Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.07.26

دعت وزارة الخارجية الصينية المسؤولين الأمريكيين إلى التوقف عن التلاعب السياسي واستخدام قضية تعقب منشأ فيروس كورونا كذريعة لصرف الأنظار عن الأداء...  المزيد

2021.07.26

استشهد مواطنان يمنيان اليوم بنيران قوى العدوان السعودي في محافظة صعدة شمال اليمن. وذكر موقع المسيرة نت أن يمنيين اثنين استشهدا إثر إطلاق النار...  المزيد

2021.07.26

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. وتم خلال اللقاء بحث الجهود المشتركة...  المزيد

2021.07.26

أعلنت ميليشيات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين غربي ليبيا حالة الطوارئ داخل معسكراتها، واستدعت كافة عناصرها بأوامر عليا من قادة التنظيم، تزامنا مع...  المزيد

2021.07.26

أصيب عدد من المواطنين جراء تجدد اعتداءات قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من المجموعات الإرهابية على المناطق الآمنة بريف حلب الشمالي والتي خلفت أيضا...  المزيد

2021.07.26

يستعد نجيب ميقاتي، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، لتولي مهمة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة و ذلك بعد أن تمت تسميته من قبل كتل نيابية وازنة في مجلس...  المزيد

2021.07.26

في موقف مفاجئ ومغاير لمواقفه السابقة حيال الأزمة السورية و الرئيس بشار الأسد، اعتبر الملك الأردني عبد الله الثاني، أن الرئيس السوري، بشار الأسد،...  المزيد

2021.07.26

منع الجيش التونسي اليوم الاثنين، رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونواب آخرين، من دخول البرلمان، بعد قرار الرئيس قيس سعيد بتجميد نشاط البرلمان ورفع...  المزيد

محمد جواد الميالي- بغداد- فينكس:

يتفق أغلبنا أن تظاهرات 25 تشرين من العام الماضي كانت بوادرها نقية الأهداف، ركب موجها المظلومون والجائعون من أبناء الوطن الحزين، لا يبحثون سوى عن عراق يوفر لهم الخبز والماء، لكن أبت بعض أحزاب السلطة بمليشياتها والأذرع الخفية للاحتلال، إلا أن تكون لها منصات داخل سوح التظاهر، لتتحول بعد مرور سنة واحد لانطلاقها من لونها الأبيض.. إلى لون باهت مليء بالشوائب..

من حل بدل عبد المهدي أصبح ينافسه على أن يكون أسوء رئيس وزراء حكم العراق، ووعوده الإقتصادية والأمنية لم تنتج سوى قانونين، أحدهما حصر الراتب بيد الدولة.. ليشغل الشارع العراقي والإعلام بتأخر الصرف، وتكون كواليس الحكومة الجديدة مجرد غطاء لعمليات فساد دولية، آخرها عقد جنرال الكترك بما يقارب الثمانية مليارات دولار، و إيقاف العمل بميناء الفاو لإرضاء أشقائنا في الخليج الإماراتي، وما خفي في دهاليز السلطة كان أعظم!

القانون الآخر الذي شرع بعد كثير من الدماء التي أريقت، هو قانون الإنتخابات الذي تحدد موعده في حزيران من العام المقبل، فلم يتبق سوى سبعة أشهر تفصلنا عن الموعد المرتقب لهذا العرس الخامس، الذي لا تقل أهميته عن تجربة 2005، حين إنتقلت السلطة من دكتاتورية إلى ديمقراطية، نتيجة التدخل الأمريكي بإزاحة الرئيس الظالم صدام حسين، وهذه الثانية التي ممكن أن تزيح الفساد من أروقة البرلمان بأيدينا، لأن القانون الإنتخابي الجديد الذي أتى نتيجة ضغوط شعبية، سيكون الأمل بإزالتهم، لأنه يعتمد كلياً على مدى وعي الناخبين تجاه الحبر البنفسجي..

إقرار القانون جعل كرة التغيير في منتصف الملعب، ومن ينضم صفوفه سواء من الشعب أو من أحزاب السلطة هو من سيحسم هدف الفوز، لذلك نجد هناك تحركات سريعة على مستوى التيارات السياسية، ذات التأثير في الشارع، فبعضها بدأ من الآن يفتعل المشاكل الطائفية، ليبقى محافظا على جمهوره ذو المشاعر الجياشة تجاه النفس الشيعي أو السني، وهذا ما يقوم  به المتشددون من الطرفين الإسلامي الغربي السلفي والجنوب الرافضي، أما البعض الآخر فيعتمد على الطاعة لجماهيره التي لا ترفض حرف وواحداً لقائدها، لذلك نجد جمهور التيار الصدري يمثل أعلى درجات الوعي.. ويمارس حقه الديمقراطي بتحديث بطاقاتهم البايومترية، تحضيراً منهم للإنتخابات التي سيوجههم بها قائدهم، لإنتخاب ما يقرره لهم..

أما جمهور تيار الحكمة، فهو يعتبر من أكثر الجماهير عقلانية وهدوء نسبيا، فلا يطيع ما يفرضه عليه زعيم التيار، لأن غالبيتهم من الطبقة المثقفة، لذلك فأن كل تحركاتهم الإنتخابية تعتمد كلياً على شرح برامجهم وأهدافهم في حال فوزهم في مقاعد البرلمان، وهو يعتبر من الأحزاب المستقطبة للأصوات الإنتخابية، و هذا القانون سيكون بصالحهم جزئيا..

الأحزاب المتبقية لن يكون لها تأثير يذكر على الساحة، لأنها كانت تعتمد على المال السياسي، وسنرى سقوط العديد من المؤسسات الحزبية، وأبرزها حزب الدعوة الإسلامي، الذي لم يستطع أن يبني جمهورا مواليا له على مدى ١٧ عام، سوى أتباع السلطة ومن يصوتون لمن يحكم..

كل تقسيمات الصوت الإنتخابي أعلاه، لا تمثل أكثر من 40% من العدد الكلي للناخبين، والنصف الآخر هو من سيحدث التغيير لو شارك وأدلى بحقه الدستوري، إذا أن كل القوانين الإنتخابية  تعتمد على مدى الوعي الحقيقي للشعوب.. ساحات التظاهر كان رهانها أنها أنشأت جيلا واعيا سياسياً واجتماعيا، لذلك ستكون  الإنتخابات القادمة هي الفيصل في معرفة مدى صحة تغيير الثورة في عقول الشعب.   

أعراض غير واضحة للنوبة القلبية
كشف الطبيب، مقدم البرنامج الصحي التلفزيوني، ألكسندر مياسنيكوف، في بث قناة "روسيا 1" أعراضاً تدل...
غرفة صناعة حلب تتحضر لعقد المؤتمر الثاني للصناعات النسيجية.. و زيادة ساعات التغذية الكهربائية أبرز مطالب الصناعيين
رحاب الابراهيم- فينكس- خاص: مرة جديدة تطرح غرفة صناعة حلب، ممثلة برئيس مجلس الإدارة المهندس فارس...
عندما خسرت الثقافة السوريّة أحد أعمدتها… المفكر السوريّ جورج طرابيشي
لم يلقَ جورج طرابيشي الاهتمام الذي يستحقه بوصفه أحد أهم رجال الفكر والتنوير في الثقافة العربيّة...
إدمانه على لعبة "الببجي" دفعته لسرقة ١٧ ألف دولار و مصاغ ذهبي بقيمة ١٥ مليون ل. س من جده.. و ناحية عربين تلقي القبض عليه
  ادعى إلى ناحية عربين بريف دمشق أحد المواطنين بإقدام مجهولين على سرقة مبلغ سبعة عشر ألف...
الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة
أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم (19) لعام 2021 القاضي بإضافة نسبة 50...
هل تتسبب مقاطعة الانتخابات العراقية بتأجيلها؟
يطرح انسحاب كيانات سياسية مهمة من سباق الانتخابات العراقية أسئلة كثيرة عما إذا كانت الانتخابات...
أكبر شركات إنتاج التبغ في العالم.. شركة "فيليب موريس" تدعو إلى حظر السجائر
دعا الرئيس التنفيذي لشركة التبغ الشهيرة "فيليب موريس" جاسيك أولتشاك حكومة المملكة المتحدة إلى حظر...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الدكتور و الكاتب أديب حسن في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع فينكس