Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.06.14

استقبل الرئيس بشار الأسد وفداً من المؤتمر القومي الإسلامي يضم رؤساء أحزابٍ ونوابٍ وشخصياتٍ سياسيةٍ ونقابيةٍ من عددٍ من الدول العربية...  المزيد

2021.06.14

انتخبت اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة بالتزكية مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ...  المزيد

2021.06.14

استشهد طفلان وأصيبت ثلاث فتيات بجروح بليغة إثر انفجار لغم أرضي كان مسلحو ميليشيا “قسد” زرعوه في وقت سابق أثناء قيامهم بتحصين مواقعهم ومقارهم في...  المزيد

2021.06.14

فينكس- خاص- درعا: أدى انفجار عبوة ناسفة تمام الساعة العاشرة والربع صباح اليوم إلى أستشهاد أحد عناصر الهندسة. هذا ما بيّنه قائد شرطة درعا العميد...  المزيد

2021.06.14

اعتقلت قوات النظام التركي اليوم 47 ضابط شرطة استمرارا لحملاتها الانتقامية القمعية بذريعة المحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا عام 2016. وذكرت...  المزيد

2021.06.14

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وجوب إيجاد حل وسط في العلاقات الروسية الأمريكية واصفاً اتهامات واشنطن لموسكو بالتدخل في انتخاباتها والهجمات...  المزيد

2021.06.14

استهدف سلاح الجو المسير بالجيش اليمني اليوم مطار أبها الدولي جنوب غرب السعودية. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن المتحدث باسم القوات المسلحة...  المزيد

2021.06.14

جدد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون اليوم تمسك لبنان بحقوقه كاملة خلال المفاوضات غير المباشرة لترسيم حدوده البحرية الجنوبية مع فلسطين...  المزيد

افتتاحية الأسبوع بقلم الأستاذة رنا العفيف

أنها معادلة سياسية أوجدها الرئيس الراحل حافظ الأسد، ليُعطي للعالم والنظام العالمي الجديد البرهان، على أن السلام ينطلق من سوريا، وبدون سوريا لا سلام.

يأتي هذا ضمن إطار الحرب الجديدة المؤطرة بسياج العنصرية، لضرب العلاقات الدولية مع سوريا، تحديداً بهذا التوقيت الذي يشهد سلسلة اعتداءات سافرة تطال الأراضي السورية، دون أن نسمع إدانات من المجتمع الدولي الذي ابتلع لسانه فجأة في ظل الظروف الإقليمية العصيبة التي تمر بها المنطقة، من جائحة صحية وحروب وعقوبات، ناهيك عن الموقف العربي المنحدر بقراراته الجامحة ضد سوريا وحلفائها، دون خجل أو ملل، وكأن مستنقع العهر السياسي العنصري ضرب أصقاع عذريتهم فطأطأ رؤوس العرب بالعار والذل والخنوع.

أين احترام وتعزيز الروابط التاريخية والمواثيق العربية؟ أين هو العمل على بناء نظام عربي جديد من أجل تعزيز العمل العربي المشترك التي يتم الاتفاق عليها بين الأطراف المشاركة، والتي تتمثل بالمساواة وعدم جواز اكتساب الأراضي بالقوة وعدم التدخل بالشؤون الداخلية؟ و أين مبدأ تسوية النازعات بالطرق السلمية؟

أين مفهوم مبادئ التنسيق والتعاون لإرساء أعضاء الأسرة العربية الواحدة على قواعد صلبة متينة؟ فهل من أحد يخرج ويتكلم عن نتائج الاجتماعات الدولية الطارئة والعقود والمواثيق التي وثقها التاريخ بسجل العرب؟ طبعاً لا، لأنها مزقت مسارات العروبة الطاهرة.

من أجل الصراع العربي الإسرائيلي الذي راح يأخذ منحىً جديداً، في الشكل والمضمون وهو يختلف كلياً عما كانت عليه حرب تشرين التحريرية، بغت إسرائيل وأصابها الغرور، جراء مواقف بعض الدول العربية المخزية، حتى أفحش العدو الاسرائيلي بجرائمه و غطرسته, واستمر عدوانه على شعبنا وعلى البشرية، ولم يكن له ذلك لولا استخفاف البعض بمبادئ الوحدة العربية ولُحمة التضامن، بل واستخفاف آخرين بالقوانين الدولية، ومثلها العليا من سبقهم من دعاة الحرب الذين لا يقفون عند حد.

تذكروا أن الأحداث تشير إلى أن المؤامرة الإسرائيلية تختلف اختلافاً جذرياً عن السابق، فعندما أدركت دول الخليج أن سورية قادت وتقود الامة للسلام، سارعت إلى دمشق بهيئة دول مجلس التعاون الخليجي وباشتراك مصر، وعقدت اجتماعات أسفرت حينذاك عن بيان دمشق الذي أكد آنذاك عزم الأطراف المشاركة السعي لإعطاء روح عمل جديد للعمل العربي المشترك، و هذا كلّه أصبح اليوم هباءً منثوراً بأيدي الصهاينة، الذين اغتالوا صمام الامان العالمي الذي مفتاحه بيد سوريا  وشاهدناه بالأمس، من خلال العدوان المتكرر على المواقع العسكرية في عدة مناطق في سوريا منها: كباجب بريف دير الزور وصلخد بريف السويداء والصبورة في ريف حماه.

قراءة هذا العدوان السافر تترجم الى:

اولاً: يريدون إنعاش العصابات الإرهابية ودعمها معنوياً لان إسرائيل شريكة بالحرب وهي لا تريد أن يفقد الإرهابيون معنوياتهم.

ثانياً: من أجل معرفة إن كان هناك تطورات في القدرة الصاروخية لدى سوريا لمعرفة إذ كانت سورية تمتلك صواريخ جديدة, فهذه الغارات الإسرائيلية بمثابة اختبار عسكري لمنظومة الدفاع الجوي في سوريا لتدميرها.

ثالثاً: تناغم الاعتداءات على سورية هي رسالة واضحة للتنسيق الثلاثي بين التركي والأمريكي والإسرائيلي لعمليات مشتركة بتوقيت قيصر ولربما يكون هذا العدوان مستمراً على سوريا.

رابعاً: لتفكيك العلاقات الدولية وربطها بالنزاعات الإقليمية لزعزعة أمن واستقرار المنطقة قبل أن تتم أي مبادرة من قبل بعض الدول العربية لتمنع  اجراس اليقظة التي تتنبه لأهمية القضية الفلسطينية، ليتوقف الأمر عند وضع مبدأ التوازن الاستراتيجي على طاولة المفاوضات  عسكرياً.

"عليها البقاء بواجب الحب" من يوميات طبيب نفسي
 تحت عنوان يوميات طبيب نفسي كتب الطبيب رفيف المهنا على صفحتة "الفيسبوك" يدعو فيها القارىء أن...
التجارة الداخلية لـ"فينكس": هذه مبررات قرار الترخيص لصناعة أشباه الأجبان والألبان
دمشق- هلال عون- فينكس: عن الضجة المثارة حول قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، بخصوص...
في ذَمّ ذاكرة الضوء
تحذّرنا منظمة الأرشفة العالمية، في بيانٍ لها، من إدمان الاعتماد على تقنيات الحداثة في عمل نفيس، هو...
لقي حتفه وهو يحفر جورة للصرف الصحي بحماة
حماة- فينكس: لقي شاب يبلغ من العمر 35 عاماً اليوم حتفه في مدينة حماة وهو يقوم بحفر جورة فنية...
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يسمح لطلاب الأولمبياد العلمي بالتقدم للدورة الثانية من امتحانات الثانوية
أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم “153” لعام 2021 القاضي بمنح الطلاب المتقدمين...
قمة السبع: الشرق الاوسط لم يعد أولوية
تتجه منطقة ​الشرق الأوسط​ الى خلط أوراق متعددة الأوجه في الاشهر القادمة وذلك مرتبط الى حد بعيد...
محكمة مصرية تصدر بياناً عن "مغارة علي بابا" في الزمالك
أصدرت محكمة القاهرة الابتدائية بيانا تفصيليا تضمن ترتيب الأحداث في قضية شقة الزمالك الشهيرة (ماذا...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الدكتور و الكاتب أديب حسن في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع فينكس