Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

لا بد للعطشان أن يرتوي..!

يونس خلف- خاص فينكس: 

مضى شهر كامل وأكثر من مليون مواطن في الحسكة بلا مياه، وجريمة قطع المياه عن الحسكة من قبل الاحتلال التركي مستمرة، شهر كامل والشغل الشاغل للمواطنين الحصول على كمية من المياه مهما كانت جودتها وصلاحيتها للشرب أو الاستخدام المنزلي ومهما كان مصدرها وإن كان المصدر الذي يعتمد عليه معظم الناس هو الآبار السطحية المحفورة في الشوارع وامام البيوت ومياهها مرة لا تصلح للشرب، لأن الصهاريج التي خصصتها المحافظة بالتعاون والتنسيق مع بعض الجمعيات والمنظمات رغم كل ما تقوم به في الليل والنهار لا تغطي حاجة المدينة.
شهر كامل بلا مياه نقية تسببت وفقاً لإحصائية دقيقة في مركز اللؤلؤة الطبي إلى إصابات بالالتهاب المعوي  تجاوزت ٦٥٠ مريضاً منهم ٤٠٠ من الأطفال.
شهر كامل والجريمة مستمرة رغم وجود معلومات حول جهود حكومية - روسية مشتركة لإرسال ورشة من مؤسسة المياه إلى محطة علوك بترفيق من الأصدقاء الروس، لكن الورشة لم تدخل إلى المحطة حتى كتابة هذه السطور، ويبقى الأمل أن تنجح هذه الجهود و أن تكون هناك صيغة للحل النهائي بتحييد المحطة ودخول عمال مؤسسة المياه إليها كي لا نبقى تحت سيطرة ما يريد ويشتهي الاحتلال ومرتزقته. 
نداءات كثيرة وأصوات مرتفعة ووجع حقيقي للناس، ولكن دون جدوى ودون أن تحرك المؤسسات الدولية والمنظمات الإنسانية ساكناً، وكل شيء يسمعه ويقرأه الناس ظل حبراُ على ورق لتتحول المعاناة إلى جريمة حرب وإبادة جماعية و استغلال حاجة المواطنين إلى المياه و استخدامها كورقة مساومة، في حين تبدو المنظمات الدولية لاحول ولا قوة لها إن لم نقل انها مشاركة في هذه الجريمة.
كل ذلك يحدث ولسان حال الناس في الحسكة هو سؤال يطرحه الجميع: إلى متى يبقى العطش يهدد حياتهم ويؤرقهم؟ ولماذا هذا الصمت الدولي على عقاب الشعب السوري ومحاربته بالماء بعد الفشل في حرب الطائرات والمفخخات وقطع الرؤوس؟
وتبقى النداءات مستمرة حتى في الوقت الضائع من تداعيات الكارثة لاسيما أنها وصلت إلى نقطة تحول خطيرة، لكن الأمم المتحدة ومؤسساتها ومنظماتها لم تتحمل مسؤولياتها ولا تريد ان تفعل ذلك لأنها مرتهنة لأمريكا والدول الغربية الاستعمارية المعادية لسورية والشعب السوري ولأنها مجتمعة على استهداف إرادة الشعب السوري، لكن خاب ظنهم كما فشلت مؤامرتهم ولا بد لهذا الظلم ان ينجلي وللقيد ان ينكسر وللعطشان أن يرتوي.
رغم ارتفاعه.. سعر كيلو الحليب الطبيعي أرخص من تكلفة تعبئة زجاجة مياه
رئيس اتحاد الغرف الزراعية: قرار ايقاف تصدير البطاطا المؤقت سيخلق نوعاً من التوزان السعري للمادة
40 ألف طن انتاج محافظة حماة من الرمان لهذا العام
مجدداً عن اقتلاع وقطع 715 شجرة زيتون من أراضي قريتي تيشور والمصطبة بريف طرطوس
جمعية حماية المستهلك: مواد غذائية مغشوشة تباع في أسواق دمشق وريفها وضعف القدرة الشرائية للمواطن سبب في شرائها
بعد توقف دام عشر سنوات.. عودة زراعة الاصبعيات في بحيرة قلعة المضيق
مدرسة في طرطوس لم تصلها المياه منذ انشائها عام 1973
عامل محطة وقود بدرعا يبيع مخزونها المدعوم الكامل من البنزين والمازوت ويلوذ بالفرار
فينكس تكشف حقيقة قطع أشجار الزيتون في قريتي "تيشور" و "المصطبة"
أهالي طفس يطالبون بتحسين الوضع الخدمي خلال اللقاء مع المعنيين بدرعا
احتجاجاً على عدم إصلاح البئر.. أهالي قرية بريف السويداء يحتجزون رافعة متعاقدة مع مؤسسة المياه
توزيع سلل صحية على مهجري عدوان الإحتلال التركي بريف الحسكة
مدارس طرطوس تتعرض للسطو.. سرقة كميات كبيرة من مازوت التدفئة.. و التربية تكشف الفاعلين
بتصرف.. أرباح.. وزيادة أسعار!
انتاج معمل زيوت حماة من200 -400 عبوة يومياً.. والسورية تتغنى بطرحها في صالاتها.. وهذه هي الأسباب