المجرم الطليق

إحسان عبيد:

لو أن رجلا أدلى بشهادة كاذبة في محكمة تابعة لبلد محترم، لأمر القاضي بوضعه في السجن بتهمة تضليل العدالة.. يجري ذلك بقوة القانون.
.
فكيف برجل دين يملأ الدنيا كذبا على الشاشات.. يضلل الأجيال ويلوث تفكيرهم دون أن يقترب من عقابه أحد.
.
لقد قال داعية من على المنبر ونشرته أجهزة التواصل: (لو أطلت حورية بظفر اصبعها من السماء لأضاء أركان الدنيا بأسرها، وتستطيع أن ترى مخ ساقها ولو كسته بسبعين حُلّة).. تصوروا هذا الكذب الذي يخلع ضبان العقل ..ويختم كلامه قائلا: اصبروا على حور الطين (نساءكم) لتنالوا حور العين.
.
أريد أن أعرف لماذا يسجنون المجرمين وأصحاب الرأي ويتركونه طليقا؟.. والأنكى أن مسيرة الإصلاح في سورية بدأت أولوياتها من وزارة الأوقاف وترميم المساجد والمنابر، قبل أولوية ترميم المدارس والمشافي.
.
وبناء عليه.. لماذا لا تساعدنا واحدة من ملايين الحوريات، بأن تطل علينا بظفر رجلها عند انقطاع الكهرباء الذي يخربط حياتنا ؟ أم أن دورهن يقتصر على الجنس والجماع فقط؟
عدد الزيارات
16806467

Please publish modules in offcanvas position.