Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

تأخر توزيع الدورة العلفية الثانية للدواجن وتخوف من خروج العديد من المداجن من الخدمة

طرطوس- رنا الحمدان– فينكس:

أثر تغيير سعر الصرف "الدولار المدعوم" في المركزي من 1250 ليرة إلى 2500 ليرة على إجازات الاستيراد، ادى الى رفع قيمة الاعلاف التي تستلمها مؤسسة الاعلاف من المستوردين "بسعر الكلفة " خاصة بعد أن تم رفع هذه النسبة من 15 الى 30 بالمئة، الأمر الذي أدى ايضاً لتأخر مؤسسة الأعلاف بتوزيع المقنن العلفي للدواجن في الدورة العلفية الجديدة. حيث علمت "فينكس" أنه وصلت باخرتا أعلاف للمرفأ، إحداهما على سعر الصرف القديم (بسعر الطن 500 ألف)، والثانية على الجديد (بسعر الطن 800 ألف ليرة). وبانتظار وضع تسعيرة وسطية مناسبة خلال الأيام القادمة سوف تبدأ المؤسسة من جديد بتدخلها الإيجابي عبر توزيع المقنن العلفي لدعم المربين والمساهمة بخفض الأسعار فيما يتوقع أن يتم تخفيض الحصص في هذه الدورة. يأتي هذا في وقت ازداد فيه طلب المواطنين على الفروج بنسبة قدرت بحوالي 30% خلال الشهر الفضيل ما تسبب بارتفاع سعره بالتزامن مع قلة الإنتاج، فيما تتلخص الأزمة باختصار بالدعم الخجول وغير الكافي للمربين، وتحكم مستوردي الأعلاف بالسوق، وخروج العديد من المداجن من الخدمة، إضافة لغياب زراعة الذرة الصفراء والصويا في القطر منذ سنوات .

حلقة مفرغة:

 تحصل مؤسسة الأعلاف على نسبة 30% أو 15% من البواخر الخاصة المحملة بالأعلاف حسب تاريخ إجازة الاستيراد، فيما يقوم المستوردين برفع أسعارهم لتعويض هذه الخسارة، تقوم فروع المؤسسة العامة للأعلاف بتوزيع المقنن العلفي لمربي الدواجن، حيث تضمنت الدورة العلفية الأولى لهذا العام، والتي استمرت على مدى 3 أشهر، توزيع الذرة والصويا لكل من الدواجن (البياضة والأمات والجدات والفروج) بمعدل (كيلو ونصف ذرة ونصف كيلو صويا) لكل حصة. حيث تقوم المؤسسة بافتتاح عدة دورات في العام لبيع المقنن العلفي بحسب توفر المواد الأولية لديها، مع الإشارة إلى أن سعر طن الشعير كان قد سجل500 ألف ليرة، وطن الذرة ٦٠٠ ألف ليرة، وطن الصويا مليون و٢٥٠ ألف ليرة أواخر الشهر الماضي، أما مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بطرطوس فحددت سعر كيلو الفروج المنظف ب 7150 ليرة، و صحن البيض إلى 6800 ليرة سورية خلال الأسبوع الأول من رمضان حيث تشكل قيمة العلف نسبة تقارب الـ 65% من ثمن الفروج والبيض، فيما لجأ العديد من المواطنين إلى شراء الفروج بشكل مجزأ "بالقطعة".

انخفاض الإنتاج:

أدى ارتفاع سعر العلف إلى حدوث انخفاض في إنتاج صيصان الفروج حيث قام العديد من المربين ببيع بيض التفقيس كبيض مائدة في الشهرين الماضيين، ما خفض إنتاج الفروج ورفع سعره فيما يتوقع المربين حدوث نقص في مادة الفروج بالأسواق بعد عيد الفطر بسبب قلة الإنتاج، كما يخشى المربون من انخفاض الأسعار وليس من ارتفاعها في قادم الأيام، لأن هذا الانخفاض سيؤدي إلى خروج قسم كبير من المربين بسبب الخسارة، علماً بأن المربين يربحون حالياً بسبب انخفاض تكاليف تدفئة المداجن واعتدال الطقس بينما كان سعر مبيع الفروج بحدود التكلفة قبل رمضان،  وتطرق بعض المربين لمشكلة المقنن الموزع من الذرة الصفراء غير المطحونة الذي يعيدهم لتاجر العلف وتحكمه فيهم. فيما يوضح المهندس "محمد حسين" مدير فرع مؤسسة الأعلاف بطرطوس أن المؤسسة تقوم ببيع المواد العلفية كمادة أولية ولا تبيع أي مادة على شكل خلطة إلا مادة جاهز حلوب (للأبقار). فيما يشير المهندس "محمد ابراهيم" مدير منشأة  الدواجن بطرطوس بدوره إلى تأثر المنشأة بارتفاع أسعار المواد العلفية كونها مستوردة مع العلم أنه يتم تأمينها بتوجيه من وزير الزراعة من المؤسسة العامة للأعلاف عن طريق الدفع النقدي المباشر، مضيفاً أن عدد الطيور المرباة في المنشأة يصل حالياً إلى 100 ألف فرخة بداري (صوص بمرحلة الرعاية) و 90 ألف فرخة بياضة.

الحلول ببساطة:

يستغرب المتابعون لموضوع العلف، إغفال زراعة الذرة الصفراء والصويا وترك المربي رهينة للمستورد، ويقترح هؤلاء إعادة إحياء زراعة فول الصويا والذرة الصفراء محلياً كما كان عليه الأمر في قبل الازمة، إضافة لإعداد خطط زراعية حكومية مدروسة من أجل إعادة إنعاش هذا القطاع وإيقاف احتكار العلف من قبل المستوردين المحددين، كما يرى المربون أن توزيع المقنن العلفي في الدورة السابقة بشكل غير مطحون (للذرة الصفراء )  قد جعلهم تحت رحمة تجار الأعلاف، ودفعهم لبيع مقنناتهم بسعر رخيص لمعامل العلف التي ستبيعه بسعر أعلى، وتساءل المربون لماذا لا تتعاقد مؤسسة الأعلاف مع القطاع الخاص لطحن ما يلزم وتجهيز الخلطة العلفية اللازمة في كل مرحلة بشكل يحقق الربح للمؤسسة ويعود بالفائدة على المربين .

بالأرقام :

يوجد في طرطوس 43منشأة علفية ومنشأتا متممات علفية مسجلة في صناعة طرطوس. فيما يشير المهندس "محمد حسن" رئيس دائرة الثروة الحيوانية في زراعة طرطوس إلى وجود 1840 مدجنة مرخصة ( 844 مداجن فروج لحم و29 مدجنة أمهات فروج و15 بيض مائدة  والمفاقس 3مرخصة و16 غير مرخصة )، وهذه المداجن يعمل منها حوالي 1000 مدجنة بنسبة 70% كما يوجد حوالي 450 مدجنة غير مرخصة.

"أشباه الألبان والأجبان" موجودة منذ عشر سنوات بمسميات أخرى مسموح بها دولياً ومحلياً..
مشروعات استثمارية زراعية وفق القانون رقم/ ١٠/ تتعارض مع القرار رقم ٨٧ لعام ٢٠١٥
مدير مشفى المواساة لـ"فينكس": إصابات الفطر الأسود خطيرة على الحياة.. والحالات لا تزال محدودة في سورية
"ذهبُ سورية الأصفر وفلّاحوه".. بينَ تداعياتِ إرهابٍ خارجيّ.. ودعمٍ حكوميّ.. وتحدّياتٍ داخليةّ...
جولة وزير الزراعة لمتابعة تسويق الحبوب بالحسكة.. ليس من سمع كمن رأى.!!
عمال مرفأ طرطوس يعرضون جميع مطالبهم.. وإدارة صدى تعد بالحلول وبتسلميهم نسخة عن عقود عملهم قريباً..
"كبسة" لجنة التكليف الضريبي "الدمشقية" تزيد الشارع الحلبي ركوداً.. و مفاوضات تجري من تحت الطاولة لحلحلة الخلاف..؟!
أسعار تسويق مجحفة للبندورة المحمية هذا الموسم..
أطباء خلف القضبان.. لاستخدامهم أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية بمشفى خاص بدرعا..
قاطنو المنطقة الغربية في مدينة السويداء يطالبون بإنصافهم تنظيمياً
انخفاض مخصصات المازوت أثر سلبا على كميات السمك المصطادة وعلى معيشة الصيادين في الساحل السوري
إطلاق المرحلة الثانية من قواعد البيانات البحثية الوطنية (نسر) في جامعة طرطوس
ورشة عمل بتقنية الألوان المائية لطلاب وأساتذة مركز الفنون التشكيلية باللاذقية
زراعة السويداء ترمي كرة تدني إنتاج التفاح في ملعب الفلاحين.. والفلاحون: الزراعة تتهرب من مسؤولياتها
"هتما" طرطوس تتفرد بمقررات جديدة ومتطورة في نظام الدراسات العليا