Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.07.26

دعت وزارة الخارجية الصينية المسؤولين الأمريكيين إلى التوقف عن التلاعب السياسي واستخدام قضية تعقب منشأ فيروس كورونا كذريعة لصرف الأنظار عن الأداء...  المزيد

2021.07.26

استشهد مواطنان يمنيان اليوم بنيران قوى العدوان السعودي في محافظة صعدة شمال اليمن. وذكر موقع المسيرة نت أن يمنيين اثنين استشهدا إثر إطلاق النار...  المزيد

2021.07.26

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. وتم خلال اللقاء بحث الجهود المشتركة...  المزيد

2021.07.26

أعلنت ميليشيات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين غربي ليبيا حالة الطوارئ داخل معسكراتها، واستدعت كافة عناصرها بأوامر عليا من قادة التنظيم، تزامنا مع...  المزيد

2021.07.26

أصيب عدد من المواطنين جراء تجدد اعتداءات قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من المجموعات الإرهابية على المناطق الآمنة بريف حلب الشمالي والتي خلفت أيضا...  المزيد

2021.07.26

يستعد نجيب ميقاتي، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، لتولي مهمة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة و ذلك بعد أن تمت تسميته من قبل كتل نيابية وازنة في مجلس...  المزيد

2021.07.26

في موقف مفاجئ ومغاير لمواقفه السابقة حيال الأزمة السورية و الرئيس بشار الأسد، اعتبر الملك الأردني عبد الله الثاني، أن الرئيس السوري، بشار الأسد،...  المزيد

2021.07.26

منع الجيش التونسي اليوم الاثنين، رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونواب آخرين، من دخول البرلمان، بعد قرار الرئيس قيس سعيد بتجميد نشاط البرلمان ورفع...  المزيد

 الشيخ الدكتور أحمد محمد قيس

أمّا في أزمتنا الحالية المتشعبة بين (وبائية صحية) و (مالية إقتصادية) وتحديات عسكرية وأمنية وثقافية وغير ذلك فكيف لنا مواجهة كل ذلك وبأي منهج؟

من حق الناس أن يخافوا وأن يرتعبوا وأن يتساءلوا وهذه كلها أحاسيس ومشاعر طبيعية .وخلاف ذلك إدّعاء فارغ.

أما عن طريقة ومنهج التعاطي مع هكذا أزمات وغيرها فهو يتلخص بالعودة الى الله سبحانه واعتماد المنهج الذي شرّعه لنا في محكم كتابه.

وعندما نقول بالعودة الى الله سبحانه هذا يعني الأخذ بالأسباب والقوانين التي خلقها وأمرنا بالتزامها (على قاعدة ولا تلقوا بإيديكم الى التهلكة) هذا بالإضافة الى القيام بكل الأعمال التي توضّح وتدل على إيماننا بالغيب عامة وبه سبحانه وتعالى خاصة.

الدعاء بعد الايمان بالله 

وإذا ما أردنا تلمّس هذا المنهج الذي شرّعه الله لنا في محكم كتابه: نجده في الدعاء له بعد الإيمان به تعالى والإلتزام بالطريق الذي أرشدنا إليه وهو ما ورد كدعاء في سورة الفاتحة :…إهدنا الصراط المستقيم ….. والجواب في مطلع سورة البقرة :…..ذلك الكتاب، ولقوله تعالى :…. مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ (الأنعام: 38).

وعليه فإننا إذا اعتمدنا هذا المنهج وهذا الصراط القويم فإننا نكون بحالة من الإطمئنان وعلى أهبة الإستعداد دائماً ولا يفاجئنا أمر يطرأ علينا تحت أي عنوان كان وخاصة لأننا نكون قد أخبرنا به مسبقاً كقوله تعالى: (سورة البقرة /الآية 155 وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ أو كما في سورة الأنبياء35) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ.

أو من خلال قوله تعالى : البقرة 214،) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلاَ إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ،أو كما في سورة آل عمران142(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمْ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ، أو كما في سورة التوبة 16(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ. هذا أولاً أما من الناحية الثانية أي الأخذ بالأسباب والقوانين التي وضعها الله سبحانه لنا في هذا الكون فإننا نجد ذلك في العديد من الآيات القرآنية كقوله تعالى : سورة البقرة الآية 195 (وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ، وهذا المعنى المنطوق يستفاد منه أيضاً من جهة المفهوم معنى الوقاية المطلقة ومنها الوقاية من الأمراض على سبيل المثال.

وأيضاً من خلال قوله تعالى: سورة ص 41 و 42(وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ ، وهذا من باب الأخذ بالأسباب لما كان في هذه المياه المعدنية الكبريتية من خصائص علاجية أودعها الله فيها وأيضاً من خلال قوله تعالى: سورة النحل الآية 69 (ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ، وهذا توجيه نحو التداوي بما خلقه الله لنا والعسل منه.

إتقان العمل

وبناءً على ما تقدم ، أي من خلال الإيمان بالله سبحانه وتعالى والتوجه بالدعاء إليه في السّراء والضرّاء، والأخذ بالأسباب التي سببها الباري عزّ وجلّ نصل الى شاطئ النجاة. ولكن تبقى معنا مسألة نحتاجها في رحلة النجاة هذه إن أحسنّا العمل معها وصلنا بأمن وأمان وسلام وإن لم نحسن التعامل معها زاد الهم والبلاء.

وهذه المسألة هي الصبر كما في قوله تعالى: (سورة الأعراف 128(قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ أو كما في قوله من خلال سورة (الإنفال 46(وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ.أو كما في قوله تعالى (سورة البقرة 155 156 157 : وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ، لذلك فإنه من خلال الإيمان بالله والتوكل عليه والأخذ بالأسباب الطبيعية مع الصبر كما في وصية لقمان لإبنه : يَابُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاَةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (لقمان 17). تكون النجاة والفوز بالدارين الدنيا والآخرة.

بشرط أساسي ومهم لا بل في غاية الأهمية وهو ذاك الأمر المتعلق بمرحلة ما بعد الدعاء أو انحسار البلاء حيث يجب علينا أن نحرص على أن لا نكون من مصاديق الآية القرآنية كما في سورة يونس12) وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ .

فكما دعوناه سبحانه لكشف الضر يجب الإستمرار بالدعاء له سبحانه بالشكر وهو سبحانه أهل ذلك لأنه أرحم الراحمين.

تقارير
أعراض غير واضحة للنوبة القلبية
كشف الطبيب، مقدم البرنامج الصحي التلفزيوني، ألكسندر مياسنيكوف، في بث قناة "روسيا 1" أعراضاً تدل...
غرفة صناعة حلب تتحضر لعقد المؤتمر الثاني للصناعات النسيجية.. و زيادة ساعات التغذية الكهربائية أبرز مطالب الصناعيين
رحاب الابراهيم- فينكس- خاص: مرة جديدة تطرح غرفة صناعة حلب، ممثلة برئيس مجلس الإدارة المهندس فارس...
عندما خسرت الثقافة السوريّة أحد أعمدتها… المفكر السوريّ جورج طرابيشي
لم يلقَ جورج طرابيشي الاهتمام الذي يستحقه بوصفه أحد أهم رجال الفكر والتنوير في الثقافة العربيّة...
إدمانه على لعبة "الببجي" دفعته لسرقة ١٧ ألف دولار و مصاغ ذهبي بقيمة ١٥ مليون ل. س من جده.. و ناحية عربين تلقي القبض عليه
  ادعى إلى ناحية عربين بريف دمشق أحد المواطنين بإقدام مجهولين على سرقة مبلغ سبعة عشر ألف...
الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة
أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم (19) لعام 2021 القاضي بإضافة نسبة 50...
هل تتسبب مقاطعة الانتخابات العراقية بتأجيلها؟
يطرح انسحاب كيانات سياسية مهمة من سباق الانتخابات العراقية أسئلة كثيرة عما إذا كانت الانتخابات...
أكبر شركات إنتاج التبغ في العالم.. شركة "فيليب موريس" تدعو إلى حظر السجائر
دعا الرئيس التنفيذي لشركة التبغ الشهيرة "فيليب موريس" جاسيك أولتشاك حكومة المملكة المتحدة إلى حظر...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الدكتور و الكاتب أديب حسن في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع فينكس