نصر شمالي متذكراً سعدون حمادي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏تذكرت..
المناضل والمفكر العربي العراقي الكبير،
الدكتور سعدون حمادي
1930-2007
مواليد مدينة كربلاء - العراق
في وصيته التي أعدها أثناء احتضاره، والموجهة إلى أبنائه، قال الدكتور حمادي: "أوصيكم أن يكون مدفني في مدينة كربلاء، وأن ترسم على واجهة الضريح خارطة الوطن العربي، وأن يكتب على الضريح بالعربية الواضحة: أيها المواطنون، عليكم التمسك بوطنكم العربي وحدوده، للعيش في دولة قوية تقدمية، فليس غير الوحدة العربية ما يحقق لكم الأمن والنهضة والتقدم، وهي، الوحدة، التي لا بد متحققة بإذن الله وبجهادكم".
الدكتور حمادي من أوائل المنتسبين لحزب البعث في العراق، في نهايات الأربعينيات، وهو حائز على درجة الدكتوراة في الاقتصاد، في العام ١٩٥٦..
وقد تولى رئاسة تحرير صحيفة "الجمهورية" العراقية بعد الثورة على الملكية والإنجليز عام ١٩٥٨، ومهام وزير الزراعة في العام ١٩٦٣ ووزير النفط ، ثم الخارجية، منذ العام ١٩٦٨، ورئيس الوزراء في العام ١٩٩١، وانتخب رئيسآ للمجلس الوطني العراقي عام ١٩٩٦، واستمر في هذا المنصب حتى الاحتلال عام ٢٠٠٣، حيث اعتقله الأميركيون، وأخلي سبيله، في العام ٢٠٠٤، لتردي أوضاعه الصحية، بسبب السرطان، ولأنه لم يكن على القائمة الأميركية للمطلوبين..
له عدد من المؤلفات في السياسة والاقتصاد، وعاش في سورية لعدة سنوات، في أواسط الستينيات، وقد زارنا في مجلة "الطليعة" الدمشقية التي كنت أديرها، وساهم في إحدى الندوات التي كانت المجلة تنظمها للمفكرين العرب، وفي الصورة، الدكتور حمادي في زيارة للمجلة.. ونصر شمالي، رئيس تحرير المجلة.
عدد الزيارات
15188856

Please publish modules in offcanvas position.