توضيح حول ادعاء بعض النكرات بأنهم رفضوا التوقيع على البيان الموجه للجهات المعنية في روسيا الاتحادية

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏كتب الدكتور بهجت سليمان:

《 ادعاء بعض النكرات بأنهم رفضوا التوقيع على البيان 》

1▪︎ يحلو لبعض الكتبة والعرضحالجيين "داخل سورية"، أن يدعوا بأنهم رفضوا الدعوة الموجهة لهم، للتوقيع على (بيان المثقفين والإعلاميين والمناضلين والمفكرين العرب) الموجه للجهات المعنية في روسيا الاتحادية.

2▪︎ و بما أنني شخصيا - بهحت سليمان - المعني بمسألة التوقيع على البيان في ما يخص السوريين..
أؤكد بأنه لم تجر دعوة أي شخص من قبلي، داخل سورية للتوقيع على البيان، إلا ل أعضاء (منبر سيوف العقل) حصرا..
وحتى بالنسبة لأصدقاء منبر سيوف العقل، جرى إعلامهم بأن من لا يريد التوقيع، لأسباب عامة أوخاصة، يستطيع إعلامي على الخاص، لكيلا ندرج إسمه بين الموقعين..
وقد اعتذر منهم عدة أصدقاء، ولم تدرج أسماؤهم.

3▪︎ وأما خارج سورية، فقد قام أعضاء الفريق المكلفون بمتابعة مسألة التوقيعات، بمتابعة الأمر ، بمنتهى الدقة والحرص والأمانة.

4▪︎ ونود الإشارة هنا، بأن العشرات من داخل سورية، عتبوا علينا لأننا لم ندعوهم للمشاركة في التوقيع..
كما وصل عدد العرب الذين عاتبونا لعدم إدراج أسمائهم بين الموقعين، إلى مئتي شخصية.

5▪︎ وأما اولئك المدعون بأنهم رفضوا التوقيع.. فنحن لا علاقة لنا، إذا كان البعض ممن لا علاقة له بالأمر، قد دعاهم إلى التوقيع.
و نؤكد بأنه لا حاجة لنا بهم ولا إلى تواقيعهم، لأن هناك فائضا من الموقعين ومن طالبي التوقيع ممن لم نتمكن من تلبية رغبتهم هذه.

● اللواء د. بهجت سليمان