image.png

مسلسل (دقيقة صمت) للمرة الأخيرة.. وقمر الزمان علوش: عندما تصبح الدراما ترجمة لفتاوى ابن تيمية

أ بهجت سليمان في مكتبه

كتب الدكتور بهجت سليمان

■ مسلسل (دقيقة صمت) للمرة الأخيرة ■

(كل الإجراءات والبيانات والتصريحات الرسمية التي تناولت مسلسل "دقيقة صمت" لم ترتق إلى مستوى واحد بالمئة من خطورته. بل كانت مجرد ملامسة خفيفة جدا لا قيمة ولا معنى لها.
وكانت تلك الإجراءات هي استلحاق غير مفيد ولا جدوى منه، لتقصير فادح وفاضح.
لقد شكّلَ هذا المسلسل رأياً عاماً معادياً للدولة، وخاصة في أوساط البيئة الحاضنة للدولة.
و إذا لم يَجْرِ حسابٌ رادع، فإن الأثر السلبي الهدام لهذا المسلسل سوف يترسخ في النفوس.
والأهم، يخطئ من يظن أن تمرير وتصوير، وتسويق هذا المسلسل في الخارج، كان عبثاً. لقد كان مُخَطّطاً له ومقصوداً.)

حتى (قمر الزمان علوش) المعروف بتناول الدولة السورية والتهجم عليها و التطاول على رمزها المقدس، لم يستطع السكوت على هذا المسلسل، فكتب ما يلي:

دقيقة صمت""..

(هذا المسلسل ترجمة درامية لفتوى ابن تيميية بتكفير العلويين..)

جميع المشاركين في المسلسل مختلو العقول ماعدا مخرج العمل.. فشوقي الماجري تونسي من أصول اسلامية متشددةأ قمر الزمان علوش..

وهو يدرك جيدا رسالة العمل المرسومة بحرفية للنيل من عقائد العلويين وطقوسهم. يشاركه في ذلك كاتب العمل سامر رضوان الذي كنت أكن له احتراما خاصا.

هذه ليست المرة اﻻولى التي يتسلل فيها عمل درامي الى الشاشة التلفزيونية للتحريض على تلك الفئة من الناس وتصويرهم كهنود حمر أو شاذين عن البشرية العاقلة.. فقد سبق للكاتب حازم سليمان ان كتب في مسلسل آخر مماثل: إن هذه الفئة من الناس تحمل من الحقد مايكفي لتدمير العالم..!

فالفكر التكفيري اﻹرهابي ليس حكرا على حملة السلاح وحسب.. فقد يكون المحمول هنا كاميرا تلفزيونية.

إن تهاون السلطات السياسية والرقابية أمام هكذا أعمال تحاول تهشيم مكون اجتماعي سوري هام وتسعى الى مسخه وإستئصاله من المنطقة كاستطالة سرطانية مؤذية.. هو الذي سمح ﻷصحاب هذا المشروع بالتجرؤ على مجموعة بشرية مبدعة وتجريمها بالشائعات والتصورات الخاطئة. في غياب كامل للضمير تجاه أناس قدموا الغالي والرخيص دفاعا عن وطنهم وأصبحت خلاله اﻷسر المنكوبة بخمس أو ست أخوة شهداء ظاهرة عامة.

منذ بداية الحرب وضع ملف الطائفة العلوية على طاوﻻت الديبلوماسيين ومراكزالبحوث وخطط استخبارات الدول وأصبح الشغل الشاغل اﻻول لرسم الخطط والمشاريع المعادية. وبالطبع تأتي الدراما واحدا من ميادينها.

قبل ثلاث سنوات لمّحت الى ذلك بالوثائق والتجربة الخاصة. ولم أواجه إﻻ بالصمت والامباﻻة .
سأكون معكم بالتأكيد ﻹيضاح هذه الصورة البغيضة ..

ولكن ليس قبل أن يصدر السيد الرئيس المعني بقضايا جميع أطياف الشعب السوري أمرا بتشكيل لجنة قضائية خاصة للتحقيق في ذلك .

قمر الزمان علوش

عدد الزيارات
13958870

Please publish modules in offcanvas position.