القضاء الفرنسي يبت في أحكام 14 متهما في الاعتداء على شارلي ايبدو

القضاء الفرنسي يبت في أحكام 14 متهما في الاعتداء على شارلي ايبدويصدر القضاء الفرنسي، اليوم الأربعاء، أحكامه على 14 متهما قدموا على ما يبدو دعما لمخططي هجمات عام 2015 الإرهابية ضد صحيفة شارلي ايبدو الساخرة ومحل لبيع الأطعمة اليهودية.

وستعلن محكمة الجنايات الخاصة في باريس خلال اليوم حكمها في هذه المحاكمة التي تتعلق بثلاثة أيام من الرعب هزت فرنسا في يناير2015.

وقتل في الهجمات 17 شخصا، بينهم 11 في صحيفة شارلي إيبدو، في السابع من يناير، وأربعة في سوبرماركت لبيع الأطعمة اليهودية في التاسع من يناير، واثنان من رجال الشرطة سقطا على هامش هذه الهجمات.

لكن ممثلي الادعاء العام أكدوا أن هؤلاء الإرهابيين الثلاثة الذين قتلوا برصاص قوات الأمن في التاسع من يناير 2015، كانوا "لا شيء" بدون المتهمين الذين يحاكمون حاليا. وطالبوا بأحكام بالسجن لمدد تتراوح بين خمس سنوات ومدى الحياة.

وطلب الادعاء إنزال أقصى العقوبات في متهمين اثنين يعتقد أنهما "شريكان" في الاعتداءات، وهما محمد بلحسين، الذي حوكم غيابيا بعد رحيله إلى سوريا، وعلي رضا بولات، الذي وصف بأنه "محور" الأعمال التحضيرية للهجوم.

كما طلب السجن لمدة ثلاثين عاما لحياة بومدين، رفيقة أميدي كوليبالي، الفارة، وعشرين عاما ضد مهدي بلحسين، الذي ساعدها على الرحيل. وقد حوكم كل منهما أيضا غيابيا.

وطلب الاتهام أحكاما بالسجن بين خمسة أعوام وعشرين عاما ضد المتهمين العشرة الآخرين الموجودين الذين يعتقد أنهم قاموا بتزويد منفذي الاعتداءات بأسلحة أو معدات "مع علمهم الكامل بهدف الجهاديين" مرتكبي الهجمات، بحسب المدعين.

وفي كلماتهم الأخيرة الاثنين قبل بدء المحكمة مداولاتها بعد 54 يوما من النقاش، أكد هؤلاء المتهمين الذين تتراوح أعمارهم بين 29 و 68 عاما، أنهم أصحاب سوابق، لكن ليس لأعمال تتعلق بالإرهاب، "ولا علاقة لهم" بالهجمات.

ودعا محامو المتهمين المحكمة "ألا تستسلم للخوف" بالبحث عن "متهمين بأي ثمن"، في أجواء تهديد إرهابي كبير في البلاد.

 أ ف ب

الكورونا تدق أبواب المدارس في طرطوس.. و وفاة مدرسين و طبيب صحة مدرسية...

فينكس- خاص- طرطوس:
 
علمت (فينكس) من مصادر أهلية أن تمنع بعض أهالي الطلاب عن إرسالهم إلى مدرسة الشهيد حسين محمد محمد، في حي الطليعة بطرطوس، قد أدى إلى إغلاق بعض الصفوف وذالك على خلفية تأكد اصابة طالب في الصف الأول الابتدائي مع معلمة، فضلا عن اصابة بعض أولياء الطلاب.
في سياق مواز؛ و على خلفية وفاة مدرس في ثانوية الشهيد علي كامل غانم في الشيخ سعد بريف طرطوس، قام بعض المدرسين ببث الذعر في أوساط الطلاب و أثاروا شائعات لاصحة لها تهدف إلى ايقاف العملية التربوية، علما ان المدرس شاهين كان في المشفى قبل وفاته بنحو العشرة أيام. ووفق ما يذكر ياسر داؤد مدير الثانوية المذكورة، نقلاً عن طبيب قريب للأستاذ شاهين أن الأخير توفى بذات رئة و نقص أكسجة وهو كان يشكو من أمراض أخرى مزمنة.
وحول اللغط الذي أثير بخصوص عدم موافقة مدير ثانوية علي كامل غانم اعطاء احالات صحية لمن طلبها من الكادر التعليمي والطلاب اكد المدير داؤد ان 15 مدرسا ومدرسة أخذوا إحالات طبية إضافة إلى ثلاثين طالبا.
بدوره الدكتور ناظم صالح مدير الصحة المدرسية في تربية طرطوس أكد لفينكس أن أي مدرّس أو مدرّسة تحتاج إلى اجازة صحية تحصل عليها دون أية معوقات. ويضيف د. صالح: "توفى مدرسان وطبيب من ملاك تربية طرطوس، متأثرين بالكورونا"، في اشارة منه الى المدرس حسن سعد شاهين من ثانوية الشيخ سعد، والمدرس سامر سودان مدير مدرسة فهيم محمد في بانياس، ومدير الصحة المدرسية في الشيخ بدر.
وحول الاجراءات التي اتخذتها مديرية طرطوس للحد من انتشار فايروس كورونا وسط الطلاب والكادر التعليمي يفيد د. ناظم صالح انهم وزعوا 1200 ماسح ضوئي لقياس الحرارة على 1200 مدرسة في محافظة طرطوس، كما وزعوا أدوات تعقيم لكل مدرسة و يتم تعفيم المدارس يوميا.
و طالب صالح الصحفيين و الناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعدم التهويل وبث الذعر بين الناس بسبب الكورونا طالبا عوضاً عن ذلك ترسيخ الوعي.
المدرسة وفاء دلول مديرة ابتدائية الشهيد يوسف اسماعيل في قرية ضهر مطر أكدت لفينكس تزويد مديرية التربية في طرطوس للمدرسة بالماسح الضوئي وأدوات التعقيم مع تحفظها على نوعية الصابون. وهذا ما أكده ياسر داود مدير ثانوية الشيخ سعد سابقة الذكر.
هذا، و كان شهد تشرين الثاني المنصرم قد شهد سبع اصابات بالكورونا في مدارس طرطوس و ريفها، بين المعلمين والطلاب في كل من الثانوية الزراعية ومدارس الشهيد محمد الدالي في القدموس ومساكن الإسمنت وحطين والشهيد مصطفى خلوف في مدينة طرطوس.
يُذكر أن طرطوس تفتقر حتى الآن لمركز يتم فيه تحليل “بي سي آر” الخاص بكورونا وهناك مناشدات كثيرة لإحداث مركز في مدينة طرطوس دون جدوى حتى تاريخه، كما لا يوجد مشفى متخصص لاستقبالات الحالات الوافدة و المستجدة في ظل التزايد اليومي المرعب في الإصابات.

عفاف و المنديل

صفوان زين- اللاذقية:

 ◦ في العام ١٩٤٦ أوفدت وزارة المعارف (التربية) الطالبة عفاف مصطفى الزين الى الجامعة الأميركية في بيروت لدراسة الأدب الإنكليزي. عفاف واجهت منذ اليوم الاول لالتحاقها بالجامعة مشكلة لم تكن في الحسبان ولا تمتُّ لدراستها بأية صلة، انها مشكلة المنديل (تلك الغلالة السوداء الرقيقة التي غطت وجه كل فتاة مسلمة في لاذقية ذلك الزمن).

لقد أوقع المنديل "عفاف" في حيرة من أمرها، ومصدر الحيرة انها ستكون الطالبة الوحيدة في الجامعة الأميركية بالمنديل ان أبقت عليه، وبالمقابل سوف تكون الفتاة السافرة الوحيدة  في اللاذقية ان تخلت عنه، ما يضعها  امام خيارين احلاهما مرّ، فكان ان لجأت الى خيار ثالث لعله الأهون إنما  الأسوأ،  هو ان تغطي وجهها في اللاذقية وتُسفر عنه في بيروت، على ان يكون صنوبر جبلة هو الخط الأحمر الفاصل بين السفور والمنديل، السفور في الذهاب والمنديل في الاياب، وذلك بالتفاهم مع سائق "بوسطة الأمير" السيارة الوحيدة العاملة على خط اللاذقية بيروت في تلك الأيام.

جرت الأمور على هذا المنوال طيلة العام الدراسي الأول الى ان تيقنت عفاف وتيقن والداها معها  بان قدرتهم على الاستمرار في هذه الازدواجية المضحكة قد استُنفدت بالكامل، مما حدا بهم الى اتخاذ القرار التاريخي بان تتخلى عفاف عن المنديل في كل الأزمنة والأمكنة، غير انه كان للوالد شرطاً مسبقاً هو ان تأتي عفاف سافرة الوجه اليه الى مدرسة التجهيز حيث كان يشرف بوصفه مديراً للمعارف على امتحانات البكالوريا للعام الدراسي ١٩٤٧ على ان يعودا الى المنزل سويّاً سيراً على الأقدام عبر شوارع المدينة وأزقتها  كي يتبين لكافة الناس بأن الوالد راضٍ عن سلوك ابنته.

يُسجَّل لعفاف إذن انها كانت اول فتاة في اللاذقية تتخلى عن المنديل ويُسجَّل لوالد عفاف انه كان اول أب في اللاذقية يتفهم موقف ابنته من قضية كانت تسبب لها الكثير من الحرج والارباك، إنما ومنذ ذلك الزمن تحول السفور الى تيار جارف راح يتعاظم الى ان بلغ أوجه في الستينات من القرن الفائت، بعدها حدث تحول استولد تياراً ما برح هو الآخر يتعاظم حتى وقتنا الراهن هو تيار الحجاب الشرعي، اما  المنديل فلم  يقنع أحداً لا ماضياً ولا حاضراً اذ وجد البعض فيه التفافاً على السفور ووجد البعض الآخر فيه التفافاً على الحجاب.

سوف أختم بأن شقيقتي عفاف التي توفاها الله منذ عامين عن اثنين وتسعين عاماً  كانت الى ما قبل وفاتها بأيام متوقدة الذهن والذاكرة منفتحة على كل جديد موفِّقةً دون أية عقد او رواسب بين ايمانها الديني ومتطلبات عصرها. كانت  نموذج المرأة الذي ساد في بلادي لسنوات قبل ان تعصف به رياح الصراع السياسي والاجتماعي الذي كانت المرأة أولى ضحاياه. *

بداية منخفض جوي وأمطار متوقعة بدءاً من المناطق الساحلية والغربية

تبقى درجات الحرارة أعلى من معدلاتها نتيجة تأثر البلاد بمقدمة منخفض جوي يترافق بتيارات جنوبية غربية في طبقات الجو العليا.

وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية في نشرتها صباح اليوم أن يكون الجو غائما جزئيا بشكل عام ومن المتوقع أن تتكاثف الغيوم المنخفضة خلال ساعات بعد الظهر والمساء فوق المناطق الساحلية والغربية لتصبح الفرصة مهيأة لهطل زخات من المطر بدءا من تلك المناطق تكون غزيرة ومصحوبة بالرعد أحيانا ويمتد الهطل تدريجيا ليشمل باقي المناطق.

وتكون الرياح شرقية إلى شمالية شرقية خفيفة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وغداً تميل درجات الحرارة للانخفاض مع بقائها أعلى من معدلاتها بقليل ويكون الجو متقلبا بين الغائم جزئيا والغائم الماطر على فترات وتكون الهطولات غزيرة ومصحوبة بالرعد أحيانا كما تنشط سرعة الرياح الغربية.

درجات الحرارة المتوقعة لأيام…

  الاثنين الثلاثاء الأربعاء
دمشق 17/10 15/8 12/6
القنيطرة 16/6 14/4 8/2
درعا 18/10 15/8 13/7
السويداء 19/11 16/9 14/7
حمص 12/7 12/5 10/4
حماة 13/8 13/6 11/5
الحسكة 15/8 15/7 13/6
اللاذقية 18/14 17/12 16/12
طرطوس 18/15 17/13 16/13
حلب 12/7 12/6 11/5
ادلب 13/5 13/4 12/4
دير الزور 18/9 19/9 17/8
الرقة 19/7 20/8 18/7

في مواجهة جريمة النظام التركي… جهود حكومية ومبادرات أهلية لتأمين مياه الشرب لأهالي مدينة الحسكة

مع استمرار جريمة قطع المياه من قبل قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين عن مدينة الحسكة وريف المحافظة الغربي من خلال إيقاف تشغيل محطة علوك كثفت الجهات الحكومية جهودها لتأمين مياه الشرب للأهالي عبر الصهاريج الخاصة وتعبئة خزانات المياه المنتشرة في عموم أرجاء المدينة بشكل يومي.

الجهود الحكومية رافقها تعاون تشاركي من قبل الهلال الأحمر العربي السوري وإطلاق مبادرات أهلية لتأمين الكميات الكافية من المياه وتوفيرها بهدف تخفيف آثار الجريمة الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال التركي وتهديده حياة مليون نسمة عبر قطع مصدر المياه الوحيد لهم منذ ما يقارب 22 يوما.

مدير مؤسسة المياه المهندس محمود العكلة بين في تصريح لمراسل سانا أنه “نتيجة قطع الاحتلال التركي المياه عن مدينة الحسكة والريف الغربي تقوم المؤسسة وبالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري وعدد من المنظمات الإنسانية العاملة في المحافظة بتسيير صهاريج مياه الشرب بهدف تأمين حاجة الأهالي وذلك عن طريق تعبئة خزانات المياه المنتشرة في مختلف أرجاء مدينة الحسكة والبالغ عددها 100 خزان عبر وجبتين صباحية ومسائية”.

ولفت المهندس العكلة إلى أن “المؤسسة تكثف جهودها حالياً لتوسيع التعاون مع هذه المنظمات بهدف زيادة أعداد خزانات المياه وتغطية حاجة أقسام جديدة من مدينة الحسكة والأحياء المحيطة بها إضافة إلى زيادة كميات المياه الصالحة للشرب لتعبئة هذه الخزانات وتوفيرها عبر وجبات إضافية لوجبتي الصباح والمساء”.

رئيس مجلس مدينة الحسكة المهندس عدنان خاجو أوضح في تصريح مماثل أن “المجلس يعمل على تأمين المياه الخاصة بالاستخدامات المنزلية بشكل يومي عبر تسيير صهريجين على مدار اليوم لتأمين حاجة الأهالي وعن طريق تشغيل الآبار السطحية البالغ عددها 5 آبار” مبيناً أن “مجلس المدينة سيباشر الأسبوع القادم بحفر 28 بئراً سطحية جديدة في مناطق مختلف من مدينة الحسكة لاستخدام مياهها وذلك للغرض نفسه”.

في سياق متصل أطلق عدد من أبناء مدينة الحسكة العديد من المبادرات الأهلية لتأمين مياه الشرب ما عكس حالة التعاون والتكاتف الاجتماعي في ظل أزمة المياه التي تعيشها المدينة ومنها مبادرة من المواطن أحمد العيسى الذي قام بتسيير عدد من الصهاريج ضمن أحياء المدينة لتأمين مياه الشرب وتوزيعها على الأهالي في أماكن سكنهم فيما سير المواطن إبراهيم يونس 4 صهاريج لتوزيع مياه الشرب.

وأوضح يونس لـ سانا أن “المبادرات الإنسانية والخيرية مطلوبة من جميع القادرين على ذلك بهدف مساندة الجهود الحكومية في تأمين المياه الصالحة للاستهلاك وتخفيف معاناة أهلنا في ظل انقطاع المياه لمدة تزيد على العشرين يوما”.

وتواصل قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها الإرهابيون ارتكاب الجرائم الانسانية بحق المدنيين في المناطق التي استباحوها من تهجير للأهالي واستيلاء على ممتلكاتهم وسرقة الكهرباء وإيقاف محطة علوك عن العمل وقطع مياه الشرب بشكل متكرر في ظل صمت دولي مطبق تجاه هذه الجرائم.

سانا

عدد الزيارات
16806735

Please publish modules in offcanvas position.