إحسان عبيد: الحِمل الثمين

أ أحسان عبيدإذا كانت أفره الخيول تحتاج إلى مهماز، وأحدّ الصوارم يحتاج إلى مِسن، وأقوى الرجال يحتاج إلى طبيب، فإن التراث الأصيل يحتاج إلى نبشِ وفرزٍ واستحثاثٍ ودراسة وغربلة وتثوير.
.
تراثنا يعني تاريخنا، بل يعني ذاكرتنا الجماعية، وبدونه إما نعيش أطفالا أبد الدهر نجهل ماضينا، وإما نعيش كبارا فاقدي الذاكرة.
.
يقول رسول حمزاتوف شاعر داغستان الكبير: (إذا أطلقت رصاص مسدسك على الماضي، أطلق المستقبل مدافعه عليك).. فتراثنا هو تربتنا، ولن تنغرز جذورنا إلا فيها، وبدون ذلك نصبح هوائيي الجذور، أو غراسا بدون ركائز.. وبالتالي سنهوي عند أول عصفة ركيكة.
.
إننا في هجرنا "للهجينة والجوفية والعتابا والدبكة" على الشبابة والربابة، وقصيد الفن وربط الحوشي والهولية والسحجة والتحاقنا بأغاني البوب، والطشت قللي، نكون كمن يركب حصان غيره، ومصيره أن ينزل عنه ويسلمه إلى صاحبه.
.
إن فكرة إحياء التراث، مازالت في إطار الجهود الفردية، وقد تجاهلتها الجامعات والمعاهد ومراكز البحوث، والمراكز الثقافية، الأمر الذي يقتضي عدم الاعتماد على تلك المؤسسات، ولنبادر إلى تجسير العلاقة مع وزارة الثقافة كي تفتتح معهدا تستأجره وتؤثثه على كنفها، وتتعاقد مع فرق ومدربين لإقامة حفلات، وستكون هي الرابحة من عوائدها، وسوف يتحول مع الأيام إلى مضافة للجميع، بحيث تكون فيه سهرة ربابة اسبوعية.. وتكون مهمة هذا المعهد القيام بدور المفتش عن الكنوز المخبأة والمدفونة في جيولوجية هذا التراث.
.
هذه المهمة النبيلة لا يتم تسويقها إلا بأسلوب نبيل، وهمّة وثابة غاية في الرفعة.. قد نخطىء، ومن لايعمل لا يخطىء، والمهم هو أن نستفيد من أخطائنا لنتجاوزها.. إذا خبأت أفكارك فسوف تنساها كما البخيل الذي ينسى أين خبأ نقوده فيفقدها ويخسرها، ونحن لا نريد أن ننسى أفكارنا وتراثنا في مدافن طواها رماد السنين.. جمعية العاديات مشكورة على جهودها لكنها لاتكفي.
.
وقد قيل: إن أثقل حمل يحمله المسافر هو محفظة نقود فارغة، وأقول: إن أثمن حمل يحمله المسافر هو أغنيات الأعراس في قريته.. فلماذا لا نحمل أثمن الأحمال في غربتنا؟
عدد الزيارات
15138874

Please publish modules in offcanvas position.