مطالب خدمية ملحة.. ترسمها مداخلات مجلس محافظة اللاذقية

الحسن سلطانة- فينكس- اللاذقية:

تابع مجلس محافظة اللاذقية، عقد جلساته للدورة العادية الخامسة لهذا العام في قاعة مجلس المحافظة برئاسة رئيس المجلس المهندس تيسير حبيب.
وقد خصصت جلسة يوم الأثنين لمناقشة تقرير المكتب التنفيذي لقطاعات النقل والكهرباء والاتصالات والمياه والصرف الصحي والإنشاء والتعمير والاسكان ومجالس المدن والبلدان والخدمات،والأبنية المدرسية، وذلك بحضور مديري الجهات المعنية، ورؤساء مجالس المدن، لكن مع غياب لرؤساء المديريات الإنشائية.
تركزت مطالب وطرحات أعضاء المجلس، حول قضايا خدمية ملحة، كان من أبرز مارسمته محاورها: تخفيف أزمة الازدحام الشديد في الكراج الشرقي لمدينة اللاذقية، وتخصيص باصات نقل داخلي لسقوبين والدعتور والبسيط، ومحور بيت ياشوط و القرى المجاورة لها، و المطالبة أيضا بحل لمشكلة النقل المزمنة، التي تعاني منها (بسيسين) منذ سنوات طويلة.

وإعادة النظر بموضوع تقنين الكهرباء، وإلى أين وصلت أعمال تنفيذ مشاريع كل من السكن العمالي والشبابي.
وماذا حل بنقل وترحيل مكب البصة لقمامة المحافظة إلى مطمر قاسية، ولاسيما بعد عقود من انتظار الوعود لنقله خارج المنطقة السياحية والزراعية الموجود فيها حالياً؟! والتأكيد على صيانة أغلب الطرق والشوارع في العديد من أحياء المدينة وقراها، التي تملؤها الحفر والأرصفة المتكسرة، وضرورة تلبية مجمل المطالب التخديمية لذوي الشهداء، ومعالجة عاجلة وسريعة لعدم تراكم القمامة في المدينة بأي وقت، وخاصة في الأحياء الشعبية، وبعض أحياء الضواحي الجديدة المنضمة إليها: (سقوبين، سنجوان...)، وكذلك إيجاد حل بمكان بديل لوضع الشاحنات المركونة في شارع السكن الشبابي، وتقليم الأشجار المحاذية للشوارع.
وبالنسبة للجانب التربوي، جرى التركيز على المطالبة بإنشاء مظلات مطرية في ساحات المدارس لتحمي الطلاب والتلاميذ من تبلل ملابسهم في أثناء الفرص، والتأكد من توزيع مخصصات التدفئة على جميع المدراس..، ولاسيما في ريف المحافظة عموماً، وبالتالي التحقق من مدى وجود جو صحي فيها كافةً، إضافة إلى ضروة توافر المياه بشكل دائم، حيث أن بعض المدارس لاتصلها المياه غالباً إلا مرة واحدة في الأسبوع، وإعادة صيانة المدرسة القديمة في بابنا لتخفيف العبء عن أطفالها،كون المدرسة المتواجدين فيها حالياً بعيدة عن منازلهم.

وفي الجانب السياحي ،ثمة طرح لفكرة جريئة من نوعها في طرح موضوعها، وملخصها التشدد بطلب كشف حساب تفصيلي ودقيق وموثق عن طريق مديرية السياحة.. لتوضيح إيرادات كل من المنتجعات السياحية: (منتجع الشاطئ الأزرق، روتانا، لاميرا)، وذلك بغية تبيان أسباب خسائرها منذ عشرات السنوات، برغم كثافة الرواد إليها خلال مواسم السياحة والاصطياف، فضلاً عن وجود مطاعم راقية فيها، وخدمات عدة ضمنها، وكل منها توفر لها عائداً مادياً اضافياً كبيراً.
وأعقب ذلك، بعض ردود مديري الجهات المعنية الحضور..
 
عدد الزيارات
16178089

Please publish modules in offcanvas position.