image.png

رئيس جمعية الصاغة: أسعار الذهب باتت رهينة لسرعة انتشار فيروس كورونا

يشهد سوق الذهب في سورية حالة من الجمود بالعمليات التجارية من بيع وشراء مع وصول سعر الغرام عيار 21 قيراط إلى 47200 ليرة، وفقاً لتسعيرة جمعية الصاغة في دمشق.

وأكد رئيس جمعية الصاغة وصناعة المجوهرات غسان جزماتي، لصحيفة “الثورة”، أن أسعار الذهب محلياً تتعرض لهزات وتذبذبات غير محسوبة، تبعاً للظروف المضطربة المحيطة، والتي كانت تنطلق في السابق من سعر الصرف الموازي أو معدلات البطالة، أما اليوم باتت رهينة سرعة انتشار كورونا.

وبيّن جزماتي أن انتشار الفيروس أثر بشكل واضح على معدلات الاستثمار في بعض البلدان، إلى جانب أن بعض البلدان قد أوقفت رحلات رجال الأعمال منها إلى البلاد التي انتشر فيها الفيروس، الأمر الذي جعل من السؤال عن مصير المستوردات الهائلة لكل بلاد العالم من تلك البلاد، لافتاً إلى أن كورونا بات هو المعيار للأسعار وليس الذهب أو الدولار نفسه. ‏

كما أوضح رئيس الجمعية أن الأونصة الذهبية في البورصات العالمية سجلت أمس الأحد سعراً لم تبلغه منذ 7 سنوات، بعدما وصلت إلى 1644 دولاراً.

وبحسب جزماتي فإن الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق تصدر نشرة الأسعار المركزية للذهب يومياً في محافظة دمشق عدا يوم عطلتها الأحد، ثم تعممها على كافة المحافظات السورية، وتكون سارية المفعول.

ومن جهة ثانية، حذر جزماتي من الذهب التركي المهرب إلى الأسواق السورية، حيث يقوم بعض الأشخاص ببيعه على أنه محلي، موضحاً أن العلامة الفارقة له فهي حرف K باللغة الانكليزية، فكل قطعة تحمل هذه العلامة هي ذهب تركي تم تركيب بعض الاكسسوارات له من قفل أو حلقة لا تعادل ١% من سعره ويباع على أنه ذهب سوري.

عدد الزيارات
13206407

Please publish modules in offcanvas position.