Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

هكذا تعلمت لغة الدجاج

هلال عون-  فينكس- خاص:
 
حدثني شاب، اسمه إيفان، قال: 
استأجرتُ مدجنة مساحتها 500 متر، ووضعت فيها 4000 صوص. 
وعندما أصبح عمر الفروج 45 يوماً تواصلت مع تجار الفروج، فجاءني تاجر محترم (بيننا معرفة قديمة).هلال عون هلال 
وعندما وزن الفراريج قال لي: ما شاء الله.. الله يباركلك.. وزن الفروج وسطيا عندك 2500 غرام.. لأن الوزن الإجمالي 10 طن.
وعندما حاسبني قال لي: سعر الكلغ من أرض المدجنة 3500 ليرة.. وأعطاني 35 مليون ليرة.
في اللحظة نفسها، وقبل أن يحرَّك شاحنته ويغادر، وصل صاحب الصوص فحاسبته بسعر الصيصان.. (4000 صوص ضرب ألف ليرة، يساوي 4 ملايين ليرة..)
وعندما كنت أعد له الملايين الأربعة، وصل صاحب المعمل الذي كان يزوّد المدجنة بالعلف، وقال:
  أرسلتُ لك 16 طن علف، بسعر 2200 ليرة للكلغ الواحد. صح؟ 
قلت له: صح.
فأخرج هاتفه النقال وفتح على الآلة الحاسبة، و ضرب (16000 ضرب 2200 يساوي 35،200،000 ليرة). 
اعطيته المبلغ المتبقي معي، وهو 31 مليون وبقي له بذمتي 4،200،000 ليرة.
 ومن بعيد رأيت صاحب صيدلية الأدوية الخاصة بالفروج وصاحب نشارة الخشب والرجل الذي أجرني المدجنة قادمين باتجاهنا. 
 ولأنني أعرف صاحب النشارة وأخلاقه الضيقة ولسانه الزفر.. قلت لصاحب سيارة شحن الفراريج: عالسريع، ساعدني لأدخل بأحد الأقفاص الفارغة، وضع فوقي كم فروج للتمويه، وانطلق بسرعة، ولا تتوقف حتى تصل إلى المسلخ.
وفي الطريق إلى المسلخ تعلَّمتُ - بسبب وجودي في القفص مع الفراريج - ما لا يمكن لأي جامعة في العالم أن تعلمني إياه.. 
لقد تعلَّمتُ لغة الدجاج.. 
نعم تعلمتها، فحين تسمع الدجاجة تقول: (قاق) وتصمت، فاعلم أنها قد أضاعت صديقا أو حبيبا، وأنها تعبِّر عن الحزن على فراقه.
أما عندما تسمعها تقول: (بقبقبقبقيق) فاعلم أنها تنادي على أصدقائها، وتدعوهم إلى اجتماع.
ولذلك أريد أن أتقدم من وزارة الزراعة ووزارة الصناعة، والمؤسسة العامة للمداجن والمؤسسة العامة للأعلاف.. بالاعتذار بسبب قصور فهمنا لخططهم العبقرية.
وبالشكر أيضاً، لأنهم لو استجابوا لطلبات مربِّي الفروج، وعملوا على إقامة معامل أعلاف ودعموا أسعار العلف لما كنت نمت بالقفص مع الفراريج، ولما استطعتُ تعلُّم لغة الدجاج.