تراجع القطاع الزراعي يحرك الحكومة.. ماذا سيقدم ملتقى القطاع الزراعي؟ وهل يعول عليه؟

حماة- محمد فرحة- خاص فينكس:

حملة طويلة عريضة من الترويج والدعاية والاعلان سبقت انطلاق فعاليات ملتقى القطاع الزراعي الذي دعت اليه وزارة الزراعة وحشدت كل من له علاقة في هذا الشأن.
غير ان السؤال الاكثر جوهرية وموضوعية مؤداه ماذا سيقدم هذا الملتقى للنهوض بالقطاع الزراعي وهل يعول عليه بعد كل الدعوات التي وجهتها وزارة الزراعة للمعنيين، وهل فعلا نحن بحاجة لهكذا ملتقى للنهوض بقطاع زراعي كان ولا يزال العربة الاولى التي تجر اقتصادنا الوطني؟
قبل سنوات الازمة كان القطاع الزراعي مزدهرا بلا اقامة ملتقيات وكنا من الدول المصدرة للقمح، وكنا نصدر حوالي المليون ونصف المليون رأسا من ذكور العواس، واذ بنا اليوم بالكاد نجد ما يغطي حاجة السوق المحلية من اللحوم، ما يعني شيئا واحدا هو فشل السياسات الزراعية وعدم الاهتمام بها عمليا.
يقول مصدر في غرفة زراعة حماة حول الملتقى الزراعي المزمع اقامته غدا الاربعاء في دمشق وماذا سيقدم لقطاع الدواجن الذي نشهد تقهقره واندثاره تدريجيا؟
يقول رئيس غرفة الزراعة بحماة خالد القاسم لموقع فينكس الاخباري لقد تم دعوة الالاف من المعنيين بالشأن الزراعي لحضور فعالياته ونتمنى ان يقدم معطيات تعيد هذا القطاع الهام الى ما كان عليه ما قبل الازمة.
وتابع القاسم يقول ان قطاع الدواجن لم يعد يعول عليه مثله مثل قطاع الثروة الحيوانية فقد عزف المشتغلون به عن العمل بسبب ارتفاع اسعار المادة العلفية والمستلزمات الاخرى دون ان تقدم الحكومة ما يمكن الحفاظ عليه.
من ناحيته فال مدير اكثار بذار حماة عبد الغني الاسود يخطئ من يظن ويتصور ان الجمع بين الموارد المادية والبشرية كافيا لتحقيق الأمن الغذائي المنشود.
وتابع الاسود يقول: لعل خبرة ما يقارب عدة عقود من الزمن اكدت وتؤكد ان هناك مجموعة من العوامل تعكس غياب الاهتمام الكافي بمشروعات الري الهامة وتوفير اسس وحاجيات القطاع الزراعي بكل يسر كلها عوامل تسهم في تطوير ونجاح واستمرار القطاع الزراعي الذي نريد، مع التركيز على البحث العلمي والبذار المحسن المتتج محليا.
أما عن سؤالك عن الملتقى وماذا سيفدم فمن المبكر الحكم عليه قبل أن يبدأ ونتائجه فد تطول لنرى ثمارها و ان لم يكن كذلك فلا تكوير للقطاع الزراعي.
عدد الزيارات
17502478

Please publish modules in offcanvas position.