Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

خطة لبنانية لتثبيت صفة "نازح" للسوريين في مخيمات اللجوء

 لا يربط المسؤولون اللبنانيون بين القرارات التي تصدر بين الحين والآخر عن ​الدولة السورية​ حول تسهيل عودة النازحين الى بلدهم، وبين ما تقوم به ​وزارة الشؤون الإجتماعية​ في ​لبنان​ لهذه الغاية، خصوصاً لناحية توقيت إعادة تفعيل خطة الوزارة التي أقرّها ​مجلس الوزراء​ قبل استقالة ​حكومة حسان دياب​، وتحديداً في شهر تموز من العام 2020. ما دفع وزارة الشؤون الى إعادة تفعيل الخطّة في هذا التوقيت بالذات هو إعادة فتح النشاط الاقتصادي و التجاري في لبنان بعد سلسلة من الإقفالات التي فرضها ​فيروس كورونا​، وبعد إنفجار الرابع من آب 2020 وتداعياته الكارثية، التي طيّرت ​الحكومة​ وفرملت كل شيء.

فقد دعا وزير ​السياحة​ والشؤون الاجتماعيّة اللبناني ​رمزي مشرفية​ الى إجتماع وزاري وأمني موسع عقده الإثنين الفائت، وبحسب المعلومات إنتهى الإجتماع الى ​تكليف​ ​وزارة الداخلية والبلديات​ بوضع آلية تنفيذية لهذه الخطة، قوامها مسح شامل تنفذه وزارة الشؤون الإجتماعية بالتنسيق مع ​الامن العام​ و​قوى الأمن الداخلي​ والبلديات لجميع النازحين المنتشرين على 1611 منطقة عقارية لبنانية. هدف هذا المسح بحسب المصادر المتابعة هو إحصاء ​النازحين السوريين​ في لبنان بعدد نهائي خصوصاً أن منظمة الـUNHCR تقدر أعدادهم في لبنان بـ876 ألف نازح، بينما تشير الأرقام الرسميّة لدى ​الدولة اللبنانية​ الى وجود ما يزيد عن مليون و600 ألف نازح في لبنان، وهنا لا بد من الإشارة الى أن الدولة اللبنانية سبق أن توقفت عن تسجيل النازحين في لبنان منذ العام 2015.

أهم ما يهدف اليه هذا المسح،بحسب مصادر لبنانية، هو إصدار بطاقة شخصية لكل نازح تدوّن عليها معلوماته الشخصية، ومن خلال هذه البطاقة سيتمكن حامل البطاقة من الحصول على أوراق ثبوتية سوريّة بعد تمكنه من تسجيل زيجاته وأولاده. وهنا تكشف أرقام وزارة الشؤون الاجتماعية أن نسبة لا تتخطى الـ20% من النازحين في لبنان تملك أوراقاً ثبوتية صحيحة، كما ان هناك نسبة 72 % من الولادات ​الجديدة​ التي لم تسجل طيلة السنوات الماضية، ما يعني وجود ما يزيد عن 150 ألف نازح ولدوا على الأراضي اللبنانيّة ولم يتم تسجيلهم، هذا إذا إعتمدنا على معدل وسطي سنوي للولادات هو 30 ألف ولادة.

و في إطار عدم التنظيم الذي شهده الملف طيلة السنوات الماضية، تكشف دراسة إحصائية أن أكثر من50% من الزيجات التي تحصل في المناطق الريفية، هي زيجات غير شرعية وغير مسجّلة لدى ​دار الفتوى​، لأنّ رجال الدين الذي يعقدون قران هذه الزيجات، هم غير معتمدين من قبلها.​.

وزارة الشؤون الإجتماعية ستنتظر الآلية التنفيذية التي ستعمل عليها وزارة الداخلية كي تضعها موضع التنفيذ وتطلق العمل، و التنفيذ سيكون بشكل أساسي على الأجهزة الامنية، لأن الخطة تنص على أن النازحين بإمكانهم التسجيل شخصياً لدى ​البلدية​، وبإمكان ​القوى الأمنية​ كالأمن العام​ و​قوى الامن الداخلي​ تسجيلهم بعد التوجه الى مخيماتهم.

أبرز ما تهدف اليه هذه الخطة هو تكريس صفة ​النزوح​ للنازح، والتمييز بين من هو نازح ومن جاء قبل ​الحرب السورية​ وهو يعمل في لبنان. النازح سيحمل بعد الخطة بطاقة نزوح، والعامل سيحمل إقامة صادرة عن ​وزارة العمل​.

النشرة

الرئيس الأسد يبحث مع رئيس أبخازيا مجالات التعاون الثنائي وآفاق تطويره والمواضيع ذات الشأن السياسي
الاحتلال التركي ومرتزقته يعتدون على قرى مرعناز وأم حواش وقرط يران بريف حلب ويحرقون حقول القمح والشعير فيها
الاحتلال الأمريكي يواصل سرقة ثروات السوريين من الحسكة وتهريبها إلى قواعده في العراق
محافظة السويداء في جهوزية تامة ليوم الاستحقاق الوطني
وصول رئيس جمهورية أبخازيا إلى دمشق لبحث تطوير العلاقات بين البلدين
ميليـشيا (قســد) تختطف 25 مدنياً في عدد من قرى منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي
محافظ حلب يلتقي بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي.. المشاركة في الاستحقاق الرئاسي واجب وطني للاستمرار في بناء سورية
الرئيس الأبخازي يصل دمشق اليوم في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس الأسد ‏
وزير الخارجية السوري: مستعدون لأي شيء تطلبه فلسطين
الأسد «الأمل بالعمل».. عبد اللـه «قوتنا بوحدتنا».. مرعي «معاً نحو حكومة وحدة وطنية تشاركية» … مرشحو الرئاسة يبدؤون رسمياً حملاتهم الانتخابية اليوم
دمشق تختار مرشحها وتقول كلمتها علناً قبل موعد الاستحقاق الرئاسي
"الأمل بالعمل".. الرئيس الأسد يطلق حملته الانتخابية
استعدادات أهالي حمص لاختيار رئيسهم.. مواطنون: المشاركة واجب وطني واخلاقي وانتصار لدماء الشهداء
محافظة حماة أنهت استعداداتها للعملية الإنتخابية.. 940 مركزاً في مختلف أنحاء المحافظة
أهالي طرطوس: الانتخابات الرئاسية في موعدها ترجمة حقيقية لانتصارات جيشنا البطل