Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

112 طفلاً مجهول النسب حسب الاحصائيات الرسمية.. وضرورة اصدار قانون خاص بهم

القاضي الشرعي الأول بدمشق: المحكمة الشرعية الجهة المخولة بإصدار وثيقة لإدارة الشؤون المالية للقاصر من مجهولي النسب

وزارة الشؤون الاجتماعية: تقديم كافة الخدمات والرعاية لمجهولي النسب.. وشروط للأسر البديلة

اختصاصي اجتماعي: ضرورة مشاركة مجهولي النسب في مختلف الأنشطة تمهيداً لاندماجهم في المجتمع

دمشق- ميليا اسبر– خاص فينكس:

أكثر من 112 طفلاً مجهولي النسب في سورية حسب الإحصائيات الرسمية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، لكن الحرب ساهمت في زيادة مجهولي النسب لاسيما في المناطق التي كانت تسيطر عليها العصابات الارهابية وكانوا ضحايا بما يسمى جهاد النكاح. معلومات خاصة حصلت عليها "فينكس" تقول بأنّ عدد هؤلاء لا يتجاوز 270 طفلاً خلافاً لتقارير أممية تقول أن أعدادهم بعشرات وربما مئات الآلاف.

لكن السؤال الأبرز كيف يتم التعامل مع مجهولي النسب ممن يعيشون في المؤسسات والدور التي تتبع لوزارة الشؤون؟ وماهي الخدمات التي تقدم لهم؟ وكيف يمكن حمايتهم من نظرات المجتمع القاسية؟ وماهي شروط الأسرة البديلة في تبني الطفل مجهول النسب؟

من هو مجهول النسب؟القاضي محمود معراوي مع الزميلة اسبر و مايك فينكس

القاضي الشرعي الأول المستشار محمود المعرواي يقول: مجهول النسب هو المولود الذي يعثر عليه ولم يعرف والداه، قد ينبذه أهله خوفاً من الفقر أو اضطرارا من تهمة الزنا، وكذلك الولد الضائع الذي لا يملك المقدرة على الارشاد على ذويه إما لصغر سنه أو لضعفه العقلي، أو لأنه أصم أبكم أي من ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيراً أنّ قانون الأحوال المدنية رقم 13 تاريخ 25 / 3/ 2021/ نصّ على الاجراءات الواجب اتخاذها عند العثور على مجهول النسب أولها تبليغ الشرطة أو المختار لتنظيم الضبط اللازم، وبعدها تسليمه إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التي تقوم بدورها في ايداعه بإحدى مؤسسات الرعاية التابعة لها، وقد حظر القانون على أمين السجل المدني ذكر عبارة مجهول النسب في الوثائق الممنوحة له وذلك حماية لسمعته، لافتاً أنّ القانون يعتبر مجهول النسب عربياً سورياً مولوداً في المكان الذي عثر عليه، مثلاً إذا عثر عليه في دمشق فيعتبر مولوداً في دمشق، وهكذا، ويعامل معاملة اليتيم معلوم النسب الذي توفي والده أو والداه فيما يتعلق بالوصاية على ماله.

بسبب الحرب

القاضي المعراوي كشف أن الحرب ساهمت في زيادة أعداد مجهولي النسب، خاصة الاطفال الضائعين بعد وفاة أو فقدان أو خطف والديهما، منوهاً أنه لا يوجد احصائيات رسمية لدى المحكمة ولا تعلم به إلا من خلال اجراء وصائي بناء على عقد إلحاق من وزارة الشؤون، حيث تقوم المحكمة الشرعية بإصدار وثيقة وصاية للأسرة البديلة لإدارة الشؤون المالية لهذا القاصر.

وبيّن المعرواي أنه في حال ظهر مستقبلاً أحد والدي مجهول النسب، فلا بد من الحصول على حكم قضائي من المحكمة الشرعية يثبت النسب أو يثبت الأمومة، فإذا ادعت امرأة أنها أم للطفل الموجود في الأسرة البديلة أو في إحدى مؤسسات الرعاية التابعة لوزارة الشؤون، فلا بد لهذه المرأة من رفع دعوى و اثبات أنها أمه، وفي هذه الحالة تقوم المحكمة بالتأكد بكافة وسائل الاثبات ومنها إجراء الخبرة الطبية المعروفة بالبصمة الوراثية، فإذا تأكد للمحكمة أن هذه الأم أمه أو هذا الرجل والده فيتم الحاق النسب به، كذلك بالنسبة للوالد اذا جاء رجل وقال أنه والد هذا الطفل وكان ظاهر الحال يدل على صحة اقراره، ففي هذه الحالة يمكن للقاضي الشرعي أن يكتفي بالإقرار ويلحق مجهول النسب بنسب والده بإعتبار المحكمة الشرعية الجهة الوحيدة المختصة بإثبات النسب لجميع للأطفال مجهولي النسب من السوريين على اختلاف أديانهم ومذاهبهم، مشددا على ضرورة إصدار قانون متكامل خاص برعاية مجهولي النسب وتربيتهم وتعليمهم بما يعود بالنفع والخير عليهم وعلى المجتمع.  

112 طفلاً مجهولي النسب

وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تعتبر هي الجهة الأهم والأساسية في ايواء مجهولي النسب ورعايتهم وتقديم كافة الخدمات لهم.أ وزارة الشؤون الاجتماعية و العمل في سوريا

مدير الخدمات الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل هنادي خيمي كشفت أن عدد الأطفال مجهولي النسب بلغ 100 طفل في مجمع (لحن الحياة لرعاية الأطفال) و 12 طفلاً في (الجمعية الخيرية الاسلامية في حلب)، و أنّ الطفل مجهول النسب يلقى المتابعة والرعاية منذ لحظة دخوله مركز الرعاية بشكل منظم من قبل إدارة الدار بالتعاون مع الجمعية الشريك حيث يتابع من قبل الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين في الدار على مدار اليوم بكل تفاصيل حياته من ناحية الغذاء والكساء، مشيرة أنه عند دخوله المدرسة يتابع من الناحية التعليمية حيث يشارك بأنشطة الدار كما لو أنه يعيش ضمن أسرته التي لم يكتب له أن يعيش معها، كما تقوم الدار بأنشطة ترفيهية كالرحلات والحفلات بالمناسبات والأعياد ويبقى ضمن الدار حتى يتم الثامنة عشر من عمره و هو السن المحدد لبقائه فيه، و من ثم تعمل الدار على ايجاد فرصة عمل للشاب أو تساعده في إتمام دراسته الجامعية إن أراد ومساعدته حتى بعد خروجه من المؤسسة.

وعن تحديد ديانة مجهولي النسب ذكرت خيمي أنّ المرسوم رقم / 107/ لعام 1970 في المادة /13/ منه بيّن أنّ الطفل مجهول النسب يعتبر مسلماً ما لم يثبت خلاف ذلك (العثور على الطفل أمام كنيسة أو وجود علامة تثبت أنه من الديانة المسيحية)، كما أنّ الإلحاق يتم بعائلة من ديانة الطفل نفسها وفق الشروط المحددة.

الأسرة البديلة

ولدى السؤال فيما اذا كانت الوزارة تسمح بموضوع الأسرة البديلة للطفل مجهول النسب، وماهي الشروط الواجب توافرها فيها، أكدت أنّ القانون أجاز إمكانية إلحاق الأطفال مجهولي النسب بأسر ترعاهم وفق الشروط المحددة في القرار رقم /788/ لعام 2013 والذي يتضمن بالمادة الثانية منه الشروط الخاصة بإلحاق الأسر حيث يجب أن يتوفر في الزوجين طالبي الحضانة ما يلي:

-ألا يقل عمر أي من الزوجين عن ثلاثين سنة، وألا يتجاوز الستين، ويجوز الاستثناء من هذا الشرط إذا ارتأت الوزارة مصلحة الطفل في ذلك.

- أن يكون مضى على زواجهما خمس سنوات على الأقل ويستثنيان من هذا الشرط إذا تقدم كليهما أو أحدهما بشهادة صحية تثبت عدم القدرة على الانجاب

- أن يحملا جنسية الجمهورية العربية السورية أو إحدى البلاد العربية شريطة أن يكونا مقيمين في الجمهورية العربية السورية إقامة دائمة

- أن يكونا قادرين على تربية الطفل وتهذيبهالقاضي معراوي لفينكس

- أن يكونا حسني القصد ولا يبغيان استخدام الطفل خلافاً للعرف والعادة والآداب

- أن يكونا صالحين لرعاية الطفل من حيث سلامة الجو الأسري وحسن العلاقة بينهما.

مدير الخدمات الاجتماعية أوضحت أنّ الوزارة تقوم بالتنسيق مع وزارة الداخلية حول وضع أسماء خاصة بمجهولي النسب حيث يوجد لهم سجل خاص في مديرية الشؤون المدنية، كذلك أضاف المرسوم التشريعي رقم /69/ لعام 2012 بالفقرة /د/ أنه يجوز منح اللقيط نسبة الأسرة الحاضنة بناء على طلب خطي من رب الأسرة وتصحح نسبته في المسكن الخاص به تبعاً لذلك.

للاختصاصين الاجتماعيين آراءهم الخاصة في موضوع مجهولي النسب، من حيث الانعكاسات السلبية عليهم، وطريقة اندماجهم بالمجتمع مع أقرانهم.

نظرات المجتمع القاسيةطاهر سلوم باحث اجتماعي

دكتور علم الاجتماع طاهر سلوم اختصاص (تربية سكانية) أشار إلى أن المشكلة تكمن في نظرة الأطفال من الانتساب لأب يصون الابن من الضياع أو التشرد أو الانتماء إلى أسرة تفتخر أو يفتخر بها، و أيضا افتقاره إلى أقرباء ينتسب لهم يدعمونهم نفسياً واجتماعياً، وتالياً هو لا يحظى بوضع اجتماعي رفيع، إذ تلاحقه النظرات القاسية التي تحمل في كثير من الأحيان الاحتقار والدونية للأطفال باعتبارهم ثمرة علاقات جنسية غير شرعية، مضيفاً أنه أمام حالة التهميش والاقصاء التي يتعرض لها الطفل منذ بداية تكوينه جنينيا في رحم أمه وعبر سنوات العمر المختلفة حيث ينسحب الطفل إرادياً من المشاركة في المجتمع كردة فعل، وتالياً هؤلاء الأطفال هم بأمس الحاجة للاهتمام والرعاية حتى لا يتعاظم لديهم الاحساس بالتهميش والاقصاء، مضيفاً أنّ ذلك يتطلب احتضان هؤلاء الأطفال أو تثقيف الأسر التي تحضنهم لكيفية التعامل معهم أو تساعدهم المؤسسات الاجتماعية على قبول ذاتهم وعدم شعورهم بالدونية.

اندماج تدريجي

وبيّن د. سلوم أن مثل هذه الأمور لا تكون مشكلة كبيرة جدا عند الأطفال الصغار، فقد بيّنت الدراسات أن الاطفال في الحلقة الأولى لا يتأثرون كثيراً لكن عندما ينتقلون إلى المرحلة الاعدادية أو الثانوية تزداد المشاكل لديهم لأنه يعرفون ذواتهم أكثر، و تالياً تتضح المشكلة لديهم، لذلك يفترض اندماج الطفل تدريجيا في المجتمع وليس بشكل مفاجئ، مشيراً أن هذه المسألة مهمة جدا بثقافة المرشد الاجتماعي والمشرف على الحضانة لضمان درجة عالية من الاندماج الاجتماعي ، مشددا على ضرورة مشاركة الأطفال مجهولي النسب في مؤسسات الإيواء مع الأطفال الطبيعيين في مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية بهدف الاندماج معهم، مضيفاً عدم انتقال الطفل من أسرة بديلة إلى أخرى كي لا يشعر في كل مرة أن الاب والأم متغيرين، لذلك يجب أن يكون في أسرة واحدة يقضي حياته فيها، لافتاً إلى أهمية دور الاختصاصيين الاجتماعيين في تنفيذ بعض الانشطة مع أبناء المؤسسة، إعداد دورات تدريبية على بعض جوانب التنمية البشرية كل ذلك يساعد على اندماج الاطفال وتكوين علاقة صداقة مع الآخرين من أقرانهم.

متابعة دقيقة

وذكر د. السلوم أنه من أهم المشكلات التي تواجه الطفل مجهول النسب صعوبة الاستقلال بحياته بعد الحصول على المؤهل الدراسي، إلا أنه يمكن اجراءات من شأنها أن تيسر له الانتقال للعمل لأنه لا يستطيع أنّ يؤمّن مسكن ويكوّن أسرة مباشرة، وتالياً لا بد من توفير له اقامة مؤقتة مثلاً حتى يتمكّن من العمل أو ليرتبط بالزواج والاقامة خارج المؤسسة، وطبعا لا بد من الاشارة إلى مجموعة نقاط في هذا الصدد أهمها الاهتمام بالمتابعة الدورية الدقيقة للاختصاصيين الاجتماعيين سواء كانت في المدرسة أو في الأسرة البديلة، و يفضّل أن تخصص مؤسسات مستقلة عن مؤسسات الأيتام وحالات التفكك الأسري لرعاية الاطفال مجهولي النسب كي لا يكون هناك عوامل أخرى سلبية أخرى تؤثر في حياتهم، علماً أنه يجب وضع معايير أيضا لقبول العاملين بمؤسسات الرعاية وخاصة المشرفين والاختيار الجيد للاختصاصيين الاجتماعيين وفق ضوابط علمية هذه كلها تسهم في تحسين التبني في الأسر البديلة، و مؤسسات الايواء.  

تأخر استلام محصول التفاح من قبل السورية للتجارة بطرطوس.. و(محمود صقر) يقول أنّ الأسعار التأشيرية هي السبب!؟
أهالي الطلاب المتفوقين يطالبون بفتح شعبة صفية في مدرسة الكميت بليدي ومدير تربية اللاذقية يبين أسباب رفضه
"الملبّس الأزرق" يعود إلى خان سوق الحرير.. وتجار أسواق المدينة القديمة متفائلون بالقادم: لازم ترجع حلب
الفلتان الأمني وتزايد حالات الخطف في السويداء يمنعان التجار من شراء تفاح المزارعين
معظم المخالفات والتعديات على الحراج تحدث ليلاً ومن قبل أشخاص ملثمين.. /261/ ضبطاً بقطع الاشجار نظمتها دائرة الحراج بزراعة طرطوس هذا العام
توقعات باستمرار تراجع الإنتاج الحيواني بأنواعه وصولا لفقدان كافة المنتجات من الأسواق خلال شهرين
المواطنون يشتكون الأسعار.. والتجار يقولون "دعوا السوق ينظم نفسه"
قسم إجازات السوق بفرع مرور طرطوس سرعة بإنجاز المعاملات ورقي في التعامل مع المواطن
أزمة نقل خانقة تعيشها شركات ومؤسسات القطاع الحكومي.. وهذه هي الأسباب
الواقع المتردي لقطاع التوليد الكهربائي... ماذا عن الأخطاء الفنية و الإدارية؟
  عيادة الإقلاع عن التدخين في صافيتا.. تغيير عادات وسلوكيات المدمن و الدعم النفسي له حتى إتمام العلاج
عمال المياومة (الفاعل) عمل قليل متقطع لا يفي بأعباء الحياة.. وأسر تشكو قلة الدخل وصعوبة العيش
اللاذقية ماتزال تشكو العطش وشح المياه... وتجار الصهاريج يستغلون حاجة المواطنين.. ونائب مدير المياه الوضع تحت السيطرة
د. محمود علي: علينا ألا نعدل قانون الحراج لنقول عدلّنا بل لنقول طوّرنا قولاً وفعلاً
آهالي طرطوس: الظروف الاستثنائية تتطلب قرارات استثنائية في الكراج الجديد!