image.png

عندما يتعبنا إعلامنا الفاشل

نتيجة بحث الصور عن الدكتور اسامة اسماعيلالدكتور أسامة اسماعيل- تكساس- فينكس

تعبت من اعلامنا الفاشل, إذ نجد ان القائمين على إدارته حاليا ينتهجون مبدأ التخريب الممنهج, تخريب لم تشهده دولة عبر تاريخها, حيث بات أسهل الحلول و أبسطها هو البتر بدلا من العمل على تطوير المحتوى الإعلامي المرئي.

مؤخراً صرح وزير لاعلام عن قرار دمج القناة الارضيّة بالقناة الفضائية مدعيا ان هذا القرار ليس قرار إغلاق للقناة الاولى, لكن ان تمعنا النظر في آلية دمج فهي لا تختلف عن قرار الاغلاق, خاصة و ان دولا عديدة متطورة ومتقدمة إعلامياً مازالت تحافظ على قناتها المحلية الرسمية باعتبارها رمزا تاريخيا لانطلاقة الاعلام فيها.

أما عندنا فيجتهد المسؤولون عّن الاعلام السوري, فيقومون باغلاق ودمج القنوات بذريعة ضبط النفقات, و ان كانت الأمور المالية هي السبب لماذا لم تعرض وزارة الاعلام هذه القنوات على رجال الاعمال ليقوموا باستثمارها وتبنيها؟ لماذا يصر مسؤولو الاعلام السوري على دق المسامير في نعش الاعلام السوري دون السعي لإعادة احيائه وإنعاشه؟

لعل السبب -فيما سبق- يا سادة ان فكر الاعلام الداعشي انتصر على فكر الاعلام المقاوم, و خير دليل على ما أخشاه, هو هذه الممارسات والقرارات التي لا تحترم تاريخ من أسسوا ووضعوا اللبنة الاولى للإعلام في سورية, ومازالوا يعيشون وفق "عقلية" ما جاءت أمة إلا ولعنت الأمة التي قبلها, وهكذا يمضي الاعلام السوري على شعار ما جاء وزير أو مدير إلا ولعن وهدم وخرب كل ما أنجزه من سبقه.

عدد الزيارات
13179100

Please publish modules in offcanvas position.