أزمة البنزين تعود إلى الواجهة مجددا في حلب.. والإجراءات المؤقتة حل المعنيون الوحيد؟!

أ قلعة حلبحلب- رحاب الإبراهيم- فينكس

عادت أزمة البنزين إلى الواجهة مجددا في مدينة حلب، حيث تشهد الكازيات ازدحاما على هذه المادة التي تورد إلى المدينة بكميات أقل من حاجتها.
وهو ما دفع محافظة حلب إلى المعاودة إلى إجراءاتها المؤقتة التي لم تسهم في معالجة الازدحام في مرات سابقة حسب ما يفيد أصحاب السيارات الذين يعانون الأمرين للحصول على مخصصاتهم بعد انتظار ساعات طويلة.
محافظة حلب أعلنت أن العمل بإجراءاتها المؤقتة سيبدأ اعتبارا من يوم غد الاثنين.
وقد حددت المحافظة بموجب إجراءاتها أسماء محطات الوقود التي سيتم فيها بيع مادة البنزين للسيارات (العمومي) ودون تحديد أرقام وهي:
- محطة طيبة (دوار الموت)
- محطة الحمصي (الصالحين)
-محطة الاتحاد (دوار الصاخور)
-محطة قدسي (الشعار)
- محطة زياد زيدان (الراموسة)
- محطة خياطة وتتان (الميدان)
- محطة شويحنة (دوار قاضي عسكر)
- محطة عبد الله الباش (الفيض).
في حين خصصت (باقي محطات الوقود العاملة) للسيارات (الخصوصي)، وحسب أرقام السيارات خلال الشهر الحالي (شباط) وفق مايلي:
- /1 و 2و 3 و 4 / أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء. - /5 و 6 و 7 / يومي الخميس والجمعة.
- / 8 و 9 و 0 / يومي السبت والأحد.
أما بالنسبة لدور النساء، تم تخصيص محطة ورثة أبناء مصطفى الباش (مقابل القصر البلدي) للنساء فقط، وفق أرقام السيارات والأيام المعتمدة للسيارات الخاصة على أن تكون السيارة والبطاقة الالكترونية باسم صاحبة العلاقة شخصياً.
عدد الزيارات
17502478

Please publish modules in offcanvas position.