Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

زراعة 290 هكتاراً بمحصول القطن.. بانتظار وصول بذار الشوندر لزراعة 5000 هكتار والأسئلة تدور..

 حماة- محمد فرحة- فينكس:

حصاد مخيّب لموسم زراعي كان يرجى منه الكثير، فقد كانت الخسائر والأوجاع اكثر من الربح.. فهل يتوفّر لمحصولي القطن والشوندر ما لم يتوفّر للقمح والشعير؟

يخصوص هذا الأمر، أفاد مدير عام هيئة تطوير الغاب المهندس (أوفى وسوف) بأن المساحات التي زُرعت بمحصول القطن هذا العام بلغت 290 هكتارا، أي أكثر من العام الماضي بحوالي 60 هكتارا، معللاً الأسباب بإعادة النظر بتسعيرة شراء المحصول.

وأضاف أوفى، أن المزارعين يتطلعون اليوم الى المحصول الاكثر ريعية واقل تكلفة، رغم أنّ محصول القطن من المحاصيل المربكة ويحتاج الى العديد من الريّات، وفقا للظروف الجوية وارتفاع درجات الحرارة، أي أنّه يحتاج هنا في  سهل الغاب إلى حوالي عشر ريّات من زراعته وحتى قطافه. فان توافرت له مخصصاته من المحروقات كانت النتائج جيدة، وإن لم تتوافر في ظل غياب الطاقه الكهربائية فهذا يعني خسائر كبيرة ستلحق بالمزارعين.

هذا ما يتعلق بمحصول القطن، في حين ما يتعلق بزراعة محصول الشوندر السكري، فقد أكد مدير عام شركة سكر سلحب المهندس (إبراهيم نصرا) بأن بذار المحصول قد وصل الى سورية بعد عدة محاولات عن طريق الإعلان الخارجي والداخلي، وفي المرة الثالثة تمت الموافقة و وصلت كميات البذار المطلوبة وفقاً للمساحات التي تمّ إبرام عقود زراعتها ما بين الفلاحين وبين شركة سكر تل سلحب.

و أضاف (نصرا) بأن الخطوة الثانية سيتم فيها توزيع البذار خلال الأسابيع القليلة القادمة تمهيداً واستعداداً لزراعة المحصول، والذي تبدأ في مطلع شهر تشرين أول القادم، في حين يمكن أن يزرع قبل تلك الفترة.

لكن السؤال الهام المطروح والمفتوح هو: ماذا لو لم يتوفّر لهذين المحصولين الاستراتيجين مستلزماتهما من المحروقات لزوم سقايتهما؟ رغم أنّ أصوات المعنيين لم تتوقف بالمطالبة بتأمين مستلزمات القطاع الزراعي، ما يشي بأنها قد تكون مجرد تبرئة ذمة أكثر مما هي موقف حازم ومستمر.

رغم ارتفاعه.. سعر كيلو الحليب الطبيعي أرخص من تكلفة تعبئة زجاجة مياه
رئيس اتحاد الغرف الزراعية: قرار ايقاف تصدير البطاطا المؤقت سيخلق نوعاً من التوزان السعري للمادة
40 ألف طن انتاج محافظة حماة من الرمان لهذا العام
مجدداً عن اقتلاع وقطع 715 شجرة زيتون من أراضي قريتي تيشور والمصطبة بريف طرطوس
جمعية حماية المستهلك: مواد غذائية مغشوشة تباع في أسواق دمشق وريفها وضعف القدرة الشرائية للمواطن سبب في شرائها
بعد توقف دام عشر سنوات.. عودة زراعة الاصبعيات في بحيرة قلعة المضيق
مدرسة في طرطوس لم تصلها المياه منذ انشائها عام 1973
عامل محطة وقود بدرعا يبيع مخزونها المدعوم الكامل من البنزين والمازوت ويلوذ بالفرار
فينكس تكشف حقيقة قطع أشجار الزيتون في قريتي "تيشور" و "المصطبة"
أهالي طفس يطالبون بتحسين الوضع الخدمي خلال اللقاء مع المعنيين بدرعا
احتجاجاً على عدم إصلاح البئر.. أهالي قرية بريف السويداء يحتجزون رافعة متعاقدة مع مؤسسة المياه
توزيع سلل صحية على مهجري عدوان الإحتلال التركي بريف الحسكة
مدارس طرطوس تتعرض للسطو.. سرقة كميات كبيرة من مازوت التدفئة.. و التربية تكشف الفاعلين
بتصرف.. أرباح.. وزيادة أسعار!
انتاج معمل زيوت حماة من200 -400 عبوة يومياً.. والسورية تتغنى بطرحها في صالاتها.. وهذه هي الأسباب