المغرضون يتداولون أخباراً وهمية عن جمعية باسم "زيت و عسل" برعاية السيدة الأولى

تتداول بعض صفحات الفيسبوك المغرضة, أخباراً عن تأسيس جمعية باسم "زيت و عسل" تخصّ جرحى الحرب, وتنسب تأسيس الجمعية للسيدة الأولى أسماء الأسد, كما يحشر مزورو و مروجو الأخبار ذات الصلة, أسماء شخصيات من عائلة الأخرس, كأعضاء و مؤسسين في الجمعية الوهمية.

هذا, و قد أكت مصادر مطلعة لفينكس أن لا صحة لتلك الأخبار عن جمعية باسم "زيت و عسل", و هي أخبار تهدف إلى البلبلة و بثّ الشائعات في أوساط جرحى الحرب.

و تمنّت المصادر, عدم الانجرار وراء الشائعات التي يحفل بها المجتمع الفيسبوكي, متمنية التأكّد من صحة ما يتمّ تداوله.

 

عدد الزيارات
15188442

Please publish modules in offcanvas position.