بعد قتلها لشابين.. مدنيون يطردون ”قسد” من عدة قرى وبلدات في ريف الرقة.. و الأخيرة تعتقل رئيس مكتب الدفاع الذاتي في دير الزور

    تمكن أبناء العشائر العربية شرقي الفرات السوري من طرد ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية- قسد ” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي من عدة قرى وبلدات في ريف الرقة.قوات سوريا الديمقراطية

    ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادر أهلية أنه تم أول أمس الأحد، طرد ميليشيا “قسد” من بلدة وعدة قرى في ريف محافظة الرقة وتمت السيطرة على جميع مقراتهم ونقاطهم.

    وأضافت المصادر أن بلدة التروازية والقرى المحيطة بها في ريف المحافظة، تشهد حالة من الغليان ضد ميليشيا “قسد”، وذلك إثر مقتل شابين من أبناء القرية برصاص مباشر أطلقه عليهم مسلحو “قسد”.
    كما أكدت المصادر الأهلية أن ميليشيا “قسد” استقدمت تعزيزات كبيرة إلى بلدة الكنطري القريبة من التروازية بعد قيام الأهالي بطرد مسلحيها منها.

    وبينت المصادر، أن شجاراً جرى بين أحد أبناء بلدة التروازية وبين مسلح في دورية تابعة لـ”قسد”، ما استدعى تدخل الأهالي لمنع الدورية من اختطافه، ليقوم مسلحو الدورية بإشهار أسلحتهم الرشاشة وإطلاق الرصاص الحي على أهل القرية الغاضبين، ما أودى بحياة مدنيين وتسبب بإصابة آخرين بجروح.

    وأضافت المصادر أن سكان البلدة ومعهم الباعة والمشترون الموجودون في سوقها، اعتقلوا عدداً من مسلحي “قسد”، بعد مهاجمة السكان لمواقع ومقرات الميليشيات، لتقوم الأخيرة بسحب حواجزها ومقراتها من البلدة والقرى المحيطة.

    وتشهد المناطق التي تحتلها “قسد” والاحتلال الأمريكي ارتفاع وتيرة الغضب الشعبي من ممارساتهم، وزيادة الحديث عن العمل بالمقاومة الشعبية الرافضة لهذا الوجود غير الشرعي.

    هذا، و اعتقلت قوية سوريا الديمقراطية, أول أمس الأحد, رئيس مكتب واجب الدفاع الذاتي في دير الزور, بعد استدعائه للتحقيق.

    وبحسب وسائل إعلام المنطقة الشرقية اعتقلت الاستخبارات العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية محمد الحسن الملقب أبو ليلى, رئيس مكتب واجب الدفاع الذاتي في دير الزور, بعد استدعائه للتحقيق في مدينة الشدادي بريف الحسكة.

    مضيفة أن الأخير نقيب منشق عن الجيش السوري وينحدر من بلدة الطيانة بريف دير الزور الشرقي, حيث واصلت القوات لليوم الثاني احتجازه, بذريعة اتهامه بتحريض أبناء العشائر العربية في وجه الإدارة الذاتية.

    وشهدت العديد من مدن وبلدات ريف دير الزور الشرقي في الأسابيع الماضية حالة من النقمة الشعبية والاحتجاجات ضد ممارسة قوات سوريا الديمقراطية وحملة الاعتقالات والتضييق المتبع, وسط اتهامات للأخيرة بالمسؤولية عن قتل عدد من وجهاء القبائل بينهم استهداف وجهاء عشيرة العكيدات في تموز الماضي, وقتل مطشر حمود جدعان الهفل وإصابة ابن شقيقه الشيخ إبراهيم خليل الهفل في هجوم مسلحين قرب حاجز للأخيرة في الحوايج.

    عدد الزيارات
    15526834

    Please publish modules in offcanvas position.