مشروع هارب HAARP الأميركي السري للتلاعب بالطقس السوري

د. ذو الفقار عبود:
 
ما يتم تحضيره لسورية في فصل الشتاء خطير جدا، فبعد موجات الحرارة العالية والحرائق والعواصف الترابية، يتم تسويق فكرة الفيضانات والسيول وموجات المد العالي (تسونامي)، ويتم استئجار بعض المنجمين الذين يعملون بالأجرة لتسويق توقعات وتنبؤات بحدوث مثل هكذا كوارث.
مشروع هارب الأميركي للتلاعب بالطقس تم تجربته في أكثر من موقع في سورية، أعاصير مطرية في القامشلي والحسكة أبادت قطعان الأغنام، ضباب اصطناعي لمساعدة المسلحين على اقتحام مواقع الجيش السوري في أرياف إدلب واللاذقية، عواصف ترابية في مطار أبو الضهور بإدلب أدت لسيطرة المسلحين على المطار، موجات حرارة عالية غير مسبوقة وحرائق مفتعلة للقضاء على الغطاء النباتي وكشف مواقع الجيش السوري المتمركزة في الغابات ولا سيما بطاريات الدفاع الجوي.
الكوارث القادمة سيول وفيضانات وأمطار غزيرة ستجتاح الساحل السوري وتدمر البنى التحتية والممتلكات والهدف تفريغ الساحل من أهله ودفعهم باتجاه الجبال (مخطط تركي عثماني قديم / جديد).
على المجالس المحلية اتخاذ كل الاجراءات الاستباقية وأن تكون على مستوى المسؤولية الوطنية وعلى الشركة العامة للصرف الصحي أن تبادر فورا لتعزيل الفوهات المطرية والريغارات وفتح المصارف المطرية المغلقة بسبب الإهمال والأوساخ قبل بدء موسم الأمطار وإلا فالكوارث ستكون كبيرة جدا.
عدد الزيارات
15138874

Please publish modules in offcanvas position.