لماذا تمنع اسرائيل التحاليل الجينية (D.N.A)

بما كانت اسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع قوانينها التحاليل الجينية، رغم ان اليهود في أنحاء العالم هم من اكثر الناس رغبة في اجراء مثل هذه التحاليل.شكوك تتحوّل لكابوس.. هل ستصبح تحاليل الحمض النووي بوابة لإثبات ...

ان سبب هذا المنع يقوم على أساس ان هذا التحليل سيهدم الخرافة التوراتية التي استطاعوا تسويقها وهي ان اليهود ينحدرون من جد مشترك هو "ابراهيم" والذي تسلسل منه كل من اسحق ثم يعقوب ثم الأسباط ومنهم انحدر اليهود، ثم تشتتوا في العالم بعد ان اجتاح الرومان بقيادة تيطس مدينة أورشليم عام ٧٠ م، بينما دلت التحاليل التي اجريت خارج اسرائيل ان اليهود ينحدرون من عدة أصول عرقية كما يلي:
١) الاشكناز: وهم اليهود الذين ينحدرون من يهود الخزر والذين يعتبر موطنهم الأصلي في مملكة الخزر الواقعة بين البحرين قزوين والاسود، ولقد اعتنق ملكهم "بولان" الديانة اليهودية عام ٧٤٠م  ودمرت دولتهم على عدة مراحل بدءا من القرن العاشر (دوق كييف - سفياتوف) حتى المغول في القرن الثالث عشر حيث تفرقوا في أوكرانيا وبولونيا وليتوانيا ثم انسياحاتهم في أوروبا الشرقية والغربية, وهم يشكلون نسبة ٩١ ./' من يهود العالم.                                                                                   
٢) اليهود السفارديم وهم يشكلون ٩ ./' من يهود العالم وهم يتكونون من اعراق مختلفة وفق ما يلي:
 
   ا) اليهود العرب: يذكر المؤرخون ان قبيلتي قريظة والنضير هم من قبيلة جذام العربية الشهيرة وكذا يهود اليمن حيث اعتنق الملك ابو كريبه طوبان وابنه ذو نواس اليهودية وكذلك تهود بعض أفراد تغلب وبني عبد الحارث وجذام، كما ان أوائل عبدة يهوه هم من المديانيين العرب.                                               
ب) يهود الفلاشا: وهم من القومية الحبشية ولا علاقة لهم بخرافية ابراهيم ونسله.                               
 ج) يهود المغرب: وهم حسب ابن خلدون وابن ابي الزرع من قبائل شمال أفريقية أهمها (زناته، مديونة، برغواطه، فندلوفه، بهلواله، زواغه، بالاضافة الى اليهود الأندلسيين الذين أتوا بعد سقوط غرتاطة.         
د) يهود مليبار الهندية: والذين ذكرهم الرحالة اليهودي الأندلسي بنيامين التطيلي في رحلته (١١٦٧- ١١٨٠م) وكذلك ابن بطوطة في رحلته المشهورة.                                                                           
 ه) اليهود الأكراد: واصلهم من مجموعة تسمى الهزوانيين او شعب اديابين، ولقد هاجر معظمهم لإسرائيل بعد العام 1948.
 
من كل ما تقدم يتضح انه ليس هناك إثنية يهودية بل لقد صنعوا إثنية تقوم على الدين وفي ذلك يقول هاري شابيرا رئيس قسم الأنثروبولوجيا في المتحف الامريكي للتاريخ الطبيعي عن اليهود "ان تنوع الجينات الموروثة المتوافرة في فئات دمهم تجعل أدراجهم تحت اي تصنيف عرقي التناقض بعينه"، ولقد الف David Mayeres كتابا بعنوان Re Inventing The Jewish Past ويبين ان الجامعة العبرية في القدس قد لعبت دورا مهما في اختراع الشعور القومي. كما يقول الفرد ليننتال استنادا الى علماء الجنس البشري في جامعة كولومبيا: "ان اليهود شعب يعتنق الديانة اليهودية وهم خليط من كل الأجناس بما فيها المغولي والزنجي".
بينما يختلق اليهود هوية قومية زاٍئفة فإننا نجد الكثيرين من أبناء امتنا يحاولون تدمير مقومات حقيقية لامتنا من خلال مقولات وهمية يصنعونها, بينما يقول أشهر مفكري القومية المعاصرين "Ernest Gellner" القومية ليست ايقاظ الشعور بالذات لدى الامم، انها تخترع الامم حيث لا تكون موجودة "بينما يحاول البعض بسوء او بحسن نية تدمور قومية لها كل مقومات القومية.
 
لطفي السومي