Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

أحمدي نجاد: حمد بن خليفة آل ثاني دفع ملايين الدولارات للإفراج عن أسرى إيرانيين لدى تنظيمات ارهابية في سورية

كشف الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، أن "أمير قطر السابق، حمد بن خليفة آل ثاني، دفع 57 مليون دولار، للإفراج عن 57 رجلا في الحرس الثوري، أسروا على يد جماعة مسلحة في سورية".

وقال محمود أحمدي نجاد، في كلمة أمام مجموعة من أنصاره في ميناء دير بمحافظة بوشهر بجنوب إيران، إن هذا الأمر حصل بداية الأزمة السورية عام 2012.

وفي التفاصيل، قال نجاد إن "حافلة للحرس الثوري في سورية كانت في طريقها إلى ضريح السيدة زينب بجنوب دمشق، إلا أن سائق الحافلة قادهم عن قصد للوقوع في كمين لجماعة مسلحة معارضة (لم يحددها)، وأسرت كافة عناصر الحرس".

ولفت الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد إلى أن "إيران والحكومة السورية لم تفلحا في الإفراج عن أسرى الحرس الثوري، مما خلق قلقا كبيرا داخل المسؤولين الإيرانيين خشية قطع رؤوسهم ونشر مقاطع فيديو لهم"، موضحا أنه "تم اللجوء إلى قطر للتوسط"، مؤكدا أن "قطر تمكنت بعد فترة من التوسط من الإفراج عنهم".

وأوضح الرئيس الإيراني السابق أنه تلقى اتصالاً من أمير قطر السابق قال فيه: "لقد وجدت طريقة للاتصال بمحتجزي الرهائن، وقالوا إننا نريد مليون دولار للإفراج عن كل شخص، أي 57 مليون دولار، أي الكثير من المال".

وأضاف أحمدي نجاد: "قلنا حسنا! على أية حال، فإن حياة كل إيراني تساوي أكثر من ذلك بكثير".

وأكد محمود أحمدي نجاد أنه طلب من أمير قطر السابق، حمد بن خليفة آل ثاني، دفع المبلغ، على أن ترده إيران في وقت لاحق، مشيرا إلى أن أمير قطر دفع المبلغ وتم الإفراج عن جميع الأسرى.

وذكر الرئيس الإيراني السابق، أنه بعد هذه الحادثة، أرسل وزير الخارجية الإيراني إلى قطر ومعه شيك بمبلغ 57 مليون دولار، وقال وزير الخارجية بعد عودته من قطر: "عندما ذهبت نقلت تحياتي ورسالة الشكر، ووضعت الشيك البالغ 57 مليون دولار على الطاولة، لكن أمير قطر في ذلك الحين أعاد الشيك على الفور وقال: "لقد فعلت ذلك من أجل إخوتي من دون مقابل، أبعث بتحياتي إلى نجاد وقل إنني فعلت ذلك من أجل صداقة الشعبين وإخوتي".

من المفارقات أن حكومة قطر هي التي رعت و موَّلت أخطر التنظيمات الإرهابية في سورية، و لم توفر تلك التنظيمات فعلاً إجرامياً لم تقم به، من الخطف إلى القتل و التفجير.

و ربما يكون ما ذكره الرئيس الإيراني الأسبق ليس سوى جزء من عملية "غسل سمعة" يقوم بها حكام قطر للتعمية على جرائمهم و جرائم التنظيمات الارهابية التي يدعمونها.

فينكس- وكالات

المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الإسرائيلي وتقصف مجدداً مستوطنات ومواقع عسكرية للاحتلال
مجلس النواب الأردني يطالب بطرد سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي
210 شهداء بينهم 59 طفلاً ضحايا عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة
"إسرائيل" تُنذر مدرستين بالقصف في مدينة غزة
تونس تقتل خمسة "إرهابيين" قرب الحدود الجزائرية
الرئاسة المصرية: جميع الملفات مطروحة للنقاش في قمة السيسي - ماكرون
المقاومة الفلسطينية تقصف موقعاً عسكرياً ومستوطنات للاحتلال
العدوان السعودي يشن عدداً من الغارات على المناطق السكنية اليمنية
إصابة عشرات الفلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة الخليل
سلاح الجو العراقي يدمر أوكاراً لإرهابيي (داعش) في نينوى
الصحة الفلسطينية: 202 شهيد و5588 جريحاً جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية
ضابط كبير في جيش الاحتلال: 10 قتلى و50 جريحا جراء سقوط صواريخ أطلقت من غزة
وزير الخارجية الفلسطيني يدعو إلى تشكيل جبهة دولية لمعاقبة إسرائيل
السيسي يبدأ زيارة رسمية إلى فرنسا
ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 181 شهيداً