Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

من كتاب “لعنة القصر”: ماذا قال حافظ الأسد للبنانيين؟

تمتلئ حياة الصحافي اللبناني غسان شربل رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط، بمحطات متعددة، غارقة في النجاح والتألق، في عالم الكلمة الرزينة والرأي السديد، والقول الحكيم، ولعل من أبرز محطاته في عالم الصحافة أنه بدأ حياته العملية، معلقاً على الأخبار في صحيفة “النهار” اللبنانية، ثم مديراً للتحرير في القسم السياسي بصحيفة “الشرق الأوسط”، قبل أن ينتقل للعمل في مجلة “الوسط” التي كانت تصدر عن “دار الحياة”، ثم رئيس تحرير لها، ومن ثم رئيس التحرير المساعد لصحيفة “الحياة”، ورئيس تحرير لها منذ 2004. وتولى رئاسة تحرير صحيفة “الشرق الأوسط”، في 2016.

ومن كتابه :” لعنة القصر” الصادر عن دار الريس للنشر في بيروت عام 2008، اخترت لكم اليوم المقتطفات التالية:

-أريد أن أقول (الياس الهراوي) أن الشيخ أمين الجميل لم يبذل جهداً لتسهيل انتخاب خلف له، وكان يحلم بالتمديد مدة سنتين.

-طلبتُ (الياس الهرواي) منه (ميشيل عون – تشرين الأول 1990) تسليم الجيش الى “اميل لحود” من دون أن نرتكب مجازر بعضنا مع بعض. وآن الأوان لتقف الدولة اللبنانية وعفا الله عما مضى ولن نقرب صوبك لا من قريب ولا من بعيد. وإذا أردت أعينك “سوبر وزير”.

-13 – ت1 – 1990 – وصل الى القصر (الرئاسي اللبناني) ضابط سوري وقال لزوجة “عون” بالحرف الواحد: “سيدتي تربّينا على احترام السيدات. خذي وقتك، إذا قررتِ البقاء هنا فابقِ، وإذا قررت الرحيل فساعة تأمرين نحن في خدمتك، نوصلك إلى حيث تشائين”.

-في أول لقاء (الياس الهراوي) مع الرئيس الأسد قال لي: “يا “أبو جورج” سأعطيك خبرتي. عندما ألّفت أول وزارة في 1972 كانت في الساحة السورية أحزاب كثيرة. أشركتهم في الحكومة ولم أحصر الأمر بحزب البعث. وراحت الأمور تتبلور تدريجاً. أتمنى عليك، وعفا الله عمّا مضى، أن تسعى إلى ضمّ الجميع بعيداً عن أي حقد”، وللإنصاف أُشرِكَ “سمير جعجع” ووقّعَ الرئيس “عمر كرامي” المرسوم على رغم الشبهات التي كانت تحوم حول “القوات” في قضية اغتيال شقيقه المرحوم “رشيد كرامي”. لم نترك أحداً. أشركنا الأساتذة “سليمان فرنجية” و “ايلي حبيقة” و “سمير جعجع” و “اسعد حردان”. وكنتُ قبلها قد عرضت على “ميشال عون” أن يشارك وأن يكون سوبر وزير، فرفض.

-خرجنا من الطائف (1989)  ( الكلام هنا دائما للهراوي ) بما يشبه التفاهم على وجود أربع حقائب أساسية هي الخارجية والدفاع والداخلية والمال. أصر الإخوان الشيعة على أن يتولى وزير منهم حقيبة المال ليكون لهم توقيع في كل مرسوم.

-بدأ حافظ الاسد حديثه مع “كريم (بقرادوني)” بالقول: “وصلتني هديتك، كتابك الذي أنجزته أخيراً “السلام المفقود” وأريد أن أشكر لك ما كتبته عني وعن شخصيتي كثيراً. لكن، ياكريم اليس الكتاب ناقصاً؟”. قال له: “أين النقص ياسيادة الرئيس؟”. قال: “لماذا لم تكتب أن الشيخ بيار (الجميل) عرض علينا أن نقيم وحدة لبنانية – سورية، وأنا رفضت، وقلت له إن الشعب يصنع الوحدة، لا أنا أو أنت؟”. فقال له: “ياسيادة الرئيس هذا ملكك لا ملكي”.

-يعود الفضل في تأسيس “أفواج المقاومة اللبنانية – أمل” وتدريبها إلى الإمام  موسى الصدر الصدر
-نبيه بري ( للمؤلف) : “اللبنانيون هم الذين يشبكون السوريين في شؤونهم الداخلية ويستدرجونهم إلى التدخل فيها. دعني أقل لك بوضوح أن سورية يهمها أن يستقر الوضع في لبنان وألا يكون لبنان مصدر خطر عليها أو نقطة ضعف في وضعها الاقليمي.

-رفيق الحريري: الحقيقة ان سورية أدت دوراً في تهدئة الأجواء (1990) بين إيران والسعودية. أعرف هذا الموضوع فقد كانت لي مساهمة فيه. ذهبتُ من قبل الملك فهد عشرات المرات إلى دمشق بهذا الشأن.

-رفيق الحريري: “لا يُبنى المستقبل بالبيانات والعنتريات وتكرار الكلام الممل عن الحرص على المؤسسات”. “وحين حصلت على ورقة إلغاء اتفاق 17 أيار من الرئيس “أمين الجميل” وكان من المهم نقلها سريعاً إلى دمشق، كان علي الانتقال إلى قبرص لأستقل الطائرة من هناك إلى دمشق… سألت الرئيس “الجميل” الإتصال بالسفير الأميركي “ريجينالد بارثولوميو” والبحث معه في إمكان توفير هليكوبتر أميركية. بعدها زارني “بارثولوميو” وقال ضاحكاً: “تحمل معك ورقة الغاء 17 ايار (كان الأميركان يريدون هذا الاتفاق) وتريد الذهاب في طائرة أميركية. رحلة من هذا النوع قد تكلفني منصبي”! وقال السفير أن الطائرات مشغولة.

لعبة أمم 

باسيل قس نصر الله

أحوال سعد الحريري: غضب ابن سلمان مستمرّ.. وابن زايد بريد نقل «الحضانة» إلى السيسي
تركيا و الغرب.. هل حان موعد العقوبات على إردوغان؟
لماذا لا تزال الحكومة اللبنانية تقفل الحدود مع سوريا؟
قصة الولاية الأمريكية التي اشترتها واشنطن من روسيا بنحو 7 ملايين دولار
اعرف عدوك.. 13 قاعدة حياتية كان يعمل بها كولن باول
فـــي عالــم يصغـــر باســتمرار
اغتيال مدحت صالح "يغير المعادلة" تجاه إسرائيل
محامي الشيطان: كيف تسعى تركيا لإنقاذ وكلائها السوريين؟
المسيح في ميسلون: عدسة جديدة لاهوت التحرير
كاتب إسرائيلي: هكذا فككت إسرائيل العالم العربي
بعد خيانة الولايات المتحدة لحلفائها.. هل تصبح إسرائيل زوجة الصين المفضلة؟
نصر الله للمحقق العدلي: تقود البلد إلى كارثة
ليل العراق طويل طويل
الحكومة السعوديّة... أزمة مكوّنات أم أزمة وطن؟
وثائق باندورا.. كيف نجح قادة ومشاهير عرب في إبعاد ثرواتهم عن الأعين؟