Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

مطلوب لص لوظيفة مهمة جداً!

هلال عون - فينكس - خاص:

سأروي لكم قصة عن لص من أشهر اللصوص والمحتالين في العالم.

إنه اللص "فرانك أباغنيل" الذي بدأ مسيرة الاحتيال عندما كان عمره 15 عاما، حيث سرق آلاف الدولارات من أبيه، عن طريق تزوير الشيكات.
وقد تمكن من سرقة مليونين ونصف المليون دولار من البنوك ببطاقات مصرفية مزورة، وانتحل صفات عديدة لشخصيات مختلفة في المحاماة والطب والطيران وإدارة السجون.
وعندما بلغ 21 عاما تم القاء القبض عليه، وحكم بالسجن لمدة 12 عاما، إلا أنه لم يمض منها سوى خمس سنوات في السجن.
فقد حصل على إفراج مشروط، حيث أصبح مستشارا يقدم المساعدة لأجهزة الدولة الرقابية للكشف عن عمليات النصب والاحتيال. و الآن سأروي لكم قصة احتيال وقعت على المال العام منذ اكثر من عشر سنوات.
في إحدى مؤسساتنا الحكومية.. لم يستطع أحد حتى الآن التعرف على أبطالها المحتالين: قررت الحكومة عام 2008 إقامة معمل لانتاج الزجاج بأحدث الطريق العالمية، وهي طريقة التعويم (الفلوت).
وبطاقة إنتاجية (108) آلاف طن سنويا، ليكون الأضخم في المنطقة.
رست المناقصة لتنفيذ المشروع على شركة وسيطة مسجلة حديثا في لبنان اسمها (لاسكو)، وتم توقيع العقد (الكارثي) رقم (6) لعام (2008) معها بقيمة عقدية (53) مليون يورو وبمدة تنفيذ 22 شهرا.
وكان يجب بحسب العقد أن يكون المعمل قد بدأ بالإنتاج بتاريخ (25/5/2011).
نتيجة خلافات معها غادرت الشركة المنفِّذة موقع المشروع بعد أن ورّدت حوالي 70% من آلات المعمل، ولكن وقبضت قيمة (98 %) من ثمن الآلات..؟
أي أنها قبضت (13،316،975) (ثلاثة عشر مليونا وثلاثمائة وستة عشر الفا و تسعمائة وخمسة وسبعين يورو) زيادة عن ثمن الآلات التي ورّدتها فعليا إلى أرض المعمل؟
ليس ذلك فحسب بل أيضا قبضت (7920381) (سبعة ملايين وتسعمائة وعشرين ألفا وثلاثمائة وواحدا وثمانين يورو) مقابل أجور (التركيب والتدريب والتشغيل وخدمات الموقع) دون أن تقوم بها.
لأن هذه الأعمال تتم بعد إنجاز المعمل، الذي لم يُنجز).‏
وبذلك يكون المتعهد قد قبض مبلغ (21،237،356) يورو زيادة على مستحقاته وبشكل لم يعرفه نظام العقود عبر التاريخ.
- عندما سألت مسؤولا كبيرا في وزارة الصناعة عن السر فيما حدث، قال بصيغة الاستفهام ليوصل لي رسالةً:
لماذا أهمل منظمو العقد بند الضمانات المالية في حال عدم تنفيذ العقد؟!
- و مَنْ وضع في العقد بنودا تسمح بصرف أموال بالمليارات قبل تنفيذ الأعمال المطلوبة؟! لقد مرّ أكثر من 10 سنوات على ما حدث، ولم يستطع القانون حتى الآن أن يطال أبطال القضية..
هل نحتاج إلى لص خبير بأساليب اللصوص، يشبه "فرانك أباغنيل"، و يقبل أن يعمل مشتشارا للكشف عن الخفايا التي لم يتم كشفها؟.