مشتى الحلو تبدأ حملة تشجير المناطق التي أُحرِقَت.. و نصائح من خبير

    بدأت بلدة مشتى الحلو بحملة تشجير المناطق التي تعرضت لحرائق قبل نحو أسبوع في سياق سلسلة حرائق تعرضت لها أحراش و غابات و كروم في الساحل السوري.
    و ذكرت اللجنة القائمة على هذا النشاط، المكونة من المحامي وائل صباغ و الاستاذ جورج متري و وو المهندسة لينا ديب،برنامج خطة العمل بعد اجتماع يوم الجمعة 15/10/2020 تحت عنوان (شجرنا)
    المرحلة الاولى:
    زراعة حوالي 120 دنم (50 شجرة في كل دنم) من الاشجار الحراجية / صنوبر جوي _ خرنوب _ كستناء _ غار _ بطم قطلب _ ارز _ كينا بالاضافة الى الجوز والسرو /وذلك بالاراضي غير المشجرة والتي يمكن التدخل بها والتي يغطيها غطاء شوكي وردميات بحيث تتوزع بين مشتى الحلو – مشتى التحتاني – بيت زهره – بمساحة تقدر ب 15 دنم مع طريق عام بيت زهره من مفرق السهيلات حتى بيت عركوش وطريق عام جنين مشتى الحلو.
    - نبع كركر والكفارين العقار رقم 172 بمساحة حوالي 18 دنم -قرية عين الريحاني 30 دنم -البارقية 30 دنم - دوير الملوعة 15 دنم -مجيدل 12 دنم.
    ☆ والباب مفتوح أمام بقية القرى التي لم تتمكن من حضور الاجتماع للتواصل معنا الشهر القادم كحد أقصى لكي نقوم بدراسة المساحات الممكن تشجيرها.
    _ سيتم تأمين أشجار حراجية لكل من يرغب بزراعة هذه الاشجار امام منزله أو في حديقته سواء كانت غرسة واحدة أو عشر غرسات.
    _ بالاضافة لتأمين أشجار الزيتون لكل محتاج من اصحاب الارضي وزراعة هذه الاشجار لاصحاب الارضي في الحالات الإنسانية.
    - الحاجة إلى آليات ثقيلة (تركس- باكر) لتسوية الاراضي وتجهيز حفر بعمق مناسب للاشجار بالاضافة الى ماوزت بالسعر المدعوم وتأمين سيارات شحن لنقل التراب الى مواقع العمل وأيدي عاملة مأجورة تكون مساعدة للفرق التطوعية وكل الراغبين بالعمل.
    - سيتم وضع برنامج سقاية ورعاية لمدة عامين (من 5 الى 6 سقايات بالعام) لضمان نجاح خطة التشجير والمحافطة على الأغراس المزروعة.
    المرحلة الثانية:
    في العام القادم 2021 ستتم معاينة الاراضي التي احترقت والتأكد من عودتها إلى الحياة وترميم غطائها النباتي ذاتيا وفي حال كان هناك مساحات لم تتجدد سنعمل على التدخل بها لعودتها الى الوضع الطبيعي الاخضر.
    _ للدعم بالآليات (تريكس- باكر) أو تأمين المازوت لها أو الغراس أو تكاليف أجور عمال وآليات نقل التربة إلى مواقع التشجير أو أي دعم آخر لنتمكن من إنجاز المرحلة الأولى (حوالي 120 دنم أشجار حراجية).
    و في هذا سياق حملة التشجير، أفاد الدكتور و الخبير معن داود موقع فينكس بما يلي:
    "من الضروري هنا الأخذ بالاعتبار أن الكستناء تحتاج ترباً حامضية (ذات منشأ بركاني، هي تنجح على سفوح جبلي السيدة وجنين-المشتى) وستكون عرضة للتقزّم والأمراض في الترب ذات المنشأ الكلسي، الأرز والشوح وما شابههما ليست هذه لا بيئتها ولا منطقتها، بعض أنواع الجوز تحتاج إلى ترب رطبة باستمرار. باقي الأنواع (مع إضافة العرعر والزعرور والمحلب والعناب والمراب إن توفرت شتولها، وهي ذات عوائد اقتصادية عالية) تتحمل إهمال سقيها أو التذبذب في مواعيده".
    و يضيف د. داود: "يمكن، ويجب، نثر بذور السماق رشاً على شرائط بعرض حتى 10 أمتار، كل مائة متر أو يزيد قليلاً، لتشكيل خطوط نار تقطع امتداد الحرائق".
    و يختم د. معن داود بالقول: "الحماية اللاحقة يمكن أن تتم عبر انتخاب اللجان الإدارية للمناطق الحراجية على مستوى الوحدة الإدارية وفق قانون الحراج ساري المفعول: لا حاجة لنصوص قانونية إضافية".
    و أخيراً يتقدّم ببالغ الاحترام والتقدير لمبادرة التشجير وجهود القائمين عليها وعلى عملهم.
    عدد الزيارات
    15521906

    Please publish modules in offcanvas position.