Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

السويداء.. كميات الخبز القليلة "توقظ" روح المطالبة بزيادتها عند أهالي الريف الشمالي من المحافظة

السويداء - فينكس:

أزمة خبز حقيقية يعيشها ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر أهالي الريف الشمالي من المحافظة "رضيمة اللو- الصورة الصغيرة - ذكير- خلخلة- أم حارتين- حزم - الصورة الكبيرة"، والتي مردها حسبما أشار أصحاب الأفران الخاصة في تلك المنطقة إلى تخفيض مخصصاتهم من الدقيق إلى ١٥% والتي شملت أي هذه التخفيضات كل أفران ومخابز المحافظة الخاصة والآلية، ما أبقى الكميات المنتجة من الخبز غير مُلبية لاحتياج الأهالي، وهذا النقص غير المحمول دفع الأهالي لرفع الصوت عالياً وبالتالي المطالبة بزيادة كميات الدقيق وزيادة كمية الإنتاج من الخبز.
وأضاف الأهالي: أنه بالرغم من هذا النقص بالكميات المنتجة من الخبز فإننا نرى أن الرغيف المنتج غير مطابق للمواصفات، من حيث الوزن، فالوزن التمويني للرغيف هو ١٣٠٠ غرام، بينما الخبز المنتج لا يتجاوز وزنه ٩٠٠ غرام.
ومن هذا نستنتج أن كميات الدقيق الموزعة على الأفران الخاصة، ووفق إنتاجها، رغيف بهذه المواصفات، من المفترض أنها تكفي لسد احتياج الأهالي من الخبز.
والسؤال الذي يطرحه الأهالي بقوة: مادام هناك نقص بكميات الدقيق كما تتذرع الجهات المسؤولة بالمحافظة، فبماذا إذاً يُفسر لنا المعنيين انتشار عشرات الباعة ضمن أسواق ومحال مدينة السويداء، يبيعون الربطة بسعر ١٠٠٠ ليرة، والسؤال الآخر ما دام هناك نقص بكميات الدقيق، فمن أين يأتي الخبز اليابس الذي باتت المتاجرة به علناً وبسعر ٧٠٠ ليرة للكيلو الواحد؟ سؤال
نلقيه على وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علنا نجد عندها الجواب؟
مصدر في فرع المؤسسة السورية للمخابز بالسويداء قال: إن وسطي الاحتياج اليومي لأسر المحافظة البالغة وفق البطاقة الأسرية ١٣٤ ألف أسرة مضافاً إليها "١١" ألف أسرة وافدة من الخبز، أي "بمعدل ربطتي خبز" يومياً هو ٢٩٠ ألف ربطة خبز في اليوم، وهذه الكمية من الخبز تحتاج الى ٢٦٥ طن دقيق، بينما مخصصات المحافظة من الخبز هي ١٥٠ طن يومياً، لتُخفض الكمية مؤخراً إلى ١١٥ طن يومياً.
وأضاف: المصدر أنه بعد مطالبات عديدة لزيادة مخصصات المحافظة من الدقيق تم زيادة "٥" اطنان فقط وهذه الكمية لا تحل المشكلة، لافتاً إلى أن زيادة الطلب على الخبز التمويني مرده إرتفاع أسعار الخبز السياحي والصمون وعدم قدرة المواطن على شرائها، حيث كانت فيما مضى تشكل بديلاً عن الخبز التمويني.
"أشباه الألبان والأجبان" موجودة منذ عشر سنوات بمسميات أخرى مسموح بها دولياً ومحلياً..
مشروعات استثمارية زراعية وفق القانون رقم/ ١٠/ تتعارض مع القرار رقم ٨٧ لعام ٢٠١٥
مدير مشفى المواساة لـ"فينكس": إصابات الفطر الأسود خطيرة على الحياة.. والحالات لا تزال محدودة في سورية
"ذهبُ سورية الأصفر وفلّاحوه".. بينَ تداعياتِ إرهابٍ خارجيّ.. ودعمٍ حكوميّ.. وتحدّياتٍ داخليةّ...
جولة وزير الزراعة لمتابعة تسويق الحبوب بالحسكة.. ليس من سمع كمن رأى.!!
عمال مرفأ طرطوس يعرضون جميع مطالبهم.. وإدارة صدى تعد بالحلول وبتسلميهم نسخة عن عقود عملهم قريباً..
"كبسة" لجنة التكليف الضريبي "الدمشقية" تزيد الشارع الحلبي ركوداً.. و مفاوضات تجري من تحت الطاولة لحلحلة الخلاف..؟!
أسعار تسويق مجحفة للبندورة المحمية هذا الموسم..
أطباء خلف القضبان.. لاستخدامهم أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية بمشفى خاص بدرعا..
قاطنو المنطقة الغربية في مدينة السويداء يطالبون بإنصافهم تنظيمياً
انخفاض مخصصات المازوت أثر سلبا على كميات السمك المصطادة وعلى معيشة الصيادين في الساحل السوري
إطلاق المرحلة الثانية من قواعد البيانات البحثية الوطنية (نسر) في جامعة طرطوس
ورشة عمل بتقنية الألوان المائية لطلاب وأساتذة مركز الفنون التشكيلية باللاذقية
زراعة السويداء ترمي كرة تدني إنتاج التفاح في ملعب الفلاحين.. والفلاحون: الزراعة تتهرب من مسؤولياتها
"هتما" طرطوس تتفرد بمقررات جديدة ومتطورة في نظام الدراسات العليا