Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

رجل ستيني يواجه قطار الزمن بالجري يومياً 12 كم والسباحة ساعة ونصف صيفاً وشتاءً

ثناء عليان- فينكس:

في مواجهة قطار الزمن، يقف السيد توفيق نيوف الذي لم تزده عقوده التي تجاوزت الستة إلا صلابة وشباباً، متسلحاً بنظام رياضي صارم منذ خمسين عاماً، لا تثنيه عواصف الشتاء ولا شمس الصيف، حيث روّض السيد نيوف نفسه على ممارسة رياضة الجري يومياً لمسافة 12 كم بين قريته (بارمايا) ومدينة بانياس الساحلية، وأحياناً على شاطئ البحر في بانياس الذي اعتاد أيضاً على مقارعة أمواجه سباحةً لمدة ساعة ونصف تقريباً كل يوم مهما كانت الأنواء الشتوية التي تثير جنون البحر.توفيق نيوف سابحاً وسط العاصفة زينة
منذ بضعة أيام وقد كنت بضيافته وزوجته في دارتهم الريفية الوادعة في قرية بارمايا الواقعة على طريق بانياس – القدموس، حدثني السيد نيوف عن رفضه المشاركة في بطولة السباحة التي أقيمت في مدينة سوتشي الروسية عام 2000 بسبب مشاركة فريق يمثل الكيان الإسرائيلي في تلك البطولة، كما أخبرني عن حياته السابقة في دمشق حيث كان مدرباً لفريق كرة الطائرة للسيدات في فرع دمشق لشبيبة الثورة، وفي الوقت نفسه عمل مدرباً للسباحة في صالة الجلاء الرياضية في المزة، كما كان عضو مجلس إدارة في نادي الاتحاد الوطني لطلبة سورية في ثمانينيات القرن المنصرم وعضواً في اللجنة الفنية للسباحة في مدينة دمشق.
كما أسر لي عن خطة أضمرها عام 2011 وهي السباحة انطلاقاً من مدينة جبلة إلى شاليهات مصفاة بانياس بمناسبة أعياد الجلاء، إلا أنه عزف عنها لاحقاً نظراً لمستجدات الحرب الإرهابية على سورية ويضيف قائلاً: (لا زالت النية موجودة لتحقيق شيء لم يسبقني إليه أحد)، ويسعى نيوف لتحقيق حلمه برفع علم بلاده خارج حدود الوطن ولا سيما في أمريكا حيث يقيم ابنه عبر انجاز رياضي غير مسبوق.
ولدى سؤالي عن مشروعه لنشر وتشجيع النشاطات الرياضية في بانياس أجاب: للأسف لم ألقَ أي دعم من أي جهة كانت باستثناء البطل العالمي الكابتن أحمد ديب فهو الشخص الوحيد الذي يشجعني ويحفزني على الاستمرار.
وعن دور النظام الغذائي الذي يتبعه للمحافظة على لياقته طيلة هذه السنين، أكد أنه يتبع نظاماً بسيطاً قائماً على مقاطعة التدخين بكل أشكاله، والابتعاد عن شرب الكحول، والإكثار من شرب الماء لتعويض نقص السوائل التي يفقدها أثناء الجري بالإضافة إلى ولعه بشرب الشاي الأخضر لما يحتويه من مضادات أكسدة يحتاجها الإنسان الرياضي للحفاظ على حيويته.
ختمت لقائي مع السيد نيوف بسؤاله عن رياضته المفضلة فأفاد: أنه بالرغم من ممارسته لعديد من الأنشطة الرياضية ولا سيما الجري لمسافات طويلة، إلا أن السباحة هي النشاط الرياضي المفضل لديه لما تحتويه من مغامرة وتحديات يخوضها برفقة البحر الذي عُقدت بينهما صداقة ترتقي لدرجة التوأمة. 
مدينة عمريت السورية... نموذج ثقافي مشرق عن التجربة الفينيقية
"أرجوان" يؤدي الموشحات.. الغناء الشرقي بتقنيات غربية
في الجانب النظيف من الروح.. يسكن ياسر الريّس و أمثاله
(العريبية) لعبة الصغار و أحد الطقوس العشتارية..
"عكّا" مدينة فلسطينية هزمت الغزاة على أسوارها.. و ستهزم الإحتلال الإسرائيلي يوماً ما..
"عندما يصبح الضياء اسماً على مسمى".. البطل ضياء شاش: قطعت شوطاً جيداً بالتدرب على استخدام يدي اليسرى.. ولم تزدني إصابتي إلا إيماناً وقوة وحباً لأتابع مشواري في هذه الحياة..
"حلم مشروع" في مقهى الست.. الموسيقا بلا مقابل
المتفوقان الهادي نيوف وزينب نيوف: الإرادة والتصميم والمثابرة هم الطريق للوصول الى التميز والتفوق
الباحث في التراث الشعبي نزيه عبد الحميد يتحدث عن ذكريات العيد في صافيتا بطرطوس
طرطوس تتربع على عرش التفوق في امتحانات شهادة التعليم الأساسي بخمسة وعشرين متفوقاً
سمكة السلمورا
حصن سليمان.. إعجاز أحالته الدهشة إلى الميثولوجيا
ماذا تعرفون عن يونانيي الحميدية بطرطوس؟!
خمس نجوم.. صبيتان وثلاثة شبان زينوا سماء طرطوس بتفوقهم بالثانوية العامة
كريت.. على شاطئها رقص (زوربا) رقصته الشهيرة.. تشكيل جغرافي ساحر و عميق تاريخي عريق