Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.07.26

دعت وزارة الخارجية الصينية المسؤولين الأمريكيين إلى التوقف عن التلاعب السياسي واستخدام قضية تعقب منشأ فيروس كورونا كذريعة لصرف الأنظار عن الأداء...  المزيد

2021.07.26

استشهد مواطنان يمنيان اليوم بنيران قوى العدوان السعودي في محافظة صعدة شمال اليمن. وذكر موقع المسيرة نت أن يمنيين اثنين استشهدا إثر إطلاق النار...  المزيد

2021.07.26

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. وتم خلال اللقاء بحث الجهود المشتركة...  المزيد

2021.07.26

أعلنت ميليشيات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين غربي ليبيا حالة الطوارئ داخل معسكراتها، واستدعت كافة عناصرها بأوامر عليا من قادة التنظيم، تزامنا مع...  المزيد

2021.07.26

أصيب عدد من المواطنين جراء تجدد اعتداءات قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من المجموعات الإرهابية على المناطق الآمنة بريف حلب الشمالي والتي خلفت أيضا...  المزيد

2021.07.26

يستعد نجيب ميقاتي، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، لتولي مهمة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة و ذلك بعد أن تمت تسميته من قبل كتل نيابية وازنة في مجلس...  المزيد

2021.07.26

في موقف مفاجئ ومغاير لمواقفه السابقة حيال الأزمة السورية و الرئيس بشار الأسد، اعتبر الملك الأردني عبد الله الثاني، أن الرئيس السوري، بشار الأسد،...  المزيد

2021.07.26

منع الجيش التونسي اليوم الاثنين، رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونواب آخرين، من دخول البرلمان، بعد قرار الرئيس قيس سعيد بتجميد نشاط البرلمان ورفع...  المزيد

منذ انتصار الثورة الإيرانية، لم تسترح سويسرا، بصفتها راعية لمصالح واشنطن في طهران، من أعباء الوساطة بين الطرفين، إلا في فترة وجيزة عندما أوجدت المفاوضات النووية مساحة للحديث المباشر بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره الأميركي الأسبق جون كيري. وقد أثمرت الجهود السويسرية، أول من أمس، إنجاز صفقة تبادل للسجناء بين الطرفين، أفرجت بموجبها إيران عن البحّار الأميركي مايكل وايت، فيما أطلقت الولايات المتحدة سراح الطبيب الإيراني الأميركي مجيد طاهري، المقيم منذ 33 عاماً في ولاية فلوريدا الأميركية.

نجاح سويسرا لم يكن الأوّل على صعيد محاولات من عدّة أطراف لردم الفجوة المتفاقمة بين الطرفين، إذ أثمرت جهود سابقة لها في إنجاز صفقة لتبادل السجناء أواخر العام الماضي. أسّس ذلك في حينه لبناء أوّل مدماك في جدار الثقة الذي عاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإجراءاته، لينسف أساساته. «ثقة» كانت بُنيت بذات الطريقة في عهد سلفه باراك أوباما، حين دخلت سلطنة عُمان على خط الوساطة عام 2009، وأنجزت في خضمّ تصعيد متبادل في حينه صفقة قادت إلى إفراج إيران عن ثلاثة أميركيين اعتقلتهم على حدودها مع كردستان العراق، فيما دفعت واشنطن لطهران في هذه الصفقة مليون ونصف مليون دولار، حمل هذا المبلغ الوسيط العُماني ناصر الإسماعيلي بطائرته إلى طهران.

على ضوء ما سبق، فإن كل صفقة تبادل تُعيد إلى أذهان المراقبين ذلك المسار الذي أفضى بعد ست سنوات لتوقيع الاتفاق النووي. كما أن ترامب لم يتوان بعد الصفقة الأخيرة، والتي سبقتها في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، عن التأكيد أن «ما جرى يظهر إمكانية الوصول إلى اتفاق»، وهو الأمر الذي سارع ظريف للرد عليه بالقول: «(إننا) لم نترك الطاولة. فريقك الذي أطلق النار بغباء على الاتفاق النووي هو الذي دعاك للانسحاب منه. نحن لا نزال على طاولة الاتفاق النووي، والأمر متروك لك لتقرّر متى تريد إصلاح الخطأ».

ترى طهران، وفق الباحث الإيراني صابر غل عنبري، أن «إصلاح الخطأ يتمثّل في عودة أميركا عن العقوبات»، موضحاً لـ«الأخبار» أن «طهران ليس لديها استعداد للقبول بأقل من ذلك». ولقطع الشك باليقين، جزم الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، بأنه «لن يكون هناك أي مفاوضات مع الإدارة الأميركية»، مشيراً إلى أن «تبادل السجناء لم يأت نتيجة لمباحثات». علاوة على ما سلف، يستذكر صابر غل عنبري تفاصيل المواجهة التي اشتدّت بعد نجاح حادثة التبادل الأولى، ووصلت إلى ذروتها باغتيال الجنرال قاسم سليماني، ليخلص إلى أن «الظروف الحالية، بما فيها محاولات أميركا لتمديد حظر التسلح الدولي المفروض على إيران والتوتر الذي حدث في المياه الخليجية قبل أسابيع، لا تؤشر إلى إمكانية حدوث اتفاق، حتى وإن تمكّنوا من إتمام صفقة لتبادل السجناء».

الجدير ذكره أن ترامب، وفي معرض توجيه الشكر إلى إيران لإبرام الصفقة، دعاها إلى عدم الانتظار لما بعد الانتخابات الأميركية. وبعد توعّده بالفوز، قال: «عقد صفقة أفضل الآن». لكنْ في طهران ثمّة من لديه تقدير مختلف، استناداً إلى أزمتَي الجائحة وتداعياتها الاقتصادية والاحتجاجات القائمة الآن ضد العنصرية. وهو أمر يدفع، وفق هذه الرؤية، إلى استعجال ترامب اتفاقاً مع إيران ليستخدمه لصالحه في البازار الانتخابي. لكن، وفق ما يتردّد في طهران، فإن إيران قد تفضّل التأنّي لانتظار مصير الانتخابات أملاً في مجيء إدارة ديمقراطية.

 الأخبار

أعراض غير واضحة للنوبة القلبية
كشف الطبيب، مقدم البرنامج الصحي التلفزيوني، ألكسندر مياسنيكوف، في بث قناة "روسيا 1" أعراضاً تدل...
غرفة صناعة حلب تتحضر لعقد المؤتمر الثاني للصناعات النسيجية.. و زيادة ساعات التغذية الكهربائية أبرز مطالب الصناعيين
رحاب الابراهيم- فينكس- خاص: مرة جديدة تطرح غرفة صناعة حلب، ممثلة برئيس مجلس الإدارة المهندس فارس...
عندما خسرت الثقافة السوريّة أحد أعمدتها… المفكر السوريّ جورج طرابيشي
لم يلقَ جورج طرابيشي الاهتمام الذي يستحقه بوصفه أحد أهم رجال الفكر والتنوير في الثقافة العربيّة...
إدمانه على لعبة "الببجي" دفعته لسرقة ١٧ ألف دولار و مصاغ ذهبي بقيمة ١٥ مليون ل. س من جده.. و ناحية عربين تلقي القبض عليه
  ادعى إلى ناحية عربين بريف دمشق أحد المواطنين بإقدام مجهولين على سرقة مبلغ سبعة عشر ألف...
الأسد يصدر مرسوماً بزيادة الرواتب والأجور المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين بنسبة 50 بالمئة
أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم (19) لعام 2021 القاضي بإضافة نسبة 50...
هل تتسبب مقاطعة الانتخابات العراقية بتأجيلها؟
يطرح انسحاب كيانات سياسية مهمة من سباق الانتخابات العراقية أسئلة كثيرة عما إذا كانت الانتخابات...
أكبر شركات إنتاج التبغ في العالم.. شركة "فيليب موريس" تدعو إلى حظر السجائر
دعا الرئيس التنفيذي لشركة التبغ الشهيرة "فيليب موريس" جاسيك أولتشاك حكومة المملكة المتحدة إلى حظر...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الدكتور و الكاتب أديب حسن في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع فينكس