لم يؤخذ بها
"أشباه الألبان والأجبان" موجودة منذ عشر سنوات بمسميات أخرى مسموح بها دولياً ومحلياً..
مشروعات استثمارية زراعية وفق القانون رقم/ ١٠/ تتعارض مع القرار رقم ٨٧ لعام ٢٠١٥
مدير مشفى المواساة لـ"فينكس": إصابات الفطر الأسود خطيرة على الحياة.. والحالات لا تزال محدودة في سورية
"ذهبُ سورية الأصفر وفلّاحوه".. بينَ تداعياتِ إرهابٍ خارجيّ.. ودعمٍ حكوميّ.. وتحدّياتٍ داخليةّ...
جولة وزير الزراعة لمتابعة تسويق الحبوب بالحسكة.. ليس من سمع كمن رأى.!!
عمال مرفأ طرطوس يعرضون جميع مطالبهم.. وإدارة صدى تعد بالحلول وبتسلميهم نسخة عن عقود عملهم قريباً..
"كبسة" لجنة التكليف الضريبي "الدمشقية" تزيد الشارع الحلبي ركوداً.. و مفاوضات تجري من تحت الطاولة لحلحلة الخلاف..؟!
أسعار تسويق مجحفة للبندورة المحمية هذا الموسم..
أطباء خلف القضبان.. لاستخدامهم أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية بمشفى خاص بدرعا..
قاطنو المنطقة الغربية في مدينة السويداء يطالبون بإنصافهم تنظيمياً
انخفاض مخصصات المازوت أثر سلبا على كميات السمك المصطادة وعلى معيشة الصيادين في الساحل السوري
إطلاق المرحلة الثانية من قواعد البيانات البحثية الوطنية (نسر) في جامعة طرطوس
ورشة عمل بتقنية الألوان المائية لطلاب وأساتذة مركز الفنون التشكيلية باللاذقية
زراعة السويداء ترمي كرة تدني إنتاج التفاح في ملعب الفلاحين.. والفلاحون: الزراعة تتهرب من مسؤولياتها