Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

حياة بتوقعات قليلة الدسم!

زينة نبيل حسن- خاص فينكس:

لطالما كنَّا شاهدين على انكسار قلوب الكثيرين وتلوُّعهم وضياع أحلامهم وتدهور حالتهم النفسية، ولكن الغريب أنَّه لطالما تكررت جملة في وسط تعبير أولئك عن حزنهم وقلقهم، ألا وهي جملة "لم أكن أتوقع ذلك"، ولطالما التمسنا سخطهم ورفضهم الكبير لانكسار توقعاتهم العالية سواء بذاتهم أم بالآخر.

"لم أكن أتوقعه بهذا المستوى الضعيف من الأخلاق، لقد توقعته على درجة عالية من الرقي؛ صدقاَ إنني على قدر كبير من الصدمة والحزن"، "آخر أمر كنت أتوقعه منه هو الخيانة، يكاد قلبي يتوقف عن العمل من هول الصدمة"، "لماذا لا تكف الحياة عن العبث معي، لقد تعبت جداً، لقد كنت أتوقع الحياة جميلة ووردية ولكنَّها كانت سوداوية معي تماماً"، "لقد توقعت مستقبلاً باهراً لي بعد تأسيسي لذلك المشروع إلَّا أنَّ جميع توقعاتي باءت بالفشل".

ما بين إنسان يُطالب ويناشد بتبني توقعات إيجابية عالية ورسم صورة ذهنية عن المستقبل بغية تسريع عملية جذب الحالة الذهنية إلى الواقع؛ يندِّد آخر بعبثية هذا الأمر مرجحاً كفة الحياة من دون توقعات أي حياة صحية خالية التوقعات، والسؤال هنا: هل نستطيع العيش من دون توقعات وهل حالة التوقعات سلبية أم إيجابية؟ وماذا يختفي خلف التوقعات؟ وكيف أجعل من التوقعات صديقاً لي؟

في الحقيقة حياة من دون توقعات تشبه العروس من دون فستان زفاف. تخيل حياتك من دون توقعات عن مستقبلك المهني، عن حياتك العاطفية، عن أولادك المستقبليين؟ بالتأكيد ستكون حياة رتيبة وغير هامة؛ إذاً حالة التوقعات حالة تضيف إلى حياتنا الكثير من البهجة والحماس والحيوية. ولكن هل هذا يعني أن التوقعات إيجابية بالمطلق؟ أم أنَّ للأمر تفاصيل أخرى؟

يبدو أنَّ التوقعات العالية تصيب الإنسان بحالة من التشاؤم والبرود في حال عدم تحقيقها على أرض الواقع، في حين تضفي حالة التوقعات السلبية نكهة قاسية على حياة الشخص الذي يتبناها؛ فكيف لك أن تشعر بالأمان وأنت تتوقع أنَّ كل الناس من حولك مخادعون ومنافقون؟ ومن جهة أخرى، كيف ستتكيف مع خيبات الأمل التي ستغزوك بينما تتكسر توقعاتك الإيجابية العالية على صخرة الواقع؟

إذاً، كيف لنا أن نعيش بتوقعات مسالمة دون أذية أرواحنا ودواخلنا؟

قبل الإجابة على هذا السؤال؛ دعونا نغوص إلى ما وراء حالة التوقع:

يكمن وراء التوقع حالة من الرغبة الشديدة في خلق مستقبل مميز وجميل، وهنا يأتي التوقع العالي لكي يمنح الإنسان مشاعر من الأمل والأمان، ولكن ما لا يعرفه الإنسان أنَّ حالة التعلق المرضي بالتوقع ستسبب له مشاعر جارحة في حال عدم تحقق التوقع، على سبيل المثال لنفترض وجود إنسان يتوقع وبشدة حصوله على مركزاً وظيفياً ما، وقد قام برسم صورة ذهنية لذلك إلَّا أنَّ الواقع كان مختلفاً ولم ينل ذلك المركز، فبالنتيجة عانى ذلك الإنسان من مشاعر سلبية قاسية جداً.

وقد يختفي وراء التوقع خوف شديد من الماضي ومن ألمه وقساوته، فإذا بالإنسان يبني توقعات سلبية عن نفسه أوعن الآخرين بنيِّة حماية نفسه من الألم، على سبيل المثال: كأن تتبنى فتاة توقعاً سلبياً عن الرجال بشكل عام، وتقول أنَّ كل الرجال سيئون وذلك لكي تحمي نفسها من ألم تجربة عاطفية ماضية. أو قد يبني شخص ما توقعات سلبية عن نفسه مصدرها لحظات الفشل التي مر بها خلال حياته.

وقد يكون خلف التوقع محاولة لتلبية الرغبات المجتمعية، إذ ينفذ الإنسان ما يتوقعه الآخرون منه. أو قد يختبئ خلف التوقع ميل كبير إلى المقارنات مع الآخرين، إذ يتوقع الإنسان من نفسه من خلال إنجازات صديقه، فيحزن بشدة في حال تفوق صديقه عليه.

عدم القدرة على تقبل اختلاف الآخر؛ تستوطن خلف حالة التوقع، إذ يميل معظمنا إلى توقع تصرفات الآخر بناء على شخصيتنا وطريقة تعاملنا وقيمنا نحن، متجاهلين اختلافه الجذري عنَّا.

نُسلِّم غالباً في أفكار تجعلنا نعيش في توقعات لا نستطيع الخروج منها، وتقلب حياتنا جحيم في حال عدم تحققها، على سبيل المثال: كم عدد المرات التي توقعنا فيها وبطريقة جازمة أنَّ المال يجلب السعادة، وتصرفنا بناء على هذا التوقع وسمحنا للمشاعر السلبية بالسيطرة علينا في حال عدم تحققه، وتجاهلنا أعداد المشاهير الذين يقتلون أنفسهم بالرغم من توافر ملايين الدولارات في حسابهم البنكي، ونسينا أعداد الأغنياء الكئيبين على مستوى العالم!

كيف نتوقع دون أن نجرح ذاتنا؟

الأخذ بالأسباب:

عندما لا تترافق توقعاتك مع أعمال حقيقية؛ فكأنَّك تخطط لمشروع ما من دون تنفيذ على أرض الواقع. لذلك لا تتوقع نتائج مبهرة من جراء توقعاتك العالية وتخيلاتك الحالمة، بل اعلم أنَّ التوقع بحاجة إلى عمل وسعي لكي يتحقق ويصبح حقيقة. ولكن ماذا لو قمت بكل ما يمليه عليه ضميرك إلَّا أنَّك لم تصل إلى توقعاتك؟ الجواب في النقطة التالية:

مهارة التسليم:

توقَّع كل خير في حياتك، واسعى بكل ما أوتيت من قوة نحوه، فإن تحقق فهو في مصلحتك، وإذا لم يتحقق فهو عبارة عن درس لك في الحياة أو مرحلة تحضيرية لشيء أعمق وأنجح. على سبيل المثال: إن لم يتحقق توقعك في شغل المنصب الإداري الذي كنتَ تطمح له بالرغم من سعيك اللاهث له، فقد يكون هذا الشيء لصالحك، إذ قد يكون هذا المنصب غير مناسب لك، والجهد الذي بذلته في سبيله قد يكون بمثابة فترة تمهيدية للوصول إلى مكانة أرقى ومنصب أعلى منه. أي أنَّه قد أُبعِد قليلاً عنك من أجل بروز فرصة عمل أفضل في طريقك.

تمنحك مهارة التسليم هدوءً نفسياً ورضا وتقبُّل بكل ما يحدث لك في حياتك، لأنَّك تعلم أنَّ كل ما يحدث في الحياة يحدث لصالحك وإن بدا عكس ذلك ظاهرياً. ولكن كيف تستطيع التسليم بشكل عميق وناجح؟

كسر التعلق:

لا يمكنك التسليم بشكل كامل إلَّا إذا تعلَّمتَ كسر التعلق في الماديات، إذ يجعلك التعلق المرضي إنساناً ضعيفاً وهشاً وقلقاً وبعيداً عن الرضا. في اللحظة التي تعتقد فيها أنَّ قيمتك متعلقة بشيء مادي في الحياة كعقار أو حساب بنكي أو الخ؛ فعندها لن تجد السعادة في حياتك، وستغرق في دوامة الانتظار، بحيث ستتوقع أنَّك لن تنال السعادة إلّا في حال حصولك على ذلك الشيء، الأمر الذي يُبقيك متوتراً وقلقاً. لذلك عليك أن تكون حيادياً في توقعاتك، بحيث تتوقع الأمر وتسعى إليه ولكن دون ربط سعادتك فيه وكل حياتك فيه. الذي يساعدك على كسر التعلق هو النظر إلى ما وراء الصورة الظاهرية وهذا ما سنناقشه في النقطة التالية.

ما وراء الكواليس:

لا تنخدع بالصورة الظاهرية للأمور، فأغلبنا يرسم توقعات عالية ويتعلق بأمور كثيرة دون دراسة تفاصيلها ومن دون كشف الحجاب عنها. على سبيل المثال: ننبهر في الصورة الظاهرية لحياة المشاهير وننصدم بالأرقام التي يتقاضونها، ونُذهل عندما نشاهد نمط حياتهم وأسلوبها، الأمر الذي يجعلنا نتعلق بالشهرة والمال ونربط السعادة بهم بناءً على ما شاهدناه في الصورة الخارجية. في حين أنَّنا لو نظرنا إلى كواليس الأمر؛ لأثار انتباهنا أرقام الانتحار المخيفة ضمن أوساط المشاهير، ولشغل بالنا الأمراض النفسية الخطيرة التي تَكثُر ضمن أوساطهم. وعندها سنغير وجهة نظرنا وسنصبح أكثر حيادية وتريُّث في توقعاتنا، وسنبدأ في التركيز على الذات.

التركيز على الذات:

اكتشف ذاتك أولاً، وتعرَّف على قدراتك ونقاط قوتك، واسأل نفسك عمَّا تتوقع منها، ولا تبنِ توقعاتك بناءً على تجاربك الماضية الفاشلة، بل راجع مواقف قوية وإيجابية في حياتك ومن ثمَّ ابنِ توقعاتك عن نفسك. ولكن من جهة لا ترفع سقف توقعاتك بنفسك إلى حد التخمة،

بل التزم بالمنطقية، واستثمر طاقاتك في الاتجاه الصحيح. أي اعمل في أعلى طاقتك ولكن دون أن تقتل نفسك، فلا تستطيع أن تطلب من ذاتك قراءة كتاب كل 3 ساعات فهذا توقع غير منطقي ولا يتناسب مع قدراتك البتة.

عندما تحب نفسك بالشكل الكافي؛ ستحب غيرك أيضاً، وستصبح أكثر مرونة في علاقاتك الاجتماعية بحيث ستعلم أنَّك على حق والآخر على حق وأنَّ كل شخص منكم ينظر إلى الموضوع من زاويته الخاصة، فتتقبل اختلاف الآخر عنك، وتتحرر من نزعتك لجعل الآخر نسخة طبق الأصل عنك، وستعلم أنَّ الحب هو تقبل الآخر كما هو تماماً وليس محاولتنا لتطبيع الآخر بأفكارنا وأسلوب حياتنا، وستكتشف أنَّ الحب لا يعني العصبية والجنون في حال عدم تلبية الآخر لتوقعاتنا نحوه، بل هو تقبلنا للآخر وتفهمنا لاختلافه عنَّا.

علينا أن ندرس الأمر قبل إجراء أي توقع نحوه، فكيف لكِ أن تتوقعي توقعات مثالية من الطرف المقابل إن لم تتعرفي عليه بشكل جيد وتحللي تصرفاته وأفعاله. أمَّا في حال وقوعك في بحر التوقعات مع شعورك بالاستياء لعدم تحقيق الطرف الآخر لتوقعاتك، فهنا لا بدَّ لك من الانتفاض على المشاعر السلبية التي تشعر بها، وعدم السماح لها بالتمدد والتوسع، أي عليك أن تتحرك، وتقوم بفعل خطوات عملية، كأن تسعى إلى تطوير ذاتك في المجال الذي تحب، أو تلتحق بدورات تدريبية لصقل شخصيتك ومعلوماتك ...الخ، بحيث لا تستسلم لخيبة الأمل المترافقة مع انكسار توقعاتك.

الخاتمة:

ارفع سقف توقعاتك بالله وحده، ومن ثم بنفسك، فلن يخذلك الله البتة. أمَّا نفسك وإن خذلتك في بعض الأحيان، فإنَّها لن تلبث أن تعود بك إلى الطريق القويم مستفيدة من الدرس الذي تعلَّمته من الحياة.

الفاكهة الأكثر إشعاعاً!
"غذاء مضاد للشيخوخة" يمكن أن يعالج السبب الجذري لشيب الشعر
نقص هذا الفيتامين قد يعرضك للسكتة الدماغية
"سهير" تكسرُ الروتين وتسجّل حضورَها كأول جابية مياه في "دير الزور"
علماء يربطون بين متحور "أوميكرون" و"الإيدز"
عقاقير طبية لتنشيط الذاكرة.. أضرارٌ كبيرة بفوائد مؤقتة
في اليوم العالمي لداء السكّري.. أطفال سكّريّون يشاركون بفعاليّة توعويّة
حمص تكافح الكورونا
أول شجرة زيتون في التاريخ سوريَّة.. ما هي فوائد زيت الزيتون؟
"أوميكرون".. متغير كورونا الأفريقي يثير قلق العالم
شبح نسخة متحورة من "كورونا" يهوي بمؤشرات البورصات العالمية
تأثير تدخين السجائر الإلكترونية على التمثيل الغذائي في الرئتين
ما كمية الماء التي يجب شربها في الشتاء؟
٩٤ فريق جوال و٧٣ مركز طبي لتقديم لقاحات الأطفال بالحسكة ودير الزور
لا تنصح أحداً بعد اليوم