Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
العراق: مفوضية الانتخابات تعلن إجراءها في العاشر من تشرين الأول القادم
ترحيل 19 عائلة ألبانية من مخيم الهول بالحسكة عبر مطار بيروت
العاهل المغربي يدعو الجزائر إلى تطوير العلاقات المشتركة وفتح الحدود المغلقة منذ عام 1994
تركيا تحترق: 100 حريق خلال الأيام الماضية.. رقعة حرائق الغابات تتسع
"طالبان" تضرب مطار قندهار بصواريخ والسلطات تعلق الرحلات
الغنوشي في المشفى.. انقسامات في "النهضة" والرئيس التونسي يصدر "قرارات مهمة" قريبا
الرئيس الأسد في كلمة إلى القوات المسلحة بمناسبة عيد الجيش: كنتم وستظلون أملاً لكل حر شريف
الدفاع الروسية: 37 اعتداءً لإرهابيي (النصرة) في منطقة خفض التصعيد بإدلب خلال الساعات الماضية
الرئيس الأسد يصدر الـمرسوم رقم 206 للعام 2021 القاضي بتكليف السيد المهندس حسين عرنوس بتشكيل الوزارة في الجمهورية العربية السورية..
مصدر مسؤول بوزارة الخارجية: البيانات والمواقف الفرنسية التي لا تتضمن سوى التضليل والنفاق لن يكون مكانها إلا سلة المهملات

انخفاض مخصصات المازوت أثر سلبا على كميات السمك المصطادة وعلى معيشة الصيادين في الساحل السوري

رفاه نيوف- فينكس:

مئات العائلات يعيشون من مهنة صيد الأسماك في محافظة طرطوس التي تضم مينائي صيد الأول في مدينة طرطوس و الثاني في مدينة بانياس وتعتبر مهنة الصيد مصدر رزقهم الوحيد والتي توارثوها عن آبائهم وأجدادهم، وكما يقول البحارة "البحر أبو اليتامى" أي أنه يطعم ولا يحرم أي انسان يقصده ولا ينام من يقصده جائعاً، واليوم هل ما زالت هذه المقولة صحيحة؟وهل يستطيع الصياد أن يكفي أسرته ويلبي حاجاتها في ظل الواقع الاقتصادي الصعب الذي نعيشه؟
لا يتوفر وصف.
رئيس جمعية صيادي طرطوس عادل تنبوك يؤكد إن ما يهم الصياد اليوم استمرارية عمله وأن يصطاد بشكل يومي، حتى لو قلّت كمية الصيد، وهذه الاستمرارية متعلقة بتوفر مادة المازوت لقوارب الصيد، فمخصصات كل زورق من 200-300 ليتر شهريا عبر بطاقة تكامل، وخلال الفترة الماضية لم تتجاوز مخصصات الصياد المئة ليتر للصياد، وهذا قليل جدا ولا يلبي الحاجة الفعلية للعمل، وهذا ما أكده رئيس جمعية صيادي بانياس خالد أحمد مرعي و الذي قال : إن مخصصات صيادي بانياس ما بين 40-45 ألف ليتر مازوت شهريا بالوضع الراهن لا نحصل على أكثر من 12 ألف ليتر شهرياً، وخلال الشهر الحالي زادت المخصصات لتصل الى /18/ ألف ليتر شهريا وبيّن وجود /200/ صياد مسجلين في الجمعية ولديهم بطاقات تكامل ومع كل صياد على الزورق من 2-3 صيادين، أي أكثر من /600 عائلة يمتهنون الصيد في بانياس ونتيجة قلة المازوت يقصر الصياد المسافة بالبحر والتي تسبب تجمع الصيادين بمكان واحد وهذا ينهي منطقة الصيد بشكل كامل، لأننا نضطر كما يقول لاصطياد الأمهات، وعند توفر المازوت يتفرق الصيادين كل باتجاه حتى لا نرى بعضنا وهذا يحافظ على الثروة السمكية والرزق يكون أفضل.
وتابع مرعي قائلا: إن انخفاض كميات المازوت يؤدي الى توقف عمل الصياد، وبالتالي الى انقطاع مصدر رزقه الوحيد لأنه غير قادر على شراء المازوت الحر فعشرين ليتر مازوت حر ب 40 ألف ليرة، وفي حال اشترى المازوت الحر قد تكون رزقة الصياد جيدة ويصطاد ب40ألف أو 60 ألف ليرة ولكن منها 20 ألف مازوت، وثمن ونصف كيلو زيت للزورق يوميا والباقي يقسم على صيادي الزورق الواحد، وبالتالي حصة الصياد لا تتجاوز اكثر من ثمن خبز لأسرته وبالنتيجة نقطة الضعف الوحيدة لاستمرار عمل الصياد بشكل جيد ومريح هي توفر مادة المازوت.
و أضاف تنبوك بأن الصياد في مدينة طرطوس أنهك من الكومسيون المرتفع (العمولة) التي تصل ل 10%، وتساءل لماذا لا يعامل صيادو طرطوس أسوة بصيادي بانياس والذي لا يتجاوز الكومسيون عندهم 7%؟ وسبب وجود مزادين للسمك بطرطوس وعدم وجود مقرات للجمعيات؟ بالإضافة الى معاناة صيادي طرطوس الكبيرة من عدم وجود ميناء لزوارق الصيد باستثناء المارينا الذي يغلق بين الحين والآخر بسبب حركة الرمال التي تعيق الدخول والخروج إليه.
وعن السبب في ارتفاع سعر السمك بشكل غير مسبوق أكدوا بأن سعره يخضع للعرض والطلب وعدم توفر المازوت بشكل كافي أدى لقلة العرض، وبالتالي ارتفع السعر.
بالمقابل أكد مصدر مطلع في الثروة السمكية بوجود تراجع في الثروة السمكية في الساحل السوري بشكل عام، وعزا ذلك إلى تراخي الجهات المعنية في الرقابة واستخدام الديناميت في الصيد الذي يقضي على الثروة السمكية. 
"فينكس" تسلط الضوء على واقع الكهرباء في سورية
إخماد 22 حريقاً في اللاذقية ريفاً و مدينة
"جوري" المشروع الأول في طرطوس لدعم الأطفال المصابين بالسرطان.. والتوسع يحتاج للتمويل
112 طفلاً مجهول النسب حسب الاحصائيات الرسمية.. وضرورة اصدار قانون خاص بهم
إحدى عشرة سنة ومحطات المعالجة لقرى ملح- سالة– نمرة في السويداء لم تبصر نور التشغيل!
أكثر من 24.5 مليار ل. س تقريباً ديون شركة كهرباء طرطوس على القطاع العام منها 20 مليار على مؤسسة المياه!
في اللاذقية غياب شبه كلي لملامح العيد وبهجته عن مواطنيها..
أضاحي "الجمال" تتحول إلى ظاهرة في ريف درعا وسعر كيلو أضاحي الأغنام تتجاوز العشرة آلاف للكيلو "الواقف".. و الفقراء خارج الحسبة!
الحرائق الحراجية تتجدّد هذا العام مروراً بحرش صافيتا.. و الجهات المهنية تبرر التقصير
تجارة "الشوب" تدر مليارات الليرات على محال البوظة والمشروبات الباردة.. وحصة الخزينة من الجمل أذنه.. و مخالفاتها الجسيمة لا تردعها ضبوط التموين "اللينة"
أسواق العيد في السويداء: حركة وهمية والقدرة الشرائية معدومة.. وأطفال بلا ثوب العيد
صرافات طرطوس الآلية تتوقّف مجدداً واليوم في وجه المتقاعدين.. قبيل عطلة عيد الأضحى و "فالج.. لاتعالج"
مركز البحوث العلمية الزراعية بطرطوس برامج وأبحاث مميزة.. انتشارها ودعمها ضرورة ذات أهمية كبيرة
قضية منشأة الباسل الرياضية أصبحت بالقضاء.. رئيس اتحاد الرياضي العام بحلب: الحق معنا.. ومخالفات مستثمر المنشأة كبيرة
إعادة دراسة قيمة التعرفة الجديدة لجميع الخطوط بطرطوس.. السائقون مظلومون وتوضيح أخير بشأن باصات طائر الفينيق