الأديب د. مسعود بوبو في ذكرى رحيله

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏نظارة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏أديب ولغوي وباحث، وأستاذ جامعي. ولد في قرية «المزرعة» منطقة «البسيط» - اللاذقية عام 1938 وفي عام 1951م نال الشهادة الابتدائية، والتحق بثانوية التجهيز (جول جّمال حالياً). وبعد حصوله على الشهادة الإعدادية تطوع في الجيش. وإبّان خدمته العسكرية حصل على شهادة الدراسة الثانوية سنة 1963م، فاستقال من الجيش والتحق بقسم اللغة العربية في جامعة دمشق.
    حصل على الإجازة الجامعية عام 1967م، وعُيّن مدرساً في ثانويات اللاذقية ومديراً لإعدادية «الحرس القومي» في اللاذقية، وفي نهاية عام 1969 عُيّن معيداً في قسم اللغة بجامعة دمشق، فقضى فيه سنة دراسية، ثم أوفد إلى فرنسا للحصول على الدكتوراه، فقضى فيها سنة، ثم حوّل إيفاده إلى جامعة الاسكندرية في جمهورية مصر العربية، وبعد حصوله على الدكتوراه في علوم اللغة العربية عام 1980م عين مدرساً في قسم اللغة العربية بجامعة دمشق، وبعد ثلاثة أعوام أعير إلى جامعة صنعاء فقضى فيها أربعة أعوام دراسية.
    وعاد بعد انتهاء إعارته إلى جامعة دمشق يواصل نشاطه العلمي، ويشارك في الأنشطة الثقافية المختلفة. درّس في جامعتي صنعاء ودمشق ثلاثة عشر عاماً رقي بعد الخمس الأولى منها إلى رتبة أستاذ مساعد 1985م، وبعد الخمس التي تلتها إلى رتبة أستاذ 1990م. وفي عام 1993م عيّن رئيساً لقسم اللغة العربية مدة وجيزة، عُين بعدها مديراً عاماً مساعداً لهيئة الموسوعة العربية، وفي عام 1997 أصبح مديراً عاماً لها. وفي العام نفسه صدر مرسوم جمهوري بتعيينه عضواً عاملاً في مجمع اللغة العربية بناء على انتخاب مجلس المجمع له ليخلف أستاذه الراحل أحمد راتب النّفاخ.
    أشرف د. مسعود بوبو على عدد كبير من الرسائل العلمية، وناقش عشرات منها، وخصّ الإذاعة بطرف من وقته، فكان يقدّم على امتداد الأشهر الطوال زاوية لغوية يومية عنوانها «لسان العرب». وشارك في ندوات تلفزيونية وإذاعية شتى حول اللغة العربية وهمومها ومشاكلها، كما شارك في عدد من مؤتمرات «النقد الأدبي» ومؤتمرات «التعريب».
    وكان عضو لجنة قراءة «المخطوطات» ولجنة «البحوث والدراسات» في «اتحاد الكتاب العرب». وقد أهلته قراءاته الواسعة، ومواهبه ونشاطه المتواصل أن يبرّز في فنون من القول، فكتب عشرات المقالات والخواطر وأمثالها في الدوريات والصحف بأسلوب تصويري، وأداء رشيق، ولغة شاعرية، وكتب البحوث النفسية في المجال اللغوي، وكتب عدداً من البحوث العلمية الرصينة المطولة في الدراسات اللغوية التاريخية.
    مؤلفاته:
    1- أثر الدخيل على العربية الفصحى في عصر الاحتجاج- دمشق 1982.
    2- نافذة على اللغة - دمشق 1983.
    3- دراسات في اللغة - 1984.
    4- أبحاث في اللغة والآداب- 1994.
    5- في فقه اللغة العربية- 1995.
    توفي في 20 أيلول 1999 بعد معاناته من مرض عضال .
     
    إعداد: محمد عزوز
    من كتابه  (راحلون في الذاكرة) برسم الطبع
    عدد الزيارات
    15507906

    Please publish modules in offcanvas position.