فادي نصّار يكتب عن المظاهرات في امريكا

يوم أمس كان كارثياً بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، حيث أُطفأت ولأول مرة منذ 130 سنة أنوار البيت الأبيض، ونزل ترامب الى أسفل، ومن ثم ظهر أمام كنيسة وفي يده انجيل.

مايحدث لايشبه الربيع العربي العفن.
كما يتوقع أن لاتكون النهاية كما يظن البعض. فاليوم في بلاد سام الشرير، الوضع مختلف عن ماسمي بثورات الوطن العربي المقرفة.

التركيبة الاجتماعية والدينية للثوار في خمسين ولاية، واسعة وشاملة، ليست من لون واحد، فشارك السود والبيض وشارك اليسار واليمين، والخضر ومنظمات انسانية وجمعيات (في الوطن العربي كان هناك لون أسود طاغ ومُنع الاخرون من المشاركة بحجة انهم كفار او عوايني للنظام).

صحيح أنه يحدث تدمير للممتلكات العامة، ولكن لم يذبح او يغتصب شخصاً واحداً، او ينتهك اي شيء يتعلق بالانسان.
النهاية لن تكون حميدة ولكن من الصعب جداً التكهن بها.
عدد الزيارات
15176299

Please publish modules in offcanvas position.