إحسان عبيد: نصف قرص فلافل مكافأة

    أ أحسان عبيدذات مساء كنت مدعوا على العشاء في نادي الضباط بالصالحية.. سمعت من أحد الجالسين – قبل أن نطلب العشاء – أن طبيبا في مستشفى خاص – شارع بغداد – أجرى عملية لطفلة عمرها 6 اشهر واستخرج من بطنها 5 توائم.. اعتذرت عن العشاء وهرعت من فوري إلى الجريدة (100 م) اتصلت بالمشفى والطبيب وتأكدت من الخبر، وأخذتُ مصورا وذهبت.
    .
    كان الطبيب قد أحضر 5 قطرميزات فيها محلول ليضع التوائم فيها.. أكبرهم بحجم البرتقالة وأصغرهم بحجم حبة الجوز.. وفهمت من الطبيب أن هذه التوائم هم في الأصل أخوة لها. ولكن لأسباب يصعب شرحها فقد حوطتهم هذه الطفلة ببطنها الذي بدا منتفخا منذ الولادة، ولكن كان من الصعب إجراء العملية في وقت سابق.
    .
    رجعت إلى الجريدة ونشرت الخبر مع الصورعلى الصفحة الأخيرة الأكثر قراءة تحت عنوان (أصغر أم في العالم).
    .
    في اليوم التالي وما أن أصبحت الساعة 10 صباحا، كان الخبر قد أذيع من برامج إذاعة دمشق عدة مرات (مرحبا ياصباح – موجز الأنباء – أقوال الصحف -.. إلخ) وجاء إلى مكتبي مندوبو وكالات الأنباء ليأخذوا المزيد من المعلومات.
    .
    في الساعة الواحدة ظهرا، ناداني رئيس التحرير، وشكرني على السبق الصحفي، وأخبرني أن عشرات الهواتف جاءته مستفسرة عن الموضوع.. وبناء عليه فقد أكرمني بمكافأة مالية قدرها 25 ل. س لأن اسم الجريدة تردد كثيرا داخل وخارج القطر... فدفعت فوقها 15 ليرة لأشتري كنزة سوداء مخرمة عيني فيها من محل يهودي بجانب مطعم علي بابا.. ربما كان اسمه (فوريو)
    .
    يذكر أن الـ 25 ل س كانت تشتري 100 سندويشة فلافل – كانت السندويشة بربع ليرة - وهي لا تساوي اليوم ثمن نصف قرص فقط.
    ورجعت تعشيت بالنادي.
    عدد الزيارات
    16175918

    Please publish modules in offcanvas position.