ما يجري في واشنطن مجرد مقدمة!!

عدنان بدر حلو- باريس:
 
اقتحام مؤيدي ترامب للكونغرس، ليس مجرد تعبير عن غضب أنصار الرئيس المتطرفين بسبب خسارته للانتخابات.. فهذا مجرد مناسبة للتعبير عن غضب متطرفين عنصرين يشكلون القاعدة الشعبوية لرئيس أخرق لم يكن معقولا على الإطلاق أن يصل رجل مثله لرئاسة الدولة الأعظم في العالم لو كان المجتمع الأمريكي يعيش ظروفا طبيعية!
الحقيقة إن هذا  المجتمع هو موزاييك من المهاجرين ذوي الأصول والثقافات المتعددة وحتى المتنابذة.. 
غير أن ما كان يشكل لحمتها على الدوام لم يكن النظام السياسي الديمقراطي الذي يفتح أبواب الحرية والحياة والتقدم للجميع (كما كان شائعا) بل كانت اللحمة الوحيدة هي البحبوحة التي كان يوفرها غنى الولايات المتحدة وضخامة ثرواتها..
ومع أزمة الرهونات العقارية التي عصفت بالاقتصاد الأمريكي عام ٢٠٠٨ بعد استفحال الإنفاق على سلسلة من الحروب، أصيبت هذه اللحمة بزلزال حقيقي كان من تبعاته نوع من الخلل البنيوي الذي أفرز السياسات العنصرية المتعصبة والتيارات الشعبوية التي كان من نتائجها فوز دونالد ترامب بالرئاسة..
وقبل أن تتعافى الولايات المتحدة من هذه الأزمة المتمادية، جاءت عاصفة الكورونا لتزعزع الكثير من قواعد البحبوحة الأمريكية.. وهي عاصفة ستكون لها تبعات أخطر بكثير مما كان متوقعا.. ربما يكون من اول مقدماتها هذا التفكك العنصري الذي يشكل مجرد رأس جبل الجليد.. الذي يخفي تحته زلزالا مشابها لما شهده الاتحاد السوفياتي في نهاية ثمانينيات القرن الماضي.
ومن يعش يرَ..
عدد الزيارات
16873924

Please publish modules in offcanvas position.