image.png

د. عبد الله حنا: تاريخ السلاطين المخضّب بالدم

لعل هذا العنوان يصدم محبّي الدولة العثمانية هذه الأيام، والذين يرون فيها جنة الله في ارضه. ولنترك العواطف جانبا وما زرعه فقهاء السلاطين في أذهان الناس حول اسلامية الدولة العثمانية، ولنتلمس عالم الوقائع التاريخية نتيجة بحث الصور عن الدكتور المؤرخ عبد الله حنا"وهي اكثر من ان تُحصى. وسنختار منها ما كتبه الأمير شكيب ارسلان المتعاطف مع الدولة العثمانية في كتابه
 "تاريخ الدولة العثمانية"
والكتاب صدر في عدة طبعات، ما في أيدينا نشر دارابن كثيردمشق حلبوني 2001، وهي دار اسلامية ، جاء فيه:

" ...بعد وفاة السلطان محمد الفاتح بويع بالسلطنة لولده السلطان بايزيد سنة 1481. وكان الوزير محمد باشا القرماني يميل إلى أخيه جم، فارسل إلى جمّ يعجّل عليه بالحضور، فعلم الانكشارية بذلك فثاروا بالوزير فقتلوه. وكان بايزيد في ماسية، فجاء ومعه جيش، فاقتتل الأخوان في صحراء بني شهر... فتغلب بايزيد على جم...
وخلفه السلطان سليم الأول (1512 – 1520) الذي شنّ الحرب المماليك واخذ منهم حلب ودمشق والقاهرة.
وخلفه السلطان سليمان القانوني (1521 – 1566) وفي عهده تمّ القضاء على والي دمشق الثائر جان برد الغزالي.
وكان السلطان سليمان في آخر حياته قد اختلف مع أولاده، لأن الوزير الأعظم رستم باشا وشى للسلطان على ولده مصطفى، وكان العسكر يحب مصطفى لكرمه وشجاعته، وكان العلماء والأدباء يحبونه أيضا. وزيّن رستم للسلطان أن ابنه يريد ان يخلعه، ويجلس مكانه, ووقع ذلك في نفس السلطان، فأمر بقتل ولده مصطفى في مخيمه وهو بالأناضول في ايلول 1553... وكان مرجع هذه الدسائس السلطانة خورشم، التي كانت تهئ العرش للأولاد الذين منها، وكان رستم باشا صهرها، وهي التي في الحقيقة قتلت الصدر الأعظم إبراهيم باشا، ثمّ قتلت الصدر الأعظم أحمد باشا، وهي التي قتلت الأمير مصطفى ابن السلطان... وكان تدخل الحريم في السياسة العثمانية امرأ مألوفا...
الأمير بايزيد ابن السلطان سليمان القانوني ثار على أبيه. فجمع ما بايزيد عشرين ألف جندي وقاتل بهم عسكر أبيه. فتغلب أبوه عليه وفرّ بايزيد مع ولده أورخان والتجأ إلى شاه العجم طماسب، الذي قبض من السلطان أربعمئة ألف قطعة ذهب وقتل بيازيد مع أولاده الأربعة، وكان لبايزيد طفل في بروسة وسنّه ثلاث سنوات فقتلوه أيضا.
بعد موت سليمان القانوني بقي خبره مكتوما خمسين يوما. ولما جاء ابنه السلطان سليم الثاني (1566 – 1574) بجنازة أبيه إلى القسطنطينية لم يوزّع على الانكشارية العطايا التي اعتاد السلاطين توزيعها عند جلوسهم على عرش السلطنة . فحصلت ثورة صارت تتفاقم وخاف السلطان على نفسه فاضطر إلى إجابة طلب العساكر وانفق جميع ما في الخزانة حتى اسكتهم...
***
لاقى مسلسل حريم السلطان (واصله في التركية القرن العظيم)، الذي بثته فضائية دبي صيف 2012 نجاحا منقطع النظير في العالم العربي. عرض مسلسل حريم السلطان قصة غرام السلطان سليمان بجاريته (السبية الروسية او الجورجية روكسلان) نمّ زوجته السلطانة خورشم، التي اوغرت صدر السلطان على ابنه وولي عهده مصطفى من زوجته الأولى ماهيدان. ويجمع المسلسل بين حبكة الدراما والواقع التاريخي، مما أثار حفيظة المتدينين الأتراك متهمين المسلسل بتشويه صورة السلطان سليمان القانوني. وهاجم اردوغان المسلسل واوقف البرلمان التركي عرض المسلسل لكونه ابتعد عن المصداقية التاريخية، حسب رأيهم. وفي هذا المنع اختلطت النزعة القومية التركية بالعاطفة الدينية ومخيالها في نسج صورة مثالية للدولة العثمانية وسلاطينها. واللافت للنظر أن رئيس الحكومة التركية أردوغان قال في إحدى خطبه: هذا ليس سليمان الذي نعرفه . وأضاف أن السلطان سليمان القانوني أمضى ثلاثين سنة من عمره على ظهور الخيل وقاد الجيوش العثمانية لغزو المعاقل والحصون. ولا نعلم مدى تتطاق الوقائع التاريخية مع أقوال اردوغان. ومعروف أن الجيش العثماني الذي حاصر فينا لم يكن بقيادة السلطان. ولا نعلم ما هي القيم الحضارية التي قدمها سلاطين بني عثمان إلى الثقافة الإنسانية.
انظر موقع البيان الالكتروني في 25 نوفمبر 2211، الذي نقل الآراء المختلفة حول المسلل.
***
وكان السلطان سليم الثاني محباً للدعة والراحة ملازما للحريم مدمنا لشرب الخمر مسترسلا في الشهوات، وفي أيامه ارتفع التحريج على الخمور...
السلطان مراد الثالث (1574 – 1595)... استهوت السلطان شهوتان إحداهما حب المال، والثانية حب الجمال، وأفرط في معاشرة النساء إلى الحد الذي أضرّ بعقله، ولكنه أصدر أمراً قاطعا بمنع الخمر، فثار به الانكشارية والسباهية حتى اضطروه إلى إلغاء هذا الأمر، فانعكس المثل وصار: اليوم أمر وغدأ خمر.
السلطان محمد الثالث (1595 – 1603)... نزوع السلطان نحو الاصلاح ولكن العوائق أكبر. وكانت أمه بافّه من البندقية، وكان قد سباها قراصنة البحر وبِيعت في السراي السلطانية، وسُميت صفيّة، وتدخلت كثيرا في سياسة الدولة الخارجية.
ولما تولى محمد الثالث السلطنة كان له تسعة عشر أخأ ، فقتلهم جميعا... وبرغم هذه الفعلة الغريبة كان حسَنَ العقيدة، صارما في إحقاق الحقوق، مهتما بتنفيذ الشريعة الغراء..
السلطان أحمد الأول (1603 – 1617). عندما اعتلى العرش لم يتجاوز الرابعة عشر من العمر... وفي زمانه ظهر التبغ بواسطة الهولنديين. فافتى شيخ الاسلام بمنعه بحجة أنه من الخبائث فثار الشعب فاضطر المفتي إلى إلغاء فتواه. ولم يكن للسلطان أحمد علّة إلا أن رئيس الخصيان في القصر السلطاني كان في زمانه صاحب الأمر والنهي. وكان يُطلق على رئيس الخصيان لقب أغا الحريم
السلطان مراد الرابع (1623 – 1640) كان مراد عندما اعتلى العرش مراهقا لم يتجاوز اثنتي عشرة سنة من العمر لذلك بقي السباهية والانكشارية يسرحون ويمرحون كما يشاؤون، ويعسفون بالأهالي باسم السلطان ... استرسل السلطان في الشهوات البدنية، وأدمن شرب الخمر... ولم يكن يُعاب على السلطان إلا في ظمئه لسفك الدماء وشدة غرامه بالمال...
ولم يكن لمراد الرابع أولاد فتولى السلطنة بعده أخوه السلطان إبراهيم وكان مسترسلا في شهواته البدنية، منقادأ لجواريه الحسان، يفعل لهنّ ما يشأنَ، فاستنزفن خزانة السلطنة... الانكشارية والسباهية تجمعوا وانضمّ إليهم العلماء وقرروا خلع السلطان ومبايعة ابنه محمد الرابع وهو طفل ووقع ذلك في 8 آب 1646، ثمّ قتلوا السلطان إبراهيم.
السلطان محمد الرابع (1648 – 1687) جلس على العرش وهو ابن سبع سنوات... وفي سنة 1665 ثار الانكشارية طالبين عزل شيخ الاسلام بهائي لأنه افتى بجواز الدخان والقهوة... وتولى زمام الصدارة العظمى محمد باشا الكوبرلي.. وعندما ثار عليه العسكر انزل بهم العقاب ورمى في البحر أربعة آلاف جثة. وبعد توالي المصائب خلعوا السلطان1687 وبايعوا أخاه سليمان.
وكان سليمان محبوسا مدة ست واربعين سنة في أحد القصور لا يخالط احدا ولا يخالطه أحدُ، فلما عرضوا عليه السلطنة حاول الاستعفاء منها فأجبروه على القبول. ومات موتة طبيعية 1691 فخلفه أخوه احمد الثاني... وتوالى الخلع والتنصيب وثورة الانكشارية...

***
وكان رجال الدولة يضعون إمارة الفلاخ (مولدافيا) بالمزاد. وكان الوالي يجمع ما يقدر عليه من الأموال بالطرق الدنيئة وغير المشروعة ويرشو بها رجال الديوان لأجل إطالة إمارته (ولايته) حتى إذا جاء من زاد عليه صرفوه من الإمارة.
***
السلطان مصطفى الثالث (1757- 1774) بدأ بالإصلاح واتباع سياسة التوفير ولا سيما في القصر السلطاني. وأخذ السلطان إدارة الأوقاف من يد آغا القصر وسلّمها إلى الصدر الأعظم.
السلطان سليم الثالث (1789 – 1807) وكان مقتنعا بوجوب اصلاح السلطنة بعد ظهور عوامل الانحطاط في الدولة وتوالي الثورات وتحفّز البلقانيين للانتفاض عليها... الحملة الفرنسية على مصر... التشكيلات العسكرية التي قام بها السلطان سليم، اُطلق عليها اسم النظام الجديد مقتديا فيها بالجيوش الأوروبية. وقع القتال بين الانكشارية والنظام الجديد وكانت الغلبة للانكشارية... وازداد تمرد الجند حتى طلبوا بخلع السلطان سليم نفسه، فاستفتوا شيخ الاسلام قائلين له: "إذا كان السلطان مخالفا لأحكام القرآن فهل يجوز بقاؤه على عرش السلطنة؟.. فأجاب شيخ الاسلام: كلا, والله اعلم بما يجب. فاستندوا على هذه الفتوى وخلعوا السلطان. ودخل شيخ الاسلام وابلغ السلطان فتوى الخلع... وخلفه مصطفى الرابع 1807 – 1808 الذي سرعان ما خُلع وحُبس. وقتلوا سليم الثالث وأرادوا قتل محمود الثاني ولكن الجواري أخذنَ محمود الثاني وخبأنه في مدخنة...

السلطان محمود الثاني (1808 - 1839) يولي البيرقدار الصدارة، الذي قتل جميع أعوان السلطان مصطفى وزعماء عسكر اليمك... ثارت الانكشارية لإعادة السلطان مصطفى فقتل البيرقدار السلطان مصطفى ورمى بجثته إلى الانكشارية فازدادوا هياجا. وبعد انتحار البيرقدار تصدى ناظر البحرية للانكشارية وهزمهم... (وفي هذه الأثناء كان) الجيش المصري يواصل تقدمه في الأناضول... وفاة السلطان محمود...
السلطان عبد المجيد 1839 – 1861 وهو الابن الكبير لمحمود الثاني وكان كريم الأخلاق عادلا حليما متواضعا". حسب ما كتبه أمير البيان شكيب أرسلان.
*****
***
*
هذه مقتبسات من كتاب الأمير شكيب أرسلان تعمّدنا النقل عنه حرفيا وهو من أنصار الدولة العثمانية وليس معاديا لها، كي يرى القارئ بأم عينه جوهر هؤلاء السلاطين، الذين حكموا أو حَكَمَتْ بطانتهم باسمهم، بلادا شاسعة لمدة طويلة.
*****
***
*
وبعد هذه المخاضات الدامية لسلاطين بني عثمان، هل يمكن أنّ نعُدّ الدولة العثمانية دولة اسلامية؟... أو على الأقل هل يمكن أن ندرج قمة السلطة العثمانية في قائمة المسلمين؟...
وشتّان بين هذه الامبراطورية وسلاطينها ، وبين الدولة الاسلامية، التي أشاد بنيانها النبي محمد بن عبد الله وسار على هديه الخلفاء الراشدون...

وشتّان بين السلطان المستبد عبد الحميد دامج السلطنة بالخلافة، وبين الخليفة العادل عمر بن الخطاب مؤسس الدولة العربية الاسلامية وعلم من أعلام التاريخ الانساني العالمي.

وأين هؤلاء السلاطين ومباذلهم من الأخلاقية الانسانية الرفيعة للإمام علي بن أبي طالب وما أصدر من أحكام وحِكم، هي مفخرة تزيّن تاريخنا.

عدد الزيارات
13205359

Please publish modules in offcanvas position.