Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

استعدادات أهالي حمص لاختيار رئيسهم.. مواطنون: المشاركة واجب وطني واخلاقي وانتصار لدماء الشهداء

حمص- بـسـام علــي- فينكس: 

للمرة الثانية سينتخب الشعب السوري رئيساً لبلاده في ظل أصعب أزمة اقتصادية اجتماعية عرفها في تاريخه الحديث، وسط ارتياح من قبل الكثير من الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية.

واليوم تستمر محافظة حمص بكافة فعالياتها الاجتماعية والاقتصادية في إكمال استعداداتها لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، وحرصهم للمشاركة الفعالة في الانتخابات المقبلة. منوهين على الثقة بحضور وقوة الدولة السورية، وقدرتها على تقديم واجباتها لمواطنيها ومن ثم الاستمرار خلال سنوات الحرب.

 إنعام إبراهيم نقيب المحامين في حمص قال: لاشك أن الاستحقاق الرئاسي وإجراء الانتخابات في موعدها الدستوري المحدد هي رسالة إلى العالم أجمع تتمثل في تمسك الشعب السوري باستقلالية القرار والسيادة ورفضه التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية.

وهذه الانتخابات هي الدليل الأكبر على انتصار سوريه على الإرهاب التكفيري المدعوم غربيا وإقليميا الذي عصف بالبلاد منذ عشر سنوات وأفشل المشروع الصهيوأمريكي في تقسيم سوريه. وهي البرهان القاطع على نجاح سوريه على الصعيد السياسي بعد ثبوت نجاحاتها العسكرية والأمنية والاقتصادية، رغم ردود الأفعال الغربية والإقليمية ومحاولاتها المستمرة التشويش على الانتخابات السورية وتعطيلها بشتى الوسائل وصرف أنظار العالم عن انجازات الدولة السورية وصمودها الأسطوري على الإرهاب التكفيري الذي حشدوا وخططوا له ونفذوه طيلة السنوات الماضية. ومضاعفة الضغوط الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية على الدولة السورية والشعب السوري.فتح الصورة

إلا أنها لم ولن تفلح بذلك وبتاريخ ٢٦/٥/٢٠٢١ سيقول الشعب السوري كلمته التي طالما رددها وتمسك بها أنه شعب حر أبي يرفض الذل والاستعباد، ومستعد لتحمل أي ظرف كان متمسكاً بكرامته وعزة نفسه وسيقول للغرب والمتآمرين معهم مهما فعلتم ومهما وصل حجم تآمركم: ( لن نختار إلا القائد البشار ).

 رامز رستم دكتور جامعي  قال: اليوم الدعوة لانتخابات الرئاسية السورية أطلقت العديد من الرسائل، في دوائر القرار السياسي الإقليمي والدولي، وتحديداً المرتبطة منها بالحرب المفروضة على سوريا، لتخبر الجميع أن البنى السياسية والإدارية السورية قادرة على التكامل مع السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، وهذا يعني أن الدولة السورية هي دولة مؤسسات، وهو نجاح سوري جديد بعد الإنجازات العسكرية والأمنية، ولاحقا التصدي للإرهاب الاقتصادي، ليلحق بهم التطبيق الكامل للاستحقاقات الدستورية، ومنها الانتخابات التشريعية ومن ثم الانتخابات الرئاسية، دون تأجيل أو تعطيل، منصب رئاسة الجمهورية، هي تعبير دستوري يجب المشاركة فيه ومن ناحية أخرى هي اختبار لشعبية المرشح  في الوطن، ومن قِبل مواطنيه والمشاركة ماهي إلا واجب وطني.

دوربي- صناعي قال:

يحمل هذا التوقيت رمزية خاصة، كونه يأتي بعد مرور عشر سنوات على الحرب التي فرضت على سورية، في تجسيد واضح للمؤسسات الدستورية، ليحمل هذا الفاصل الزمني، قوة الرمز لاستمرار المؤسسات الدستورية السورية، وقدرتها على تنظيم الانتخابات الرئاسية، بالرغم من الحرب العسكرية، والإرهاب الاقتصادي، في رسائل واضحة ان الاستحقاق السوري هو أحد أشكال السيادة، ومشاركتي في الانتخابات حتمية. 

نديم- مزارع- قرى حمص الغربية قال: اليوم يأتي اجراء هذا الاستحقاق في موعده المحدد، و محاولات الإرهاب ومن يقف خلف منع إنجاز هذا الاستحقاق فشلت مع كل أهدافهم ومخططاتهم خلال سنوات الحرب الظالمة على سوريا، لاشك أن إنجاز الاستحقاق الانتخابي اليوم، ما هو إلا دليل على حجم القوة التي نملكها، وبالتالي تسجيل انتصار آخر بعد الانتصار العسكري على قوى الإرهاب ، و بقيت الدولة رغم كل الظروف من حرب وإرهاب وحصار وعقوبات، تقوم بكامل واجباتها تجاه المواطنين، في الوقت الذي استمرت فيه بالقيام بتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية من إدارة محلية ومجلس الشعب في مواعيدها.

جورجينا- معلمة : رغم سنوات الحرب العشر، استطاعت سوريا بكل مكوناتها الصمود  بل وكانت جاهزة ومستعدة لكل الطروحات المستقبلية، وأعتقد أن الانتخابات الرئاسية هي إحداها ركائز وسيادة الدولة لذلك سوف اشارك فيها.

فاطمة- ربة منزل قالت: مشاركتي في الانتخابات تأتي وفاء لحماة الديار ودماء الشهداء التصويت بالانتخابات تأكيد على حق السوريين في تقرير مستقبلهم وترسيخ لمبادئ الديمقراطية والحرية.

جوزفين- مهندسة قالت: الانتخابات واجب وطني وعلى الجميع الإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع للتأكيد على أن الشعب السوري وحده من يختار رئيس بلده ويقرر مصيره بعيداً عن الإملاءات الخارجية لاختيار المرشح الأنسب.

عائشة- فنانة تشكيلية، رأت أن المشاركة بالانتخابات واجب وحق لكل مواطن كفله الدستور السوري داعية الجميع للمشاركة والإدلاء بأصواتهم في هذا الاستحقاق ضرورية لتأكيد نصر سورية على الإرهاب

الاحتلال التركي يعتدي بالقذائف على مرعناز وتل رفعت بريف حلب الشمالي
قسد تنقل ارهابيين دواعش من سجن الصناعة في الحسكة إلى مدينة الشدادي
السفير خضور يقدم أوراق اعتماده لمكتبي الأمم المتحدة في فيينا للمخدرات والجريمة وشؤون الفضاء الخارجي
ما يسمى بالإدارة الذاتية تحتكر قمح الفلاحين الواقعين تحت سيطرتها في الحسكة
ميليشيا (قسد) تختطف عدداً من المدنيين في بلدة غرانيج بريف دير الزور
الاحتلال الأمريكي يدخل 55 آلية محملة بأسلحة ومواد لوجستية إلى قواعده بريف الحسكة
خروج خط إنتاج مخبز درعا الآلي الأوّل عن العمل نتيجة انفجار بالقرب من بيت النار..
تحالف واشنطن ينفذ إنزالاً جوياً بريف دير الزور ويختطف عدداً من المدنيين
أضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى محررة بريف إدلب الجنوبي
المقداد: سورية ستبقى حاملة راية الفكر القومي العروبي ومدافعة عنه
شيوخ عشائر يدينون ممارسات ميليشيا (قسد) والإرهابيين المرتبطين بالنظام التركي
حوامات الاحتلال الأمريكي تنقل تعزيزات عسكرية ومواد لوجستية لقاعدته في الشدادي جنوب الحسكة
الخارجية: سورية تدين التدخل الأمريكي والغربي السافر في شؤون نيكاراغوا الداخلية
مقتل شخصين وإصابة آخرين بانفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي
أهالي قرية فرفرة بريف الحسكة يعترضون رتلاً لقوات الاحتلال الأمريكي وميليشيا (قسد)