image.png

أمريكا تسمح باختبار" دماء" المتعافين من كورونا لعلاج الحالات الخطيرة لـ COVID 19

كشفت تقارير إخبارية أن الأطباء في نيويورك سيختبرون قريبا علاجا تجريبيا لـ COVID-19 يستخدم دماء الأشخاص الذين تعافوا من المرض.أمريكا تسمح باختبار

ويستفيد العلاج المعروف باسم بلازما النقاهة، من الأجسام المضادة لمكافحة الفيروسات الموجودة في دماء الأشخاص بعد شفائهم من المرض، وفقا لتقرير شبكة NBC News.

ومن أجل التجربة، يعمل الباحثون على تجميع البلازما، وهي الجزء السائل من الدم الذي لا يشمل خلايا الدم أو الصفائح الدموية، من مرضى COVID-19 المتعافين. ثم يقوم الفريق بعد ذلك بحصاد الأجسام المضادة ضد الفيروس التاجي الجديد من البلازما، وبعد ذلك يتم حقن هذه الأجسام المضادة في الأشخاص المصابين بـ COVID-19.

وسيقوم الباحثون في الدراسة بعد ذلك بتقييم ما إذا كانت بلازما النقاهة تحسن نتائج المرض.

وقال حاكم نيويورك، أندرو كومو، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين 23 مارس، إن التجربة، التي يخطط المسؤولون لبدئها هذا الأسبوع، ستجرى فقط على الأشخاص الذين يعانون من مرض خطير بسبب COVID-19، بعد أن سمحت إدارة الغذاء والدواء (FDA) بالتبرع بالبلازما من الناجين من الفيروس التاجي الجديد.

وهذا النوع من العلاج عمره أكثر من 100 عام ووقع استخدامه خلال جائحة إنفلونزا عام 1918، وهو الوقت الذي لم تكن فيه الأدوية المضادة للفيروسات ومعظم اللقاحات موجودة، وفقا لـ NBC News.

ومن المرجح أن يبدأ تجنيد المتبرعين بالبلازما في نيو روشيل، إحدى ضواحي مدينة نيويورك، حيث تم تسجيل العديد من حالات الإصابة بالفيروس في الولاية، وفقا لما ذكرته شبكة NBC News.

لايف ساينس

عدد الزيارات
11845110

Please publish modules in offcanvas position.