image.png

سمير جبارة: نريد أن نكون شعباً

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‎Samir Gebara‎‏‏كلما كتب أحدهم منتقداً ظاهرة اجتماعية شاذة يقوم البعض باتهامه بمعاداة الدين..
يا أخي صدقني.. لا أحد يعادي الدين..
و لا أحد يريد أن يعادي الدين..
من حقّك يا أخي أن تصلّي يوم الجمعة أو يوم الأحد..
و من حقّكَ أن تصوم رمضان أو صوم الفصح..
هذا لا يزعج أحداً..
و لكن ليس من حقّك أن تصرخ في أذن من لا يريد الاستيقاظ في الرابعة و النصف صباحاً: "الصلاة خير من النوم"..
و أرجو منك أن تتذكّر بأنّ الأذان سنّة.. لكنّ مكبرات الصوت لا علاقة لها بالسنّة النبوية.. فلا النبيّ الكريم و لا الصحابة و لا التابعين و لا السلف الصالح عَرَفوا الميكروفونات و لا عرفوا مكبرات الصوت..
من حقّك يا أخي أن تصوم الشهر الفضيل.. أو تصوم صوم الفصح..
و لكن ليس من حقّك أن تحتقر غير الصائمين و تتحكّم بحريتهم في الأكل و الشرب و التدخين علناً.. بل و أن تسجنهم "تكديراً" حتى نهاية الشهر كما ينص القانون العصملّي السوري..
من حقّك يا أخي أن تحبّ و تعشق فتاة من غير دينك و تتزوجها.. هذا من حقك في كل الدنيا عدا هذه البلاد الملعونة..
بالمقابل ليس من حقّك أن تمنع أختك من الزواج من شخص أحبته إن كان من غير دينها..
و ليس من حقك أن تمنع تسجيل هذا الزواج حتّى و إن حصل خارج سوريا.. و ليس من حقّك أن تمنع تسجيل الأولاد الناتجين عن هذا الزواج في دوائر النفوس و اعتبارهم "كأن لم يكونوا" كما تنص أحكام قوانين الأحوال الشخصية..
من حقّك يا أخي أن تتزوّج امرأة كتابية.. و لكن ليس من حقك أن تمنع عنها حضانة أطفالها حين تطلّقها بحجة أن "الحضانة لأشرف الدينين" حسب الأحكام التي تصدرها المحاكم الشرعية و تؤيدها محكمة النقض..
هناك أمثلة أخرى كثيرة بعضها أكثر ايلاماً.. لن أذكرها لكي لا أثير مزيداً من الحساسية..
بالمختصر المفيد.. لا أحد يريد أن يعادي الدين يا أخي..
كل ما هناك أن كلّ مواطن يطالب بالاعتراف بحقّه في المواطنة..
نحنُ السوريّون لسنا مجموعة مُكَوّنات..
نحنُ شعب..
نحن نريد أن نكون شعباً..

عدد الزيارات
13218452

Please publish modules in offcanvas position.