Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

الطلاق.. أسبابه وآثاره

ميساء دكدوك- فينكس:

ظاهرة الطلاق في مجتمعنا في ازياد وخاصة في محافظة طرطوس، التي كانت قبل السنوات الأخيرة ضمن حدود المعقول والمنطق ولم يكن يصل إليها إلا الحالات التي فعلا تحتاج إلى العلاج بأبغض الحلال إلى الله. و إن كانت الأسرة لديها أولاد كان الإحتضان بالإتفاق، ويبقى الود سائدا بين الأطراف والمسؤولية يتقاسمها الزوجان ولو كان كل منهما في بلد.

ما يوجد في مجتمعاتنا أن الشباب والشابات يتزوجون قبل اكتمال النمو العاطفي و النمو العقلي والمعرفي، خاصة الفئة التي تختصر طريق العلم ويعملون أعمالا خاصة أو في إحدى المؤسسات التي لاتطلب شهادات ولاحتى حد بسيط من الثقافة، ويتزوجون في سن مبكر، والزوجات بالتأكيد كن من المستوى الفكري نفسه، و الجميع تقوده الانفعالات في الحياة، و الله يعلم كيف سيبنون أسرة ويربون أطفالا في هذا المناخ.ميساء دكدوك1
هذا كان قبل أزمة مايسمى الربيع العربي والتي كان لسوريا الحصة الكبيرة من الأذى والبلاء والتي انعكست على كافة مجالات الحياة (اجتماعية واقتصادية و....)
مما أدى لسيادة الانفعالات التي أدت إلى الكثير من الشروخات في المجتمع وهنا أتحدث عن مشكلة الطلاق.
،فما هي الأسباب التي أدت إلى ازدياد حالات الطلاق في مجتمعنا السوري خاصة في محافظة طرطوس وريفها؟
* ضعف الدخل المادي وعدم القدرة على تأمين المسكن، لاسيما بعد التهجير الذي فرزته الأزمة وعدم القدرة على الوفاء بتحمل النفقات التي تحتاجها الأسرة، وقد يكون بسبب اختيار أحد الشريكين للآخر لمصلحة مادية أو معنوية أو الهروب من الجو الأسري لأحد الشريكين، اعتقاد أحد الزوجين أنه يملك قدرا من الثقافة التي لايملكها الآخر (على الرغم أن كلاهما لايملكها).
عدم احترام الشروط المتفق عليها قبل الزواج، (هذا إن كان الزوجان قادرين على أن يتفقا) وعدم القدرة على التلاؤم مع الظروف المستجدة وعدم القدرة على وضع حلول للمشاكل المباغتة ،وعدم وجود عقلانية أثناء المستجدات.
*التخلي عن الحقوق المطلوبة أثناء كل انفعال .
*تدخل أفراد عائلة الزوج أو الزوجة بحياة الزوجين مما يفسد العلاقة بينهما.
*الإختلاف الكبير في السلوك العام للرجل أو المرأة في بعض القدرات النفسية أو العقلية مثل (الطباع والانفعالات)
* عدم القدرة على تحمل المسؤولية الأسرية والقدرة على تربية الأبناء في ظل المتغيرات الإجتماعية والإقتصادية التي نقلت الأسرة من حال إلى حال وخاصة بالسنوات الأخيرة في الأزمة التي تمر بها سوريا.
*ومن الأسباب أيضا صراع الأدوار بين الزوجين فكل منهما يريد لعب الدور الأساسي في الأسرة والسيطرة، خاصة إذا كانت الزوجة تشارك في الدخل أو ورثت من أهلها (مثل بناء دولة ابن خلدون)
* ارتباط الزوج أو الزوجة بأسرتهما من حيث السكن وكثرة المطالب التي لايتحملها أحد الطرفين.
* ولا أريد التغافل عن التباين في النشاط الجنسي الذي يؤدي إلى زيادة التوتر بين الزوجين والذي قليل أن يصرح به الأزواج، غالبا مايسقطونه جانبا لكنه سبب أساسي من أسباب الطلاق.
بعد الوصول إلى أبغض الحلال عند الله، ماهي آثار الطلاق على المطلق والمطلقة وعلى الأولاد الذين يكونون ضحية جهل الوالدين؟
* آثار الطلاق على المطلقة:
* ضغوط نفسية (شعور بالندم ونقص بقيمة الذات، مرارة الفشل في الحياة الزوجية وندم على عدم الإختيار الصحيح (حدثتني إحدى المطلقات وهي تبكي على عمرها الذي قضته مع طليقها بالرغم أنها اكتشفت سيئاته منذ الشهر الأول وكان أهلها على علم بمعاناتها وكانوا يجبرونها على البقاء معه خشية القول أن فلانة بنت فلان تطلقت، وعلى الرغم من مأساتها كانت تريد البقاء على خانته على أن يكون بعيدا أي يهجرها ويتركها تربي أولادها فهي لاتريد فقدان هويتها كزوجة في مجتمع ذكوري لايرحم.)
*تعاني المطلقة من عدم احترام المجتمع ولو كانت ملاكا وينظرون إليها بأنها صاحبة سابقة وكأنها السبب في الطلاق، ولهذا تفقد إتاحة الفرصة لها بالزواج مرة ثانية، حيث أن المرأة وهي عذراء يكون لها ربا واحدا وبعد الطلاق تتعدد الأرباب وكلهم يتدخلون في قراراتها.
*أما آثار الطلاق على المطلق:
* يصاب بالسلبية تجاه النساء بشكل عام، سيعتريه الخوف بأنه سوف يرفض من قبل النساء الأخريات.
*اهتزاز الثقة بنفسه في إنجاح حياة زوجية أخرى.
*عدم الثقة بالمرأة كزوجة مما يجعله ينحدر إلى الرذيلة.
*الآثار الناجمة للطلاق بالنسبة للأولاد؟
* يصاب الأولاد بتشتت بين الأبوين
*يصاب الأولاد بسوء تكيف نفسي واجتماعي
*الفشل الدراسي والإجتماعي في كثير من الأحيان
*يفقد أولادالمطلقين لأساليب التربية والتنشئة السليمة داخل الأسرة ،عدا الحرمان بكل أنواعه مما يجعلهم عرضة للإنحراف بكافة أشكاله.
*يصابون بضعف البناء النفسي والذاتي ويتصفون بالحدة والعنف.
*يعيشون فراغا عاطفيا ولايشعرون بالأمن مع الآخرين.
* يصاب الأولاد بالصراع الداخلي نتيجة انهيار وفقدان جو الأسرة.
*ينتاب أبناء المطلقين شعورا بالنقص والبؤس والإحباط والحقد نحو الآخرين.
*تظهر على الأبناء علامات اللامبالاة والفتور وفقدان القدرة على الإستيعاب وإعلان التمرد والعصيان نتيجة الصدمة النفسية لإنفصال الوالدين.
*يشعر الأبناء دائما بالخوف وفقدان الثقة بالطرف الآخر الذي يعيشون معه. اخيرا لابد من وجود مؤسسات أو جمعيات تتبنى وتحمي المطلقات والأولاد خاصة اذا كانت المطلقة لاتعمل. ولابد من وجود هيئة ارشادية تقوم بتزويد المقبلين على الزواج بالحقوق والواجبات وحثهم على التراحم والاحترام والمحبة.
ولابد من التأني أثناء الإختيار وتحكيم العقل والقلب، فالانسان لايستطيع اتخاذ قرارات صائبة إذا لم يكن عقله بقلبه، وغالبا ماتكون الخيارات الناتجة عن الانفعالات خاطئة. فالإنسان لايستطيع اتخاذ قرارات معقولة وهو في قمة انفعالاته. 
 
اللهم أسالك أن تتوكل أمور العباد ولاتكلهم لأنفسهم طرفة عين فقد بلغ الإنحدار القمة. 
غرامة وعقوبات بالجملة على "الفتوة" بسبب شغب الجمهور
الفاكهة الأكثر إشعاعاً!
"غذاء مضاد للشيخوخة" يمكن أن يعالج السبب الجذري لشيب الشعر
نقص هذا الفيتامين قد يعرضك للسكتة الدماغية
"سهير" تكسرُ الروتين وتسجّل حضورَها كأول جابية مياه في "دير الزور"
علماء يربطون بين متحور "أوميكرون" و"الإيدز"
عقاقير طبية لتنشيط الذاكرة.. أضرارٌ كبيرة بفوائد مؤقتة
في اليوم العالمي لداء السكّري.. أطفال سكّريّون يشاركون بفعاليّة توعويّة
حمص تكافح الكورونا
أول شجرة زيتون في التاريخ سوريَّة.. ما هي فوائد زيت الزيتون؟
"أوميكرون".. متغير كورونا الأفريقي يثير قلق العالم
شبح نسخة متحورة من "كورونا" يهوي بمؤشرات البورصات العالمية
تأثير تدخين السجائر الإلكترونية على التمثيل الغذائي في الرئتين
ما كمية الماء التي يجب شربها في الشتاء؟
٩٤ فريق جوال و٧٣ مركز طبي لتقديم لقاحات الأطفال بالحسكة ودير الزور