Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.07.26

دعت وزارة الخارجية الصينية المسؤولين الأمريكيين إلى التوقف عن التلاعب السياسي واستخدام قضية تعقب منشأ فيروس كورونا كذريعة لصرف الأنظار عن الأداء...  المزيد

2021.07.26

استشهد مواطنان يمنيان اليوم بنيران قوى العدوان السعودي في محافظة صعدة شمال اليمن. وذكر موقع المسيرة نت أن يمنيين اثنين استشهدا إثر إطلاق النار...  المزيد

2021.07.26

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. وتم خلال اللقاء بحث الجهود المشتركة...  المزيد

2021.07.26

أعلنت ميليشيات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين غربي ليبيا حالة الطوارئ داخل معسكراتها، واستدعت كافة عناصرها بأوامر عليا من قادة التنظيم، تزامنا مع...  المزيد

2021.07.26

أصيب عدد من المواطنين جراء تجدد اعتداءات قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من المجموعات الإرهابية على المناطق الآمنة بريف حلب الشمالي والتي خلفت أيضا...  المزيد

2021.07.26

يستعد نجيب ميقاتي، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، لتولي مهمة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة و ذلك بعد أن تمت تسميته من قبل كتل نيابية وازنة في مجلس...  المزيد

2021.07.26

في موقف مفاجئ ومغاير لمواقفه السابقة حيال الأزمة السورية و الرئيس بشار الأسد، اعتبر الملك الأردني عبد الله الثاني، أن الرئيس السوري، بشار الأسد،...  المزيد

2021.07.26

منع الجيش التونسي اليوم الاثنين، رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونواب آخرين، من دخول البرلمان، بعد قرار الرئيس قيس سعيد بتجميد نشاط البرلمان ورفع...  المزيد

[ خطأ حشر الدينِ في تطبيق القومية و العلمانية ]
( مفارقة المقولة ، و واقعية المفاهيم الضّروريّة )
( الحلقة الأولى " 1 من 3 " )
 
● د. بهجت سليمان
 
■ إنّ علاقة " العروبة " بالدين ليست علاقة "عضوية" بقدر ما هي علاقة ثقافية و تجريبية و تطبيقية و ضروريّة ، في إطار ضرورات عصرنا هذا الذي يتحدّانا بالوجود. ■
■ " الدّولة " ليس لها دين ، بوصفها مؤسسة أو مؤسسات ، كائناً سياسيّاً اعتباريّاً . فيما الدين أو الإيمان يتبع " الشخص الطبيعي " ، الفرد ، أو الشخص البيولوجي . ■
1▪︎ عندما يقال بأن اعتماد العلمانية سوف يصطدم فكريّاً بالترابط بين القومية العربية و الدين.. وأن هذه اشكالية تحتاج إلى حلول.. وأننا نحتاج إلى فكر جديد و طريقة تفكير مختلفة.. في مقاربة المسألة ..
فإن ذلك يستدعي التصويب و القول بأن :
2▪︎ مشاعية و عالمية الثقافة اليوم تصطدم بمجازر تستهدفها بدراسةٍ و ممارسةٍ و تنظيم و تنظير ، ليس أهمها الاعتداء المسلّح بالجهل على مضمون أو مضامين الثقافة في كياناتها الرسميّة أو الاتفاقية ، و ليس آخرها تنطح الهواةِ على اختصاصات الفلاسفة و المفكرين و قادة الرأي و الساسة و منظِّري السّياسة و الفكر السياسيّ المعتبرين في الواقع و في التاريخ.
3▪︎ أمسى عصرنا اليوم، "عصر الفوضى" المنظّمة ، التي لم نأخذ نحن منها سوى الفوضى و اختلاط المفاهيم و النظريات و الانطباعات الغائمة على أفكار و مقولات و مفاهيم و نظريات و حقائق و تجارب ، غنيّاً و حافلاً بهزالاتٍ تكاد تكون صارت ثابتة يقينيتها العملية و قوّتها التطبيقيّة ، بإثبات نجاحها و فاعليّتها على مرأى و احتقار من قبل جميع أمم و مجتمعات و دول العالم التي سبقتنا بعصور و عصور و أجيال و حضارات ، نقف أمامها وقفة الخنوع و التبعية و الدونيّة ، و نتسابق للتّعلّم السّطحي منها ، و الاستفادة المبتورة من منجزاتها ، و اقتفاء آثارها بانتقائية سرّيّة و تلفيقية و ترقيعية و همجية و رعونة و "محدوديّة فلّاحيّة".. و "جلافة رعوية" في كلّ غفلة و صحوة في التاريخ.
4▪︎ " الثّورات الحضارية " ، كما عاصرناها في العالم و في الكتب ، لم تكن لتتجزّأ بانتقائيّة مزاجيّة تتْبعَ تقاليد و أمراض الشّعوب المهزومة حضارياً ، و إنما باعتماد منهج "الحريّة" الشّاملة القائمة على تفعيل مبدأ الإرادة الاجتماعية و السياسية إلى حده الأقصى الممهور بالإيمان بروح الشّعب الحيّة ، الذي يُبدع النظريّات و الأفكار و يُطورها و يتجاوزها هي نفسها في الممارسة و التطبيق.
5▪︎ نحن نخطئ كثيراً و نجافي الحقيقة و الواقع إذا تصورنا أن الثورات الحضارية هي نتيجة رد فعل على ظرف أو واقع قائم أو حالة مستعصية تحتاج إلى خلخلة و انفراج.
الثورة الحضارية فعل تراكم وجداني و معرفي و ثقافي و "فوقي" تظهر مقدّماتها في التّنظير الملح و الصادق من قبل أناس سبقوا عصرهم و كانوا رواداً في الحاضر و فاتحين للمستقبل ..
و ما أداة الحريّة في الثورة الحضارية الشاملة سوى تلك المتمثّلة في طبقات و فئات شعبية أدركت موقعها المتخلف و المجحف حضارياً ، و أرادت أن تغيّر مُستلهمة أفكار التغيير ، باحثة لها عن موقع في خريطة العدالة الاجتماعية و تساوي الفرص أمام جميع القادرين.
و بالمقابل فثمّة من الفئات الاجتماعيّة المنظوميّة و الهيراركيّة من هم لهم المصلحة المستمرة و الأبدية ، إن استطاعوا ، في أن يجعلوا محيطهم البشري في أدنى درجات بهيميّته على إيقاع معتقدات كاذبة ، و بتشغيل أحطّ ما عند هؤلاء من أسلحة هوجاء لمعاداة "الفكرة" ، التي هي وليدة العقل الإنساني الذي جعله الله سفيراً له في الإنسان ؛ و ذلك ليجعل "الأسياد" الهزليين في مواقع التحكم المُحكمةِ خنقاً على رقاب البسطاء الذي تأخذهم ، عادة ، أقاويل "العيب" و "الحلال" و "الحرام"، و ليست هي من ذلك بشيء.
6▪︎ يخلط ، عادة، و بقصد و غرض و هدف و غاية ، هؤلاء "الأسياد" المزوّرون ، أمام عامة الناس و أمام كثير من المثقفين الذين لم يتمايزوا عن العامة بطرائق تفكيرهم أو بغبائهم أو بارتباط مصالحهم ، مباشرة، بمصالح "الأسياد" ؛ يخلطون بين " العقيدة " ( الإيمان ) و بين "العلم" أو "المعرفة" الإنسانية و الفلسفات المؤسّسة لها ، و التي جاءت ، كلها ، وظائفها ، عبر الإلهام الإلهيّ الذي يحدب بطبيعته على الإنسانيّة و يُلهمها طرق الانعتاق.
و على رغم ذلك ، فما يزال بعض البشر من العامة و الخاصة و ملحقاتهم من المثقفين ، يُفاجئون الشّعوب الطّيبة بتهويلات و إرهابيات و تكفيريات و "أصوليات" و "سلفيات" و مُنغَلقات عقلية تُعمي البصيرة و البصر ، بمضامينها التي صارت بديهيّات في الرّعب من "الحضارة" التي تتقدم و تكاد ، وشيكة ، أن تكنس هؤلاء و أولئك من دربها ، حيث مجرى التقدم البشري هادر الأفكار و المؤونة و الأفعال و الأشياء ، و مُدمّر لمن يُخالفه أو يعترض عليه.
7▪︎ و سِيان إن كان الخلط المقصود أو الغبيّ غير المقصود ، أو كلاهما معاً ، هو ما نعاصره اليوم في أمرٍ كنّا خضناه في مناسبات لا تُحصى ، و قد اتّصل في حينها أو في أحيانها بمفاهيم أخرى من مثال قبيل إثبات البديهيّات كمفهوم "عروبتنا" المُطلَقَة أمام من يُريد التعري الكامل أمام الحقيقة و قوى الحضارة الوطنية المعاصرة في عالم اليوم ، بعد أن باشر ، للحقّ ، مشروع التعرّي و العريّ ، إذ راح يخلع عنه ثيابه القومية في غابات العراة ، فيعلن أنه "سوريّ" فقط !! ، قبل و بعد كل شيء ؛ و هذا ما لا معنى أو قيمة له على درج الارتقاء.
8▪︎ و إذا كان النّاس "يعتقدون" بتأثير العاطفةِ لا بتأثير "الدّليل"، وفق ( باسكال ) ، و بتأثير تجارب و خبرات شخصيّة محضة أخرى مقصورة الأثر و المفعول على أصحابها من "المؤمنين"، في إطار " الدّين" ؛ فلأنّ " الدّينَ" ممارسة وجدانيّة خاصّة و شخصيّة تتخلّلها عبادات و طقوس و عادات و سلوكات فردية ، قلّما تقبل التّعميم و التّأطير في منظومات عامة "صادقة" ، بدليل أن طرائق الإيمان عند البشر مختلفة و متنوعة و لا جامع فيها سوى العبادة الإلهيّة ، التي تتنوّع هي الأخرى بحسَبِ التّصوّرات الفرديّة و الشخصيّة حول "الله" و ما يتّصل بمبادئ الإيمان من صنوف و ألوان تتعدّد بتعدد "المخلوقات".
فالدّين ( و بالأحرى " الإيمان " ) ليسَ " مؤسّسة " تنموية أو نظاماً وضعيّاً تحدّده القوانين الوضعية و الدّساتير السياسيّة و القرارات الرسميّة و المراسيم و اللوائح التنفيذية و الأوامر الإداريّة في معرض إجراءات التّطبيق.
الدّين علاقةُ حرّيّة خالصة بين الخالق و المخلوق .. هذا ، ناهيكَ عن الممارسات الفرديّة للدّين و الطّقوس في الأبعاد القيميّة التي تتباين بين الأفراد ، حتّى لَيبدو للمراقب الحيادي الموضوعي و العادل أنّ لكل شخص من الأشخاص "دينه" المختلف عن "أديان الآخرين" ، على رغم ما يجمع الكثير من "الأديان" و طرائق "التّديّن" من العنف و التّنمّر ، و حسب ، ذلك الذي يوجّه عادة إلى غير "المتديّنين" ؛ و بالمقتضى إيمانه أيضاً و طريقة أو طرائق هذا "الإيمان"؛ و هذا إذا تجاوزنا بعض الاتفاقات و التّواضعات الشخصيّة التي تجمع زمر المتديّنين في بعض الطقوس الظّاهريّة ، التي لا تدخل عادة في صدقيّة "الإيمان" أو الإخلاص في "الدّين" و "التّديّن" الفرديّ، بحسب ما يُشاعُ، عادة، من مقتضيات "الإيمان".
 
● غدا: الحلقة الثانية "2 من 3"
أعراض غير واضحة للنوبة القلبية
كشف الطبيب، مقدم البرنامج الصحي التلفزيوني، ألكسندر مياسنيكوف، في بث قناة "روسيا 1" أعراضاً تدل...
غرفة صناعة حلب تتحضر لعقد المؤتمر الثاني للصناعات النسيجية.. و زيادة ساعات التغذية الكهربائية أبرز مطالب الصناعيين
رحاب الابراهيم- فينكس- خاص: مرة جديدة تطرح غرفة صناعة حلب، ممثلة برئيس مجلس الإدارة المهندس فارس...
عندما خسرت الثقافة السوريّة أحد أعمدتها… المفكر السوريّ جورج طرابيشي
لم يلقَ جورج طرابيشي الاهتمام الذي يستحقه بوصفه أحد أهم رجال الفكر والتنوير في الثقافة العربيّة...
إدمانه على لعبة "الببجي" دفعته لسرقة ١٧ ألف دولار و مصاغ ذهبي بقيمة ١٥ مليون ل. س من جده.. و ناحية عربين تلقي القبض عليه
  ادعى إلى ناحية عربين بريف دمشق أحد المواطنين بإقدام مجهولين على سرقة مبلغ سبعة عشر ألف...
الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة
أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم (19) لعام 2021 القاضي بإضافة نسبة 50...
هل تتسبب مقاطعة الانتخابات العراقية بتأجيلها؟
يطرح انسحاب كيانات سياسية مهمة من سباق الانتخابات العراقية أسئلة كثيرة عما إذا كانت الانتخابات...
أكبر شركات إنتاج التبغ في العالم.. شركة "فيليب موريس" تدعو إلى حظر السجائر
دعا الرئيس التنفيذي لشركة التبغ الشهيرة "فيليب موريس" جاسيك أولتشاك حكومة المملكة المتحدة إلى حظر...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الدكتور و الكاتب أديب حسن في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع فينكس